طريق العبادل بالعارضة وكابوس السقوط بالهاوية | فيفاء أون لاين
الجمعة, 28 رمضان 1438 هجريا, الموافق 23 يونيو 2017 ميلاديا

طريق العبادل بالعارضة وكابوس السقوط بالهاوية

طريق العبادل بالعارضة وكابوس السقوط بالهاوية
محمد العبدلي ـ جازان
يعتبر طريق جبل العبادل في محافظة العارضة كابوساً مرعباً لمرتادي الطريق الذي ذهب ضحاياه العديد من الأبرياء ، بسبب خطورة الطريق ومنعطفاته المميته ، فلا يكادوا ينسو سكان المحافظة مأساه من مآسي ذلك الطريق إلا وأتت أخرى أشد مأساه من سابقتها لتدمي القلوب حزناً وتنبش الجروح التي لن تبرؤ بعد من الحوادث السابقة  .
تَذَمر المواطنون من اللامبالاه من قبل الجهات المختصة حيال ذلك الطريق ، فمنذ وقوع آخر حادث مميت وهو سقوط دورية رجل أمن من مكان مرتفع على ذلك الطريق أثناء تأديته واجبه وإلى يومنا هذا لم يتم أي إجراء سواء مجهودات فردية وليس لإدارة الطرق والبلدية علاقة بها ، تم من خلالها وضع حاجز ترابي وصبات إسمنتية متحركة في موقع سقوط الدورية فقط .
« صحيفة فيفاء أون لاين » إلتقت عدد من المواطنين الذين أعربوا عن إستيائهم من عدم تجاوب الجهات المختصة على مطالباتهم بوضع حواجز ومصدات في الأماكن الخطرة على إمتداد الطريق .
معاناة المواطنين
وقد أعرب „ جابر يتيمي„ أحد سكان جبل الأيتام بالعبادل عن قلقة وقال نحن نسلك الطريق ذهاباً وإيابا للتوجه لأعمالنا أو لقضاء جوائجنا اليومية ، ولكن حياتنا تحفها المخاطر كل يوم على هذا الطريق فهو يفتقر لأدنى وسائل السلامة من حواجز ومصدات على جنبات الطريق الذي يُطِلُ على الهاويه في معظم امتداده .
وقال ” سلمان العبدلي ” وقعت عدة حوادث مأساوية وقلنا أن الجهات المختصة ستتحرك للحد من ذلك ولكن للأسف لايوجد شيء مما كنّا نظنه ، لاندري هل نسميه إهمال أو لامبالاة أو عدم إعطاء أهمية لتلك الأنفس التي أُزهقت بسبب إفتقار الطريق لمقومات السلامة .
وذكر „ أبو عبدالرحمن „ معاناته وقال أبنائي يذهبون كل صباح لمدارسهم وجامعاتهم وأيدي على قلبي من الخوف عليهم فالطريق منعطفاته خطيرة ولو إنحرفت سيارة عن مسارها وخصوصاً في موسم الأمطار فلن يكن مقرها إلا في قعر أحد الأودية لأن الطريق لايوجد فيه مصدات أو سياج لحماية السيارات بعد الله من السقوط .
وقال ” محمد اللغبي ” أحد أقاربي سقطت السيارة التي كان يستقلها في أحد الأودية على هذا الطريق وتوفى رحمةُ الله عليه وكان هو من يرعى والديه فشقيقه الأكبر يعمل بأحد القطاعات العسكرية خارج المنطقة وأبويه كبيران بالسن ولكن لانقول إلا الله يعوظهم خير ويرحمه وحسبا الله ونعم الوكيل .
الجهات المختصة
« صحيفة فيفاء أون لاين » بدورها قامت في تقصي الحقائق والبحث عن الجهة المقصرة وإيضا من هي الجهة التي قامت بوضع الحواجز الموجودة الآن في موقع حادث دورية رجل الأمن .
تواصلنا مع متحدث بلدية العارضة يحيى حدادي وطرحنا عليه نفس التساؤل من هي الجهة التي قامت بوضعت الحواجز الترابية والصبات الموجودة الآن هل هي البلدية أم هي جهة أخرى أو أنه كما يُتداول بأنه رجل أعمال في المحافظة قام بذلك ..؟
ولكن كانت الإجابة مختصره جداً وجائنا الرد الآتي :
” الطريق يتبع إدارة النقل وبعد ملاحظة إدارة المرور بالمحافظة لكثرة الحوادث بالموقع ولخطورته قامت إدارة المرور بعمل الحواجز الخرسانية بالتنسيق مع البلدية “.
وقمنا بإعادة صياغة السؤال مرة أخرى ولكن تكرر إرسال الرد السابق دون توضيح أكثر .!!
ولكن قد تكون جهة أُخرى قامت بذلك والبلدية لاتريد ذكرة ، وإحتمال كبير بأنه من قام بوضع تلك الحواجز رجل أعمال كما يُردد في أوساط المجتمع ، لأنه لو كانت البلدية من قامت بوضع تلك الحواجز لأوضحت ذلك للرأي العام الذي يتهمها والطرق بالتقصير في ذلك الجانب .
من جانب آخر أوضح مسؤول العلاقات العامة لإدارة الطرق والنقل بجازان عادل مطهري أن الحواجز هي جزء من أعمال الطريق .. ولكن لظروف المشروع ولعدم كفاية الإعتمادات المالية لتنفيذ بقية الأعمال فقد تم تأجيلها
وجاري حصر هذه الأعمال ومن ضمنها الحواجز على كافة الطرق وطلب الإعتمادات لتنفيذها .
مصادرنا
أوضحت مصادر خاصة لـ« فيفاء أون لاين » بأنه إبان وقوع حادث رجل الأمن أبو شرحه – رحمه الله – قامت إدارة المرور بالعارضة بمخاطبة البلدية وأفادت البلدية بأن الطريق من إختصاص إدارة الطرق ، وقد تم مخاطبة الطرق حينها ولم يصلهم الرد إلى هذه اللحظة ..!
وكما علمت « فيفا  » بأن هناك مخاطبات عديدة من مرور العارضة للجهات المعنية بالطرق في العارضة لم تحضى بالرد أو المتابعة .
وقد قامت إدارة مرور العارضة بجهود تشكر عليها مع بعض المقاولين ورجال الأعمال بعمل حواجز ترابية وصبات خرسانية في موقع الحادث .
تساؤل
هنا يجدر بِنَا السؤال إلى متى سيتم ترك الوضع على ماهو علية وتلك المنعطفات الخطرة التي يحفها الموت من كل جانب تتربص بسالكي الطريق من أهالي المنطقة والمتنزهين من المحافظات والمناطق الأخرى ..؟
يجب عمل شيء من الجهات المختصة ولو إجتهادات متواضعة في المنعطفات الخطيرة والحاده كما فعلت مرور العارضة في موقع الحادث بمجهوداتهم الخاصة ، مع أن الجهات المختصة للأسف أدارو ظهورهم ووضعوا أصابعهم في آذانهم .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*