قصة قبل العيد | صحيفة فيفاء
الثلاثاء, 7 صفر 1440 هجريا, الموافق 16 أكتوبر 2018 ميلاديا

قصة قبل العيد

قصة قبل العيد
الشيخ سلطان بن عبدالله العمري

واقترب العيد ، وكل واحد منا بدأ يرتب أغراض العيد من شراء ملابس العيد وحلاوة العيد .

وهذه الفرحة التي هي من نعم الله علينا ، جميل بنا أن ننقلها لغيرنا من الفقراء والمساكين ، عبر صدقة لهم تغنيهم عن الحاجة للآخرين .

إن من سمات ديننا أن دعانا لتفريج الكربات والمساهمة في تيسير الحياة على الآخرين والنصوص متكاثرة في هذا الباب , ومنها :

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ، ومن فرَّج عن مسلم كربة فرَّج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلمًا ستره الله يوم القيامة ) [رواه البخاري ومسلم].

إن الكثيرين يظنون أن السعادة في الأخذ ، ولكنها في الحقيقة ( في العطاء ) ومن جرب عرف .

إن العيد جميل ، والأفراح كثيرة ، والابتسامة تعلو الشفاه ، والنفوس منشرحة ، فهل ياترى سننجح في أن نجعل الآخرين يذوقون فرحة العيد ؟

إن الصدقة التي ندعو لها قبل العيد هي ” مال يسير ” من مال الله الذي عندك ، الذي سيبارك في مالك ويزيده ويضاعفه .

هيا ابذل من مالك لتكتشف أن في العطاء لذة تفوق لذة الأخذ .

ومضة : دعاء المسكين لك قد يغير مستقبلك إلى أحسن حال .

التعليقات (٠) اضف تعليق

علقّ على هذا المحتوى ..

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.