الأربعاء, 19 شعبان 1440 هجريا, الموافق 24 أبريل 2019 ميلاديا

نحو أفراح بلا أتراح

نحو أفراح بلا أتراح
جابر ملقوط المالكي
ترتسم بسمة تعلو محيا عريس وعروس، تجهز عقود الفل ، تزين الدار، ترتفع النفوس زهوا وفرحا، ينتقل الكل كما جرت العادة هذا الزمن إلى أحد قصور الأفراح، تتسامى الضحكات ، تدور البسمات، تزهر القسمات، تعال هنا، اذهب هناك، المخاطب ألفة والسامع محبة، تستطيع أن تلامس القلوب من طيبتها، وتعج العطور ، وتتصاعد ألسنة أجود البخور، كل شيء في المكان سعادة غامرة، وبهجة سادرة، وكأن الجميع ثغر باسم!!
 تبدأ الأفواج تتواكب للعشاء وتفوح سوالف الذكريات عاصفة تنساب كالنسيم يذوب خلالها الفل والخطور والريحان، ويغادر الجمع صالات الطعام منتقلين لباحات القصر المجاورة بين خطوة ورقصة فتتثاءب القصائد والأنفاس استعدادا للمغادرة بعد ليلة فرح باذخة ، وفيما يترجل العريس متأبطا يد عروسه تنشق الأرض عن أخ شقيق قلبه
أبيض من عقد الفل الذي يطوق جيده حاملا ( كلاشينكوف) ووسط القفشات وخالص البسمات يمد يده الغضة رافعا السلاح الجبار ، وتبدأ سبابته تتطاول لتصل إلى الزناد ، ثم يشدها ليثور الرصاص الأصم الأبكم الأعمى فيطيش وسط ارتباك الأنامل وتخاذلها فتتحول فوهة البندقية الثائرة فرحة إلى بركان لا أثر فيه لأي مشاعر فتهتك جمجمة العريس وتغرس شظاياها في قلب العروس الأرق من الجوري
ويسيح الدم ، ويتجلى الندم ولات حين مندم، ويهرع الناس يوارون الضحايا القبور، ويقودون الجاني الحبيب إلى غياهب السجون!!!
 هذه قصة ترح تتكرر ولقد حان الوقت لوضع حد لهذه الأفراح الأتراح
لنعمر مناسباتنا بالزغاريد بدل البارود والود بدل الحد ، ولعل التوجيه الكريم من إمارات المناطق يدور في هذا السياق، وعلينا التفاعل والتقيد لتدوم البسمة ونرى الذرية وسط السلام والوئام، ووداعا لا لقاء بعده للأسلحة مهما تعددت في أمسيات الفرح بعدت أو قربت.

التعليقات (٠) اضف تعليق

علقّ على هذا المحتوى ..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.