السلطة الرابعة | صحيفة فيفاء
الثلاثاء, 7 صفر 1440 هجريا, الموافق 16 أكتوبر 2018 ميلاديا

السلطة الرابعة

السلطة الرابعة
الشيخ : أحمد محمد الفيفي

لا يختلف اثنان في الدور الكبير الذي يلعبه الإعلام في تشكيل وتوجيه الرأي العام ، وتكوين الرأي الجمعي الموحد ، لذلك أصبح الإعلام يسير بخطى واثقة نحو الأمام لتشكيل قوة الشعوب والمجتمعات ، حيث أصبح يوازي القوة العسكرية تماما ، بل وقد يتجاوزها أحيانا بالتأثير، ماحدا بالمجتمع أن يطلق عليه القوة الناعمة .
وفي الآونة الأخيرة أصبحت الصحف الألكترونية تسيطر على الميدان وتفرض نفوذها وتفوقها على الصحف الورقية ، واحتلت بعض الصحف الألكترونية مكان الصدارة في المجتمع ، لمصداقيتها ، ولسهولة توفرها ، فأثرت إيجابا في شتى نواحي الحياة .
وصحيفة ( فيفاء أن لاين ) من الصحف التي بدأت بإمكانات متواضعة ، وبتطوع من رئيس مجلس إدارتها الأستاذ جابر بن ماطر الفيفي ، والذي أخذ ينفق عليها من حُرّ ماله ، ويسعى إلى تطويرها ، وإخراجها من المناطقية إلى العمومية التي تحظى بها الآن .
ولقد استطاعت وفي فترة وجيزة أن تحقق نجاحا مرموقا ، فحصلت على التصريح من وزارة الثقافة والإعلام ، واحتلت مكانة متقدمة بين الصحف .
ونحن في محافظة فيفاء ومايجاورها من المحافظات بحكم بعدنا عن المدن التي توفر الصحف الورقية ، أصبح اعتمادنا في مواكبة الأحداث ، ومسايرة المستجدات على هذه الصحيفة ، وبالتالي انضم إليها نخبة من الشباب المؤهل علميا وثقافيا ، فأثروها بالمواضيع المختلفة ، وطوروها بشكل جعلها تحتل مرتبة متقدمة بين مثيلاتها من الصحف الألكترونية .
كما أن تأثيرها أصبح ملموسا على الطبيعة ، وذلك بتسليط الأضواء على المشاريع المتعثرة ، وحث الجهات الخدمية على بذل المزيد للرقي بمحافظة فيفاء إلى مصاف المحافظات المتقدمة ، وكذلك تنبيه بعض الجهات الخدمية إذا ماحدث على ماتقدمه من خدمات أية ملاحظات ، وعلى سبيل المثال : خدمة الكهرباء ، كانت في السابق تنقطع ويستمر انقطاعها ربما أياما ناهيك عن مجرد ساعات ، ولكن وبعد تسليط الأضواء على هذا الخلل من قبل الصحيفة أصبحت انقطاعات التيار لاتتجاوز الساعات ، وأحيانا الجزء من الساعة .
وكذلك الصرافات الآلية لبعض المصارف العاملة في المحافظة وماجاورها ، كنا نعاني من تعطلها ، أو خلوها من النقد ، وعدم تغطيتها لأيام طويلة ، حتى سلطت هذه الصحيفة الأضواء عليها وكتبت ونشرت عنها ، فتحسن عملها بشكل ملموس والكثير من الأمثلة الأخرى .
فتحية لهذه الصحيفة ولكافة العاملين فيها رئيس مجلسها ، ورئيس تحريرها ، ومحرريها الكرام .

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    فهد بن جابر

    تحية لكل من ساهم ويساهم في هذا الصرح الشامخ

  2. ٢
    زائر

    من يومك ياشيخنا

  3. ١
    ابو نبيل

    بارك الله فيك يا شيخ ـ أحمد وحفظك..
    لقد قلت حقيقة ـ يعرفه أبناء محافظة فيفاء والمحافظات المجاورة وما يلمسه ويقدره كل منصف لهذه الصحيفة المتألقة حقاً والتي يعود الفضل بعد الله تعالى للأخ الاستاذ الكريم الشهم الوفي رئيسها ـ جابر بن ماطر الفيفي حفظه الله واطال في عمره على الطاعة، فقد كان صاحب رؤية ثاقبة ومبادرة كربمة موفقة من لدنه..

    حيث ان هذه الصحيفة لها السبق إنشاءً وتصدراً في الأخبار المتنوعة على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي بالإضافة للدقة والمصداقية..

    وقد كنت ممن يتابع الصحف الورقية يومياً ولي اشتراكات في بعضها وبعد صحيفتنا الموقرة أصْبحتُ أستقي ما أرغبه من أخبار ومتابعة عن طريقها..

    فلرئيسها وكامل الطاقم الكريم الراقي الشكر والتقدير والعرفان منا جميعاً أبناء فيفاء، على نشرهم لما نكتب وتغطيتهم لإحتفالاتنا ومناسباتنا المتنوعة واظهارها بالمظهر المشرف..

    نقف جميعاً عاجزين عن ايفاءهم حقهم من الثناء والتقدير لقاء جهودهم وعملهم الدؤوب الذي يستبصره الأعمى بسمعه وقلبه فظلا عن غيره ممن يقراء ويشاهد..

    هؤلاء النخبة يبذلون المال والوقت والجهد في سبيل خدمتنا فجزاهم الله خيراً ووفقهم واصلح لهم النية والذرية ورزقهم من واسع ابوابة.. تحياتي.

    محبكم ـ ابو نبيل ـ احمد يزيد الفيفي

علقّ على هذا المحتوى ..

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: