محليات

20 ألف غرسة ” بُن” هدية لضيوف مهرجان الداير

e2c10546177c59d87202a7b4709804a4_w400_h0

رحبت جازان بزوارها القادمين عبر المنافذ البرية المؤدية إلى المنطقة، بالقهوة العربية، ووزعت أكثر من 20 ألف غرسة “بن” على ضيوفها بلا مقابل.

وأكد قوستافوا بيريز المختص في “القهوة الكولومبية”، بعد زيارته مزارع البن في الداير، أن مرتفعات بني مالك من أفضل المواقع لزراعة البن في العالم، مبينا أنه لو درست تضاريسها بشكل علمي لربما أصبحت أحد المصدرين للبن وبكميات كبيرة وفقاً لما أوردتهُ صحيفة الإقتصادية .

وكان الأمير محمد بن ناصر أمير منطقة جازان، قد دشن مهرجان البن السنوي الأول في محافظة الداير بني مالك، مؤكدا أنه سيدعم المزارعين في القطاع الجبلي ويعطيهم الفرصة لعرض منتجاتهم من خلال المهرجان إلى جانب التعريف بما يحظى به القطاع الجبلي من منتجات مختلفة ومتنوعة.

من جهته، قال الدكتور عبد الله السويد وكيل إمارة منطقة جازان نائب رئيس مجلس رئيس مجلس التنمية السياحية، إن مهرجان البن الأول في جبال جازان في محافظات الداير وفيفا والعيدابي والريث والعارضة يضيف إلى جازان حلة سياحية جديدة.

ولفت إلى أن “الحريد” يداعب جزر جازان البكر ومشتى الكل في أحضان مدينتها المتنامية، والمانجو في حقولها وبين سلال الغذاء الثرية، والبن العربي الذي تنتجه المدرجات الجبلية بوفرة ونوعية يحل على سفوح جبالها وقممها الرفيعة لتتوالى المقومات الطبيعية والاقتصادية التي تجعل المنطقة ثرية في عطائها وجاذبة في استثماراتها.

وقال محمد الشمراني محافظ الداير المشرف العام على المهرجان، إن المهرجان تثمين لجهود المزارعين المنتجين لهذا المحصول ودعما لهم في سبيل الحفاظ عليه والتوسع في زراعته وفتح المجال أمامهم في استثماره وتسويقه والإفادة من عوائده الاقتصادية.

وأضاف أن القطاع الجبلي يشتمل على أكثر من 70 ألف شجرة منها قرابة 54 ألف شجرة في مزارع محافظة الداير، مبينا أن الدراسات التي أجريت أثبتت أن منتج مزارع جبال جازان من البن يعتبر من أجود أنواع البن على مستوى العالم، وهذه الخاصية مصدر مشجع للمنتجين في زيادة إنتاجهم وللمستهلكين في اختيار الأجود لاستهلاكهم.

ودعا رجال الأعمال إلى الاستثمار في هذا المنتج العالمي للرفع من الناتج والتعريف به على نطاق واسع لتشجيع المزارعين على إحلاله بديلا عن بعض المنتجات غير المفيدة. وحث الجهات ذات العلاقة لتقديم المشورة والإرشاد الزراعي والدعم اللازم إسهاما في التنمية.

ولفت إلى أن الفعاليات المصاحبة للمهرجان متعددة، إضافة إلى البرامج الممتعة والمعارض التراثية والزراعية والأمسيات الثقافية المتنوعة والعروض التسويقية التي تلبي رغبات جميع الفئات.

من جانبه، أكد المزارع جابر المالكي أن البن الذي يزرع في جبال جازان يعتبر من أجود أنواع البن العربي وهو ما يعرف بالبن الخولاني وتختلف جودته وفقا للظروف الطبيعية من درجة الارتفاع وجودة التربة وتعرضه للشمس والرياح.

وأشار إلى أن البن الخولاني يتميز بسلالته المعروفة بالعنثري الذي يعتمد على ماء الأمطار ولا يحتاج إلى السقيا، مبينا أنه يتم بذر البذور الجيدة والاعتناء بها إلى أن يصل طول الشتلة بين 20 – 50 سنتمترا ثم تنقل للمكان المعد لغرسها، حيث يتم الغراس في موسم البرد الذي يلي موسم الحصاد، فيما يعرف عند المزارعين بـ “المركد” وهو نجم القلب الذي يبدأ في الـ 29 من برج القوس الموافق 20 من كانون الأول (ديسمبر) من كل عام.

الوسوم

تعليق واحد

  1. أشكر جميع جهود الدوائر الحكوميه بمحافظة الدائر وخاصة البلديه بأنجازاتها الأبداعيه فقد أثبتت وجودها مو مثل بلدية فيفاء فاشله عشان موضفيها فاشلين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: