تقارير وتحقيقات

“العارضه “.. مدينة المطر ومعشوقة الغيم وواجهة السياحة وعروس الطبيعة

 تعد محافظة العارضة والتي حاضرتها مدينة العارضة من أجمل محافظات منطقة جازان، والتي تبعد حوالي 90 كيلومترا تقريبا ً شرق جازان ،تضاريسها متعددة، الجبال التي تحتضنها من ثلاث جهات والتلال وكثرة الأودية التي تجري على مدار العام. وكل تلك المقومات أكسبتها لتكون واجهة سياحة، وتنتظر مستقبلاً يراهن عليه من زارها، ويطلق عليها مدينة المطر ومعشوقة الغيم والطبيعه الخلابه ، كذلك تشتهر بسوقها الأسبوعية التي تُقام يوم الخميس من كل أسبوع، وتعتبر من أبرز أسواق المنطقة ، وقد رشحتها بعض التقارير الصحفية، من المعالم السياحية، العديد من المنتزهات المنتشرة في أودية المحافظة، كمنتزه مطل اﻷمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز آل سعود ، ومنتزه الحديقه العامه ببطحان والقلعة اﻷثريه للشيخ أبوصمه ، وكذلك منتزه مياه العين الحارة المطل على بحيرة سد وادي جازان ، الذي يعتبر أهم وأكبر المنتزهات، والتي تبعد حوالي 5 كيلومترات، شمال قرية الرخه على طريق المبيت . وتشهد إقبالاً واسعاً من الزوار، حيث يتوافدون إليها من جميع مناطق المملكةوخارجها وفي جميع الأوقات، وتكون الذروة في أيام العطل والإجازات، وقد أثبتت التجارب أن تلك المياه علاج لعديد من الأمراض الجلدية والفطرية والتهاب المفاصل الروماتيزمية ونقرس المفاصل والتهاب غضروف المفاصل وتيبس المفاصل وروماتيزم العضلات، وما بعد جراحات الرضوض والكسور، واضطرابات الدورة الدموية السطحية، والتهاب الأعصاب المحيطة، والتهاب الجيوب الأنفية، وأمراض الجلد والإكزيما والفطريات والصدفية ودوالي القدم. وقد حظيت محافظة العارضه كمثيلاتها محافظات المنطقة بالعديد من المشروعات التنموية، في مختلف المجالات الخدمية، والتي جعلتها تواكب التطور والنماء، وما ينتظرها من مستقبل زاهر؛ لتكون الأولى سياحياً في منطقة جازان ويشرف على خدماتها ميدانياً بشكل مستمر سعادة محافظ العارضه الأستاذ مفرج بن مفرح السبيعي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق