الجمعة, 21 شعبان 1440 هجريا, الموافق 26 أبريل 2019 ميلاديا

جرَبُنا ليس الجرب

جرَبُنا ليس الجرب
أ. فهد بن جابر

بحسب وزارة الصحة فإن الجرب الذي يصيب الإنسان مختلف تماماً عن الذي يصيب الحيوان. وعلاجه بسيط، ويُشفى المريض غالباً في أقل من ١٢ ساعة. وهو مرض طفيلي، جرثومته ليست خطيرة. الجرب لغة ذلك المرض الجلدي المعروف، ويعني أيضاً العيب. جربُنا الحقيقي ليس انتشار هذه الجرثومة، فهي سطحية، وليست خطيرة، قليل من الوقت كفيل بالقضاء عليها. جربُنا الحقيقي -أعني عيبنا- أعمق، وله جذور يجب أن تُجتث.
لا يَظهر لنا منه سوى ما يظهر من الجبل الجليدي. عاصرتُ بعضاً من القضايا مثل حمى الوادي المتصدع، حمى الضنك، سيول جدة، أو ربما هم من عاصروني وعصروني مداد قلم. هل نتعامل مع هذه القضايا كما ينبغي؟ لاحظ استخدامي للفعل المضارع (نتعامل) لأني لا أعني قضايا بعينها أكثر من كونها أمثلة.
لقد تعمدتُ تأخير نشر المقال حتى لا أُتهم في وطنيتي، فهي أسهل طريقة يمكن لأي معارض لأي فكرة فعلها للتستر على قصوره. اعتقد أن هنالك جرب أهم يجب أن نخشاه، فندرُسه، ونحلله ونبادر بعلاجه. جرَبُنا يبدأ من الوعي بشكل عام، الوعي بالشيء، الوعي بردة الفعل، طريقة التفاعل والتعامل، مدته، غرضه، اتجاهه، أسلوبه، تكراره. لا أقصد به الوعي العام بكافة التفاصيل لنتفاعل مع الحدث، وإنما القليل من الوعي لتوجيه التفاعل للاتجاه الصحيح، وللحصول على النتيجة المرجوة.

لست ضد معالجة القضية أياً كانت، ولا ضد أن تُعطى حجمها الحقيقي، ولا الوقت اللازم، ولا محاسبة من يجب محاسبته. كل ما أنا ضده أن تتم معالجة القضية بطريقة خاطئة، أو أن يكون العلاج على حساب قضايا أكثر أهمية منها، فتتصدر منصات الإعلام متسترة على قضايا أكبر وأخطر منها. أنا ضد أن تحصل القضية على وقت ثمين من حياة المجتمع، نعم الوقت هو العمر، أو أن تُثار ثم لا تُحل. فيعتَاد المجتمع على قفل ملفات القضايا بدون حلول، وتعتاد القضية زيارتنا بن فترة وأخرى، لتشغلنا عما هو أهم منها. لستُ أيضا ضد محاسبة المسؤول عن القضية إن كان هناك من يجب محاسبته، وأتساءل كيف يمكن محاسبة المجتمع؟ إن كان هنالك ما يجب محاسبته عليه!  أنا ضد أن تكون لنا ردة فعل في اتجاه لا يعالج القضية، أو ربما يُستخدم من أعدائنا ضدنا. أنا ضد إهدار طاقات المجتمع المبذولة هباءً.
لسنوات عديدة كان الموقوفون بسبب مخالفات المرور يُشَكِلون عبئاً على الدولة، وتم الاستفادة منهم لمصلحة الوطن بتوظيف طاقاتهم في المساهمة المجتمعية، كالمستشفيات. هذا هو توجيه الطاقة للجهة الصحيحة، وهو ما أدعو إليه في أي قضية.

أخيرا، الحمد لله فجربُ الإنسان ليس له علاقة بجرب الحيوان، فقد كنت أخشى أن نقوم بنقله للحيوانات المسكينة بدلاً من التعلم من أخطائنا.

@FahdBinJaber

التعليقات (٠) اضف تعليق

علقّ على هذا المحتوى ..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.