متى نعي بأن المال وسيلة لا غاية؟! | صحيفة فيفاء
السبت, 11 صفر 1440 هجريا, الموافق 20 أكتوبر 2018 ميلاديا

متى نعي بأن المال وسيلة لا غاية؟!

متى نعي بأن المال وسيلة لا غاية؟!
أ. بتول الفيفي

تأمل ضجيج النعم من حولك .
الفقر مشكلة بدأت تتفشى كثيراً في بعض المجتمعات تفتك وتشرد وتشتت الكثير بـ الرغم من أن الدولة لم تؤلي جهداً في دعم المواطن ، إلا انها ما زالت منتشره بكثرة ، هل لهذا علاقة بتضخم الاسعار ليصبح الشق اكبر من الرقعة ..؟ أم أنها مشكلة ينسبها البعض للحظ وغياب البركة ، أم ان ذلك يعود الى أن القوي يآكل الضعيف .؟ هل الجهل وسوء ادارة الصرف له علاقة ؟ – سؤال يتلوه سؤال ولا يوجد إجابة ، تخرسني الكثير من القصص والعبر . مؤلمة معاناة البعض ، اشد بُئساً من ذلك انعدام ثقه الفقير بـ المجتمع وبمن حوله
ان تتلاشىء قيم الخير وتنعدم من مجتمع إسلامي أمر محزن . مخالب الفقر تحرم الكثير من حقوقهم ، اوصلهم الحال الى الحاجه نراهم على ارصفة الشارع وفي الممرات يبحثون عن فتات الخبز ، يستجديان الصدقة على الطرقات انتشر هذا الوباء في بقاع الارض حتى أكل أضلعه ،

الأسوأ من ذلك اطفال لا تتعلم ، وامراض تفتك بهم وكل هذا بسبب الفقر والحاجه .
ما يدهشني هو انحياز الأغنياء لبعضّهم ، وصنع مجتمعات مشتتة ،،!! فساد إجتماعي ، ونظرة غير منصفة لهم ، المساواة بين كل طبقات المجتمع تضمن حقوق الكثير ، مساواة بين غني وفقير اصّبحنا في عصر القضاء على الفساد و المساواة بين الغني و الفقير ، عندما لا نشعر بهم ونلتمس لهم ما يعانون لماذا نحن بشر ؟ قد قادتني قدمي الى من يعيش هذه المعاناة ، رآيت البؤس والفقر وفقد الأمل والعجز وعدم الرغبة فـي الحياة لتجتّمع في عينه ، لم أستطع أن اطيل النظر لتلك العين العاجزة والحاملة لدمع ابى أن يسقط ، يحبسها الكبرياء يقطنون بيوتاً ضيقه لا متاع ولا طعام أحلام أطفالهم رسمت على جدران ذلك المنزل أحلام ماتت قبل أن تولد ، نساء يبحثن عن العمل رجال مدو ايديهم لطلب الحاجه أطفال بـ ثياب مهترئه ووضع معيشي مأساوي ، .
بين أمل وآلم بين وجع وجشع كلمات تؤدي للذل والآنكسار أعلم أن الغنى والفقر بيد الله واحياناً ربما يكون الفقر خيراً لكن الحزن الذي يجثو في قلوب الفقراء بلغنا من الكبر عتياً وما زال البعض ينقصه من قدرهم فقط لأن المال اصبح وسيلة للتفاخر متى نعي بـ أن المال وسيله لا غايه .

التعليقات (٠) اضف تعليق

علقّ على هذا المحتوى ..

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.