اللقاء الأدبي (42) من اللقاءات المباشرة في (ملتقى شعراء جازان) | صحيفة فيفاء
الأربعاء, 11 ذو الحجة 1439 هجريا, الموافق 22 أغسطس 2018 ميلاديا
. | محافظ فيفاء يرفع التهانئ الى خادم الحرمين الشريفين ولولي عهده الامين بحلول عيد الأضحى المبارك

مع الشاعر الأستاذ/ محمد بن جابر مدخلي

اللقاء الأدبي (42) من اللقاءات المباشرة في (ملتقى شعراء جازان)

اللقاء الأدبي (42) من اللقاءات المباشرة في (ملتقى شعراء جازان)
فيفاء أون لاين ـ الرياض

انطلق اللقاء الأدبي الثاني والأربعون من اللقاءات المباشرة في (ملتقى شعراء جازان) مع الشاعر الأستاذ محمد بن جابر مدخلي وذلك بعد مغرب يوم الثلاثاء 10/ 3/ 1439هــ حيث رحّب به مدير اللقاء الأستاذ أحمد بن طاهر صميلي قائلاً: “نبدأ اللقاء على بركة الله؛ حيث يطرح الأعضاء فيه تساؤلاتهم ويتفضل الضيف بالإجابة عليها، فنرحب بضيف اللقاء ونشكره على قبول الدعوة” ثم قال:

[مدخل :

يا رشفة الماء

في منى اللقاءات

هل جفّت مآقينا؟

أم أنه الأسف

يفيق في مساءات تحنّ

إلى خيال يمر بين العيون

اشتياقا في مقلتين

جوانح تتهيّم في لذة حب لو مات فحال العاشقين.

ويبقى هواه معلنا فهل ستخفي عذابا أيها الشاكي وخيوط الوصل قُدّت علنا؟

آهٍ

وقلب (ليلى) غدا نقشا برمته

بقلب (قيس) فلا همس لغدار.
لنلج إلى قلبه.. إنه الشاعر الجميل:

محمد جابر مدخلي].

 

ثم طرح الأعضاء تساؤلاتهم حيث افتتحها الأستاذ  يحيى المعيدي:

شاعرنا الجميل أبا هيثم: أسعد الله مساءك.

سؤالي أيها الحبيب: متى ترضى عن القصيدة؟ ومتى تكون هي راضية عنك؟

شخصية شعرية رائدة أثرت في شخصية شاعرنا الجميل؟

شكرا لك.
فأجاب الضيف: حياك الله عمنا يحيي معيّدي

أرضى عن القصيدة إذا خرجت كما أحب، وتكون راضية عني إذا أعطيتها وقتها الذي يكفيها بأن تكون مرضية للجمهور.

هناك الكثير ممن تأثرت بهم.

ثم جاءت أسئلة الأستاذ يحيى الشعبي:

اخي وصديقي وزميلي محمد جابر رغم كل ما بيننا لم أعرفك شاعرا إلا من خلال مواقع التواصل لماذا كنت تخفي شاعريتك وشعرك ؟ وما أول نص كتبته ؟ متى؟

فأجاب: حياك حبيبي وصديقي يحيي

كنا قريبين ولكن اللقاء بيننا شحيح حتى ظهرت مواقع التواصل

وبالنسبة لأول قصيدة كانت على قولك (خربشات) في المرحلة الثانية ولكنها بسيطة جدا

وكتبت عام ١٤٠٩هــ قصيدة مكونة من ثمانية أبيات لكنها للأسف فقدت مني.

ثم جاءت أسئلة الأستاذ خالد الواصلي:

أكرم بضيف اللقاء الشاعر الأستاذ محمد جابر مدخلي

وشكرا لمدير اللقاء على هذا الطرح، أخي محمد لدي سؤالان:

متى وجدت نفسك شاعرا ومنشدا؟ وأيهما له السبق ؟ وما هي أبرز الإنجازات والجوائز التي شاركت بها على مستوى المنطقة وعلى مستوى الوطن؟
وما هي أول قصيدة وجدت بها بدايتك كشاعر أذكر لنا بعضا من أبياتها

أيضا ما هي آخر قصيدة كتبتها إلى الآن؟

خالص شكري وتقديري لك أخي .
فأجاب عما سبق: أهلا حبيبي خالد

وجدت نفسي شاعرا حينما وثقت في حرفي

ومن المحافل التي شاركتُ فيها في المنطقة مسابقة الذروي وملتقى الإبداع الأدبي.

وعلى نطاق الوطن مسابقة ذوق الأدبية

والإنشاد معي منذ الطفولة وهو يسبق الشعر لكنني لا أنشد إلا لماما

وأول قصيدة كتبتها (قداسة العشق)

وآخر قصيدة كتبتها: (سراب الآهات)
ثم جاءت أسئلة المشرف العام على الملتقى الشيخ د. جبران سحاري:

مرحبا بضيفنا الكريم الشاعر المبدع محب اللغة الأستاذ محمد بن جابر مدخلي

وشكرا لمدير اللقاء، وههنا ثلاثة أسئلة:

س١: ماذا أضافت قرية (مجعر) لضيفنا الكريم أبي الهيثم شعريا؟

س٢: قرأنا العديد من نصوصك ما بين مدح وغزل ورثاء وفخر وغير ذلك فوجدنا غزارة في الإنتاج مع شبه ارتجال في بعضها فهل ترى أن يعود الشاعر إلى القصيدة مرة أخرى بعد كتابتها أم يرسلها للقراء ليحكموا عليها؟

س٣: قال شاعرنا:

من أنت يا جازان؟ أنتِ فريدةٌ … تتربعين العرش في بلد الحمى

أنت وغيرك الكثير ممن كتبوا عن جازان وتغنوا بها فهل ترى أن الشعر في جازان قد أوفاها حقها أو ليس كذلك؟ وبماذا تنصح من عزم على الكتابة في هذا الغرض؟

شكرا مجددا.

فأجاب: حيا الله شيخنا جبران.

قريتي مجعر أضافت لي الكثير في شاعريتي ففيها الأحباب والخلان ومراتع الطفولة والذكريات

لابد أن يعود الشاعر إلى قصيدته ويراجعها وينقحها حتى تخرج راضية عنه.

جازان حبها معشعش في نياط القلوب وكلنا يتغنى بها لأنها الفريدة في مواهبها وفي جمالها بالنسبة لأهلها ففيها كل التضاريس التي تستلهم الشاعرية

ومهما كتبنا فيها من الشعر لن نوفيها حقها البتة

وأنصح من أراد الشعر فيها أن يبحر بجمالها وطيبة أهلها ووفائهم وولائهم لمليكهم ويتلمسون الشيء الخفي فيها.
ثم جاءت أسئلة الشاعر يحيى رياني:

السلام عليكم

طبت ضيفنا الكريم.
شاعرنا ما سر تميز أسرتكم شعريا؟

ما أحب قصائدك لقلبك؟

نص كتبته وودت أنك لم تفعل؟

ماذا ستكون لو لم تكن شاعرا؟

من أين تستمد مواضيعك الشعرية؟
فأجاب: حيا الله الملقي المميز

سر تميز أسرتي في مجال الشعر ذلك من نعم وفضل الله علينا.

لم أكتب يوما سيئا وندمت عليه.

كل قصائدي أحبها وأعتز بها.

لولم أكن شاعرا فسأكون شاعرا

مواضيعي الشعرية أستمدها من واقعي المعاش ومن واقع من هم حولي ومن واقع قضايا مجتمعي

بعده ورد سؤال الشاعر موسى شافعي:

السلام عليكم .. أكتفي بالاستمتاع بهذا الشاب الخلوق … وأود فقط معرفة لمن يقرأ شاعرنا الكريم؟

فأجاب: مرحبا حبيبي موسى

أقرأ كل ما يصادفني وأكرر القراءة لما يعجبني.

ثم جاءت أسئلة الشاعر خالد البهكلي:

تحية شعرية لك شاعرنا الجميل وتحية للملتقى وإدارته على هذه الإضافات الأدبية

لدي مجموعة من الأسئلة وأرجو أن يتسع صدر شاعرنا لها:

س1:  نحن نعرف المنطق الشعري من خلال المعنى والفوضى وهو ما لا یمكن أن یتم بدون فك هذا الحرف المتورط في صمته . فكيف للشاعر أن يجمع بينهما ويتحرر من اللامعنى

س2:  خلق الحرف لیصنع الكلمة (من الفونیم إلى المورفیم) على أن اللغة أحيانا تقيد الشاعر فتزرع فيه تجاعید الأجساد المهترئة والأرواح المشروخة. فكیف یمكن إدراك الذات الشاعرة شعرا وكینونتها هي الغیاب ، العذاب ، الحركة ، الصمت وهل يوحد الشاعر بينهما خلافا للسانيين

س3: كثير من الشعراء في هذا العصر والنقاد كذلك يدعون الصور الشعریة إلى مسألتین

الأولى : قراءة النص في بعده الآخر أي لا بما قالته اللغة الشعریة بل بما لا یقال أي بالمسكوت عنها والمتواري في ثنایاها.

– الثانیة: قراءة الذات بالبحث عن آخر یسكنها كبنیة عالم ممكن بعناصر مشتتة عبر امتداد الزمن

واختلاف الأمكنة وقامت المخیلة الإبداعیة

-فهل شاعرنا يتماشى مع هذه الفئة أم ينظر للنص بالطريقة النقدية القديمة
ولك وافر الشكر .

فأجاب: أهلا بحبيب القلب البهكلي

الفوضى الشعرية تعطي القصيدة معنى أوسع ورتما أرحب فيسقط اللامعنى في براثن المعنى

والذات الشاعرة تخرج نفسها من عنق الزجاجة المختومة

واللغة الحركية هي المسيطرة على فخامة النص

ومواكبة الجديد من التجديد ولا يمكن لأي شاعر أن يقبع في بوتقة التقليد

سؤال الشاعر الأستاذ محمد حسن أبو عقيل:

الشاعر محمد جابر بقار مدخلي لك صوت جميل في إنشاد الشعر – ما شاء الله – هل تفكر في إصدار صوتي لشعرك ونشيدك العذب ؟

فأجاب: أهلا بأستاذنا الغالي

لا؛ لهذه اللحظة لم أفكر البتة.
تلا ذلك سؤال الأستاذ حسين صميلي يقول:

قال لي أحد الزملاء ذات مرة: محمد جابر مدخلي من الشعراء الذين يكثرون من كتابة القصائد الوطنية .. فهل حقا يغلب على شعر أبي هيثم الجانب الوطني أم أن الجانب الوجداني و الاجتماعي هو الأغلب في شعره؟

فأجاب: أهلا بصديقي حسين

الوطن له كل ما نملك

لكن أنظر يا صديقي لقصائدي التي نزلت قبل اللقاء فكلها وجدانيات.

ثم سؤال الأستاذ إبراهيم عواجي:

الأخ والزميل القدير / محمد جابر مدخلي حياك الله وأهلاً وسهلاً بك في هذا اللقاء المبارك .

ماذا يعني لك الآتي:

– معهد صامطة العلمي

-قصيدة النثر

– ملتقى شعراء جازان

– القصة القصيرة جداً

-سنوات الدراسة الجامعية

فأجاب: أهلا بصديقي وأخي إبراهيم

المعهد ذكريات لا تنسى

قصيدة النثر لها أهلها ومحبوها

ملتقى شعراء جازان القلب الواحد

القصة القصيرة جميلة

سنوات الدراسة الجامعية ليتها تعود.

ثم سؤال الأستاذ أحمد أبو الخير معافا:

السلام عليكم و رحمه الله تعالى وبركاته و مرحباً بشاعر (مجعر) الشاعر الرائع والمتألق دائما والمنشد المبدع والمعلم المتميز الاستاذ الشاعر محمد جابر مدخلي في لقاء هذه الليلة الاستثنائية ونشكر إدارة ملتقى الشعراء على تبني هذه اللقاءات المباركة وسؤالي هو : الشاعر محمد جابر مدخلي ما مدى استفادتكم من وسائل التواصل الاجتماعي والوتساب في نشر إبداعاتكم الأدبية وهل ترون أن المستقبل للعالم الافتراضي ووسائل التواصل الاجتماعي في حفظ النتاج الأدبي للشعراء والمبدعين ؟

السؤال الثاني: الشاعر المبدع محمد جابر مدخلي أنتم على تواصل كبير مع الأدباء والشعراء والمبدعين على مستوى المنطقة وعلى مستوى الوطن كيف تنظر إلى مستقبل الشعر في العالم العربي وهل ترى أن الشعر النبطي أصبح مزاحما للشعر العربي الفصيح على مستوى الإعلام العربي وكيف سيكون مستقبل الشعر الفصيح في ظل عزوف الشباب عن الكتابة باللغة العربية الفصحى نتيجة ضعف حصيلتهم اللغوية وانجرافهم الى الشعر الشعبي او النبطي؟
فأجاب: أهلا بالصديق والأخ الوفي

بالنسبة لمواقع التواصل فهي الأشهر اليوم ولا ينكر أحد من استفادته منها

مستقبل الشعر مطمئن جدا جدا

ولا يمكن للنبطي أن يتفوق على الفصيح حتى وإن علا.
بعده مداخلة تلميذه الشاعر يوسف مدخلي:

سعيد جدا باللقاء مع هذا الرجل الشهم

المعلم لديه صبغة شعرية فريدة وسرعة بديهة وردة فعل عجيبة جدا لاسيما في شعر المناسبات

محمد جابر معلمي في المرحلة المتوسطة وهو قدوة يحتذى به رغم تباين وجهات نظري في الشعرية مع بعض نصوصه لكن هذا لا ينقصه بل يزيد الحراك الأدبي بقرية مجعر

يمتلك صوتا عذبا (يرقد على امشوك ) وحنجرة قرآنية عذبة جدًا

دمت متألقا يا أبا هيثم
فأجاب: شكرا جزيلا ولدي البار يوسف

وبالنسبة للآراء حول الشعر فكلٌّ له حرية الرأي وتعود القناعة للشاعر نفسه في حرفه

شكرا لثنائك العاطر ووفائك الماطر.
سؤال الشاعر مجدي شافعي:

السلام عليكم أبا الهيثم صاحب القلب الطيب:

أنا _ كالجميع _ من عشاق قصائدك وكذلك من أشد المعجبين بروحك الراقية في التعامل والأدب الذي ما تحدثت مع أحد عنك إلا وأثنى على أخلاقك وجميل صنعك ..

لدي سؤالان :

س1: هل كان الوالد رحمة الله عليه شاعرا؟

س2: هل ستنمي الشعر في أبنائك؟

أشكرك من القلب.
فأجاب: صديقي مجدي: شهادة ترفع من قدري عند المحبين .

والدي رحمه الله لم يكن شاعرا لكنه يرتاح لسماع الشعر ويطلب منا هو والوالدة حفظها الله أن نسمعهما ما نقول أنا وإبراهيم

أما أبنائي رجالا ونساء فهم لا يقرضون الشعر وإنما يحبون إلقاءه وعندهم تذوق فريد في تلمس الجمال الشعري.
سؤال الشاعر محمد فقيهي:

الأستاذ القدير / محمد مدخلي

علاقة الشعرية بأخيك إبراهيم كيف تصفها ؛ وهل تناقشون الأفكار والنقد لأعمالكما ؟
فأجاب: أهلا بالسمي

علاقتي بأخي قوية جدا

ولا يمكن أن يخرج أحدنا قصيدة دون عرضها على الآخر.

ثم سؤال الشاعر عادل عباس:
مرحبا بالشاعر الجميل والانسان الأروع..

وشكرا لمدير اللقاء، أخي محمد: لدي سؤال:

يقولون إن المعاناة عند الشاعر تخلق عنده شعراً فريداً وجيداً ..

ما دور هذه المعاناة لدى الشاعر محمد جابر مدخلي؟

وهل الشاعر يُخلق من رحم تلك المعاناة ..
مع خالص ودي وتقديري للشاعر ومدير اللقاء
فأجاب: أهلا بصديقي وأخي عادل عباس.

المعاناة هي أساس الإبداع الشعري ولو لم يتلوع الشاعر عشقا لما كتب

ومن يتصنع ويتخيل المعاناة فهو مبدع جدا في رأيي وشكرا.
مداخلة الشاعر أ. حمود القاسمي:

بسم الله. أرحب بأخي وصديقي الأثير أبي الهيثم محمد بن جابر المدخلي.

ولأن يطلع البدر هذه الليلة تاما قبل أوانه فهذا استثناء لم يحدث ولن يحدث على مر العصور إلّا الليلة.

الليلة فقط، سيعقد “أحمد الصميلي”ّ لقاء مع أمةٍ  بأسرها، جسدها شخص أبي الهيثم، تنوّعا، وإلماما، وإتقانا، ورسوخ قدم في العلم، وتعدد في المواهب، وسَعة في الثقافة، وثراء في حُسن الشمائل، ضيفنا الليلة رجل استثنائي ، خلق مولعا بالتميّز، معجونا بالتحدي، مفطورا على التحليق بجناحين من همّة وطموح.

عَرف منذ الصغر أن الحياة لا يستقيم نسقها، ولن ينجح في خوضها ما لم يعدّها فنا من الفنون، ويقبل عليها بقلب فنان عبقري، امتهن التعليم ففعل بالطلاب فعل السحر، وصنع منهم معجزات لم يزل صداها ماثلا حتى الآن، كتب المسرحية فبرع، والقصة فأمتع، الأناشيد فأطرب، كل هذا والشاعر داخله في تنامٍ مطرد، وكان يطلقه بين فينة وأخرى على القصائد فلا يعود إلّا ظافرا.

وبعد تمام تكوين هذا المارد الشعريّ داخله، أفسح له المجال للخروج، فأذهل العقول، ورقّص القلوب، وتسيّد المشهد الإبداعي، حتى عشقته الجوائز، وأسلمت له نفوسها طواعية.

وهو فوق ذلك كله، إنسان تام الإنسانية، نقي السريرة لدرجة أن تبكيه صورة، وتضحكه أخرى، ويسهره موقف، ويغضبه تصرف، وينطقه بالحق، غير عابئ بالصامتين واللّوام.

إنه محمد بن جابر المدخلي، ذلك القلب الذي أثبت للأرض أنه أكبر منها رغم تفوّقها عليه في المساحة.

*جئتُ مرحبا ومعانقا، أما الأسئلة، فلم يترك لي الزملاء شيئا منها.
محبك/حمود القاسمي.

فأجاب: حبيبي وصديقي الشريف الذي إذا كتب أخرس وإذا شعر أبدع وإذا نثر رصع

من أين آتي بكلمات تفيك هذا الثناء الذي أسبغته علي

ورب حمود أن عيني دمعت من كلامك وقلت أنى لي أن أفي الشهم ابن الشهم ما أثاله علي من بديع الكلام وعسجد القول!!

يكفيني ما سمعت منك ومن إخواني وأسأل الله العلي العظيم أن يجعل أعمالنا خالصة لوجهه

أما أنت يا حمود فقد ألجمت لساني وأقعدت حرفي ولا أملك ألا أن أقول والله إن حبك يسري في عروقي ودمي

وفقك الله ورزقك كل الأمنيات محققة بإذنه تعالى.

ثم أتت أسئلة الشاعر موسى غلفان:

الأستاذ محمد المدخلي: أهلا وسهلا بك وحياك ربي وبياك ومن جمعنا هنا ..

للشعر فواصل وفوارق زمنية تتخللها أحداث وتغيرات مختلفة وأثرها عليك ولعلي أمحورها في الآتي :

الشاعر محمد (الطالب) وكيف كان الشعر بصفة عامة وخاصة؟
الشاعر محمد بعد ذلك وهل من جديد ونقله نوعية في شعره وأسلوبه؟ .

الشاعر محمد في عصر التكنولوجيا والتقنية الحديثة عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومدى أثرها عليك كشاعر سلبا وايجابا؟
وأخيرا أين تجد نفسك كشاعر على ضوء ما أشير إليه بعاليه وتفضل؟

هذا وتقبل وافر الاحترام والتقدير وحزيل الشكر.
فأجاب: مرحبا بالصديق ابن غلفان.

الشعر يتجدد مع بزوغ الفواصل والمتغيرات ويساير كل شيء لأنه الأسمى.

كان الشعر متربعا الساحة منذ القدم ولا زال لهذه اللحظة.

النقلة النوعية دائما تواكب الشاعر المتجدد.

التكنولوجيا استفدنا منها كثيرا إيجابا

وسحبت بساط الألفة الاجتماعية سلبا
بعد ذلك ورد سؤالا الشاعر عصام فقيري:

الشاعر الإنسان والمبدع الفنان: محمد جابر مدخلي

س1: متى تكتب القصيدة؟ وماهي الأدوات الرئيسية التي يجب توفرها لدى الشاعر أثناء كتابة قصيدته ؟

س2: ألحظ مدى ارتباطك الكبير بأخيك الشاعر المتفرد إبراهيم جابر مدخلي ومدى تأثير هذه العلاقة الحميمية عليكما على الصعيد النفسي والمعنوي إلا أن تأثركما بشاعرية بعضكما تكاد تكون معدومة فلكل لونه الشعري الخاص الذي لا يشبه فيه الآخر مع أن تجربتكما جديرة بالاهتمام والمتابعة والتفنيد ، فما سبب هذه الفجوة؟ وكيف تفسر هذه الاستقلالية المحضة وخصوصا أن الاستفادة من تجربة الشعراء المتمكنين ضرورة ملحة من وجهة نظري الخاصة ؟

وشكرا أخي وحبيبي شاعري الفخم.
فأجاب: من عيوني يا عصام الغالي على قلبي وفشاشي.

أكتب القصيدة حينما تكتبني

والأدوات التي يجب توافرها في الشاعر أن يكون شاعرا

ارتباطي بأخي قوي جدا أما في الاندماج الشعري فهناك بعض التوافق ولكل واحد منا توجهه وميوله وثقافته.

وبالنسبة للاستفادة من تجارب الشعراء فهي المحك الذي يثري الإبداع الشعري

وحقيقة يا عصام أستفيد من شعرك كثيرا

لك مني كل الحب والوفاء أيها الغالي.
وأخيراً: أدلى مدير اللقاء الأستاذ أحمد بن طاهر صميلي بسؤالين:

مرحبا بضيفنا وشاعرنا الأنيق.

واسمح لي بسؤالين:

س1: ما مدى الترابط بين النثر والشعر لديك؟ وهل يغلب أحدهما الآخر لحظة البوح؟
فأجاب:

الشعر أصله نثر فهو كلام لكنه يختلف في ريشة الفنان فمنهم من ينقح ويتفنن ومنهم من يأخذ ما صادفه دون تروٍ
س2: شاعرنا الجميل: تعددت المدارس الادبية إلى أيها تجدك أقرب؟
فأجاب: المدارس الأدبية متعددة وكثيرة لكن المدرسة الواقعية تغلب على طابعي الشعري فأنا لا أتصنع وإنما جل قصائدي تحكي واقعي ومن هو قريب مني سيعرف ذلك جيدا، والله الموفق.
ثم ختم مدير اللقاء الأستاذ أحمد صميلي قائلاً: “إلى هنا.. نصل وإياكم إلى نهاية هذه الرحلة الماتعة.
الشكر لكم كفاء إحياء هذه الأمسية بمشاركاتكم ومداخلاتكم.

والشكر موصول لإدارة الملتقى ممثلة في مشرفه العام، والشكر لأخي الأستاذ خالد الواصلي الذي صمم السيرة الذاتية.

وفي ختام هذا اللقاء الأدبي المتميز (اللقاء الثاني والأربعين) من لقاءاتنا المباشرة نتوجه بوافر الشكر لضيفنا الكريم الشاعر الخلوق الأستاذ/ محمد بن جابر مدخلي لقاء تلبيته دعوة ملتقى شعراء جازان للإجابة على ما طرحناه من أسئلة ونشكر كل من ساهم في إنجاح اللقاء، والحمد لله رب العالمين“.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.