ديوان الأدباء

تهنئة بشهر رمضان المبارك لأسود الدفاع عن العقيدة و الوطن بالحد الحنوبي

أهلاً بضيفٍ إذا مَا هَلّ أسعَدَنا

و حين يمضي سكبنا الدمع هتّانا

أدعوكَ ربيَّ شهرَ الصومِ بلغنا

و زِد لنا فِيهِ بالطاعاتِ إيمانا

و أكتب لنا أجرَ من قد صامَ مُحتسباً

يا من جعلتَ جزاء الصومِ ريّانَ

و أعتق رقاباً من النيرانِ أثقلَها

حَملُ الذنوبِ و ترجو منكَ غُفرَانا

و أمنن علينا بأمنٍ في مواطِنِنا

ورُدَّ عن قبلةِ الإسلامِ عِدوانا

وثبّتِ الجُندَّ في ميدانِ صولتهم

و أخذل بشهرِكَ رأس البغي إيرانَ

يا من نصرتَ ببدرٍ خيرَ كوكبةٍ

في خيرِ شهرٍ و كان النصرُ  فُرقانا

معارك النصر للإسلام مُعظمُها

كانت تُدارُ بشهرِ الصومِ أزمانا

يا حظّ من رابطوا في حد مملكتي

أتاهُمُ الشهر مُختالاً و جَذلانا

بالذودِ عن وطنِ التوحيد فَضَّلهم

لا غروَ إن وهبوا الأرواحَ قُربانا

من عاش فاز بنصرِ الله مُغتبطاً

أمّا الشهيدُ فيلقى الله ظمآنا

الله يشري نفوساً حين تَصدُقُه

وعداً عَلَيْهِ ، و يُغلي البيعَ أثمانا

د. عبدالله عشوي

غرة رمضان ٣٩

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق