الجمعة, 21 شعبان 1440 هجريا, الموافق 26 أبريل 2019 ميلاديا

كروت المياه و السقوط من فوق الطاولة

كروت المياه و السقوط من فوق الطاولة
أ. يزيد الفيفي

المحافظة في فيفاء تفشل في امتحان بسيط مع الاسف ، حيث تم الاعلان عن توزيع الكروت الخاصة بصرف مستحقات أهالي فيفاء من المياه والغير صالحة للشرب وذلك من قبل المحافظة قبل ايام وليس لديها اي خلفية عن كمية هذه الكروت ؟ و كم عددها ؟ وكم عدد المواطنين المستحقين لها ؟ ولاتملك أدنى آليه لترتيب صرف هذه الكروت بطرق منظمة وحضارية ..

حيث جلس الناس من ساعات مبكرة ينتظرون سعادته الى الساعة التاسعة تاركين أعمالهم ينتظرون سعادة موظف المياه الذي تم استقباله إستقبال الفاتحين حيث سادت العشوائية سبل التوزيع بعد وصول سعادته مع عنجهية وتعالي مندوب المياه الذي إعتلى الطاولة فوق المواطنين صارخاً بأعلى صوته فأنكسرت به وسقط في الصالة التي يتم فيها توزيع الكروت حيث سقط سقوط الفارس عن صهوة جواده ؟!!

أتى المواطنون تاركين التزاماتهم وطلابهم بالمدارس دون نقل مدرسي وبقوا لساعات يطالبون بكروت المياه لينتهي المطاف بهم بالمطالبة بكروت العائلة ترد إليهم بعد أن سحبت منهم ليتسنى لهم العودة لنقل أبنائهم المنتظرين عند أبواب المدارس في الشمس الحارقة بدون نقل مدرسي ، نعم هذه حال مواطني جازان منذ الازل موظف بسيط يركع مجتمع بأكمله ، بسبب إحتياجاتهم وحقوقهم مع الأسف وخوفهم على مستحقاتهم من الضياع كالعادة بين تسويف ووعود كاذبة ، وكل ساعة يعبث مندوب المياه بمشاعر المواطنين وحاجتهم بقوله (خلاص بطلنا صرف يالله نرجع )

يالله كم هذا الموظف خلوق وعلى كم من عال من الروية والحلم في تآدية حقوقهم وكأن المسؤل عنه على مستوى عال من الفراسة في اختيار موظف يستقبل ويقدم حاجة المواطنين باساليب راقية وعقلانية .!

فيعود المواطن المطالب بحقه التوسل والطلب من سعادة موظف المياه بمعاودة الصرف وسيلتزمون بالصمت لكي لا يزعجوا سعادته !؟
وكان سعادته يمن عليهم بما يصرف لهم وكانه من حسابه الخاص !!

الى متى تبقى حقوق تافهة مثل شربة ماء يتوسل فيها المواطن مثل هؤلاء الموظفين والمسؤلين الذين لاقيمة للمواطن عندهم عند المطالبة بحاجته عندهم و خدماته التي هي من البديهيات في مناطق اخرى لا تحتاج لهذا التشنج والوعود والمماطلة وسوء التعامل والتسويف؟؟؟

حيث تجد هذه الاساليب القديمة والسيئة في التعامل قد ولت منذ عقود في بقية مناطق المملكة من قبل الجهات المخولة في تسليم الناس حقوقهم دون ما تعالي ولا منة بل باساليب حضارية ومنظمة وسلسة كون عقول الموظفين والمسؤلين تخطط وتدرس كيف تسهل خدمة المواطن بأسرع وقت واقل جهد لا التفنن في زيادة معاناتهم وحاجتهم .

ومع الاسف يحدث هذا في غياب تام للإعلام والإعلاميين والمحسوبين على هذا الاسم من ابناء المجتمع التي انحصرت مهامهم على القص ولزق اسبوعين في الاعلان عن خبر التوزيع كروت المياه ولم نجد واحد منهم اثناء التوزيع لتغطية تلك المهازل ونقل صورة واقعية للمسؤلين الذين يعون معنى حقوق المواطن وكرامته ويعون معنى الامانة الموكلة إليهم ليصلهم بالصوت والصورة واقع من يسيئ لهم و باسمهم في سبل التعامل مع المواطنين في تادية حقوقهم

حقيقة ما يحدث يثير الإشمئزاز والحسرة اننا نتراجع الى الخلف في كل جوانب مهامنا وتعاملتنا بدل الرقي وتجاوز تلك السخافات والاتكالية والمهازل التي خلفت المجتمع والجهات المسؤلة خلف ركب المناطق المتقدمة في هذا البلد المتطور في شتى المجالات ، و التي تجاوزت تلك الخلافات السخيفة والعقابات المصطنعة العبثية و التي عطلت سبل التنمية وسبل الحياة الكريمة للمواطن في هذه المحافظات في منطقة جازان

فإلى متى تستمر هذه العشوائية؟
والى متى توكل المهام لغير اهلها؟
والى متى المواطن لا ينعم بمكانته امام المسؤول والموظف؟
ومتى يعي المسؤول والموظف انه ليس ملك ولا ولي عهد ولا امير منطقة انما هو مسؤول امام الله وامام خلقه ومؤمن بحقوق خلق الله عليه ياديها مرغما بكل ادب واحترام دون ما كبر ولا إستعلاء؟

ثقافة ما زال معظم المسؤلين والموظفين في جازان دونها وهي سبب تخلف المنطقة ومعاناة مواطنيها في الحصول على حقوقهم مع الاسف

التعليقات (٩) اضف تعليق

  1. ٩
    إبراهيم البرقاني

    بيض الله وجهك ي أستاذ يزيد

    موضف يحضر 9 صباحا بشنطته تقول ميديبره يفتح محل كماليات

    اتوقع ذا قال لووزعو في الحقو
    كان أوسع
    ليس المشكلة ف المكان المشكلة ف غطرست الموظف
    وغياب الشرطه والمحافظة

    واماالحقو. ماثمه إلا الحر
    والقرود في الطريق يعيقون الوصول للمكان

  2. ٨
    زائر

    انا كنت موجود
    الغلط صار من المياه ومن المحافظه
    المفروض يعملون إليه للتسليم
    المحافظه ما حضرت الا بعد المشكله
    تذكرت ايام زمان ايام المزاحمه على مقصف المدرسه

  3. ٧
    عبدالله الحكمي

    الاخ يزيد

    اهل فيفاء لن يركعوا لغيره الله تعالى .
    ولن يذلهم احد .
    اكتبوا مقالات ولكن بغير هذه الاوصاف التي قد تكون من الخيال .

  4. ٦
    أبو يزيد

    لو هبو امتوزيع في أمحقو بيسع ذا ثمه السوق اهل فيفا بسياراتهم

  5. ٥
    أحمد الفيفي

    يا يزيد ليس من سمع كـ من رأى .. لو انت من الموظفين الي جو اليوم كان اخذت ثوبك باسنانك وشردت … للاسف اذا بقينا نلقي التهم ع الموظف ونسينا انفسنا فهذي كارثة
    المواطن وللاسف ينقصه فن النظام والتنظيم ..
    ملاحظة / احد الحظور عصب واتهم الموجودين بقوله ” اصلا سا امورعان الي سببوا امزحمه المفروض ما يوهب لهم الكروت سا ورعانن ” … الله يصلح الحال

  6. ٤
    جابر الفيفي

    بيض الله وجهك يا اخ يزيد اوجزت السنين في سطور ووصفت المعاناة في كلمات وسردت الواقع في مقال شكرا لك ورفع الله قدرك

  7. ٣
    سامي علي محمد الحكمي الفيفي

    غير صحيح هذا الكلام انا رحت واستلمت كروت

  8. ٢
    سامي علي محمد الحكمي الفيفي

    غير صحيح هذا الكلام انا قابلتهم هناك واستلمت كروت

    • ١
      التخلف عنوان التأخر

      صح لسانك وسلمت اناملك فوالله اننا مازلنا في اخر الركب بتعالي وغطرسة بعض الموظفين والاليه معدومة والتنظيم عشوائي حتى البوفيات اصبح لديها خذ رقم وانتظر حتى ياتي رقمك وسلم كرت العائلة واستلم كروتك ولكن صفوهم سرى واقفين على طول الصالة شايب وعاجز ومريض وسحبوا كروت العائلة ومن كثر التضمر ان بعضهم بدل ما يطالب بكروت الماء اصبح يطالب بكرت العائله لياخذه وينصرف الى متى انكار الحقائق والى متى التخلف والى متى الدفاع عن الفشل لله لمشتكى

علقّ على هذا المحتوى ..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: