تغريدة | فيفاء أون لاين
الاثنين, 3 صفر 1439 هجريا, الموافق 23 أكتوبر 2017 ميلاديا

تغريدة

تغريدة
جابر طامي حريصي
لم تكن تلك النظاره في وجهها سوى إنعكاس للروح التي زرعتها داخل جسدها المنهك المتهاوي ذات يوم..
وما لبثت تلك البذره ان اهتزت من تحتها الارض
وربت حتى أثمرت
وحين ظنت أن ثمارها اينعت
ولم تعد تحتاجني عن يمينها
وضعتني على شمالها.
وما هي إلا هنيهه من الزمن
حتى بَهَت ذلك الوجه الطفولي المتألق واصبح شاحباً..
وذلك الصدر
أصبح أرضا جرداء زلقا بعد ان جفت انهار روحي
التي اجريتها في شرايينها ذات صبيحه
فلا اضن بأنها نسيت تغاريد ذلك النهار
في رابيه تطل على هجره
صغيره
اانقسمت الى قسمين بفعل وادٍ يتوسطه سوقٌ شعبي
فلا اضن بأنها نسيت عبق ذلك المكان..
وروعه تلك القبل
ونحن حينها وسط حديقه من الالعاب أعلى تلك الربوه..
واذكر أننا تأرجحنا على الارجوحه قليلاً..
كانت رائعه
ولكن..
هيهات هيهات أن يُستحَلَ قلبي من جديد..هيهات

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    زائر

    بارك الله فيك.. كلام جميل يحمل في معانيه الشي الكثير.

  2. ٢
    زائر

    ممتاز والى الامام اخي جابر

  3. ١
    زائر

    ارحب يابو شافي حياك الله ننتظر الجديد

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*