مقالات

رسالة إلى ولي أمر طالب

وأُزلفت المدرسة غير بعيد فماتحجبنا إلا خمسة أيام فقط ويبدأوا أبناءنا ينهلوا من جميع العلوم والمهارات على مستوى المراحل من الروضة إلى الجامعة، إلى هنا  لم آت بجديد فهذا النمط العام لكل أسرة وهذا المسار غير المعلن للعموم. لكن لو قسنا المسار الخاص لكل أسرة لوجدنا إختلافات وتبابنات مهولة وأكاد أجزم إنه تقييم شخصي لمستوى الطالب والطالبة مسبقًا وإلا إن المعلم هو المعلم لكل الطلاب والمعلمة هي المعلمة لكل الطالبات والبئية المدرسية هي ذاتها ، رغم عدم إغفالي للفروق الفردية والتي تظل حجر الأساس في جدوى التقييم الدراسي،
لذا فلتراجع كل أسرة منطلقاتها عن أهمية المدرسة والعلم والتعلم أو على الأقل أُطالب الوالدين بعدم الشفافية وأكرر بعدم الشفافية “بعدما كنت متابعًا لحوار أب مع ابنه ذات العشر سنوات وهو ينهي الحوار رافعًا صوته بأنه لايمكن لك أن تركب سيارة أو تبني منزلاً  أو تتزوج دون أن تدرس بعد أن قال الابن لإبيه لا أريد أن أذهب للمدرسة هذا العام”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق