محطات في حياة المراهق | صحيفة فيفاء
الأحد, 8 ذو الحجة 1439 هجريا, الموافق 19 أغسطس 2018 ميلاديا

محطات في حياة المراهق

محطات في حياة المراهق
ترجـمة: منى العوبثاني

يمضي المراهقون وقتا أطول في المدرسة أكثر من أي مكان آخر. المدرسة هي أيضًا مركز حياة المراهق الاجتماعية؛ حيث إن تجاربهم فيها تحدد نمط حياتهم اليومية.

ومع تقدم الطفل في المدرسة، فإن الانتقال من الصفوف الابتدائية إلى المتوسطة، ومن ثم المدرسة الثانوية قد يكون صعبًا؛ ففي المدرسة الابتدائية، يتعامل معظم الطلاب مع معلم واحد يعرفونه شخصيًّا، أما في الصفوف العليا، فهناك مدرس متخصص بكل مادة.

قد تصبح الأدوار المفروضة مصدر حيرة بالنسبة للمراهق خلال سنين المراهقة. ففي بعض المدارس يعتبر الطالب في الصف السادس “طفلاً كبيرًا”، وفي الصف السابع يعتبر “طفلاً صغيرًا” ويعتبر في الصف التاسع “مراهقًا”.

قد يعاني العديد من الطلاب من اضطرابات مؤقتة خلال فترة الانتقال من المرحلة الابتدائية إلى المرحلة المتوسطة، حيث تحدث اضطرابات في تقدير المراهق لذاته وقد تنخفض درجاته قليلاً.

كما قد يلاحظ أن اهتمامهم ومشاركتهم في الأنشطة المدرسية بدأ في الانخفاض، وقد يشعر المراهق بالغربة والضعف والضياع.

ويصبح إجراء التعديلات أمرًا صعبًا إذا كان المراهق يمر بتغيرات كبيرة أخرى، مثل: البلوغ، أو الانتقال من مكان لآخر، أو الانفصال عن شخص عزيز، أو الطلاق.

وخلال سنين المراهقة، تحدث العديد من التغيرات في حياة المراهق على المستوى الاجتماعي، حيث يبدأ بالتغير من الميل إلى الالتزام بالقواعد المفروضة إلى الفردية، ففي سنين المراهقة الأولى يميل المراهق إلى الانسجام مع عائلته، ولكن في منتصف سن المراهقة يبدأ المراهق بالتعرف إلى العديد من الأشخاص والمجموعات، وينكر انتمائه إلى مجموعة محددة (العائلة).

خلال منتصف سن المراهقة، يقل تقليد المراهق لمحيطه الأسري ويصبح الأصدقاء هم موضع السلطة بشأن ما ينبغي عمله وقوله وطريقة التفكير واللبس، ويبدأ المراهق باستبدال الاستقلال العائلي بالاستقلال الجماعي.

وفي هذا السن: تبدأ رغبة المراهق في معاملته بكونه فردا مستقلا. فمثلا: تتغير العبارة من “الجميع يقوم بذلك” إلى “أنا أريد أن أذهب” أو “هذه هي حياتي الخاصة”.

وفي سن المراهقة، ينظر المراهق إلى الإخوة والأخوات والأقران والآباء والأمهات على أنهم “القوى المعارضة”، وفي منتصف المراهقة، يدرك المراهق أن هناك آراءً مختلفة، وأن رأي الشخص تحدده مصالحه الخاصة.

وعلى الرغم من أن تأثير الأقران قد يقل خلال أيام المرحلة الثانوية، إلا أنه يستمر في بعض الجوانب، لذلك يحتاج المراهق إلى الحصول على المعلومات والإرشادات من الخبراء والمختصين.

وبالنسبة للأنماط والأذواق: فإن الأقران يعتبرون الخبراء أما في الأمور الأخرى فالوالدين هم الخبراء.

لا يلجأ المراهق عادة إلى والديه لمساعدته في حل واجباته المدرسية، لاعتقاده أن الأمر سيستغرق وقتا طويلا لإعطاء والديه الخلفية التي يحتاجون إليها من أجل حل المسألة، ولذلك عادة ما يلجأ المراهق إلى زملاءه في مثل هذه الأمور.

أما في المسائل الكبيرة مثل: الأخلاق والمدرسة والقرارات التي تختص بالحياة، فعادة ما يلجأ المراهق إلى والديه على الرغم من إدراكه معرفة زملاءه بهذه الأمور وعمق ثقافتهم.

هناك العديد من المحطات التي يمر بها المراهق خلال هذه المرحلة ليصبح شخصاً مستقلاً وعضواً صالحاً في المجتمع.

ينبغي على الوالدين تخصيص بعض الوقت للتحدث والاستماع إلى ابنهما المراهق ومساعدته على مواجهة التحديات اليومية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.