وضعوا حيلنا بيننا ! | صحيفة فيفاء
السبت, 12 محرّم 1440 هجريا, الموافق 22 سبتمبر 2018 ميلاديا

وضعوا حيلنا بيننا !

وضعوا حيلنا بيننا !
أ. يزيد بن حسن الفيفي

 

اتضح لي بعد كتابة مقالي عن توزيع الكروت الاسبوع الماضي أن مدير مكتب خدمات المياه في محافظة الداير من أبناء محافظة فيفاء المعنية بتوزيع كروت المياه وكذلك الموظفين معه ، ولم تأخذني العاطفة تجاهه في أسلوب تعامله سواء كان من أبناء فيفاء او غيرها ولو حتى كان أحد ابنائي يعلم الله ، إلا حين علمت انه قام بجهود ذاتية منه و إجتهاد شخصي بفكرة صعوده الى فيفاء وتوزيع الكروت على المواطنين في حمل العناء عنهم بدل ان يقوموا بمراجعة المكتب في محافظة الداير كما هو التوجيه من إدارة المياه في منطقة جازان ، الا انه اصطدم بواقع لم يحسب له حسابا لا من حيث عدد المواطنين او عدم توفر جهة تنظيمية للعدد الكبير للمواطنين مع صغر سنه وهذا ما جعله يرتجل في تصرفاته تلك مع المواطنين والتي أبدى تندمه عليها واعتذاره للمواطنين من أي قصور بدر منه اثناء عمله .

ونحن بدورنا نعتذر منه وفي ما بدر منا تجاهه من تهجم شرس ظناً منا أنه كان موجه من إدارة المياه في جازان وانهم هم من قاموا بالتواصل مع المحافظة والتنسيق إلا أن إدارة المياه لم يكن لها علم بذلك بل قد يتسبب ذلك الإجتهاد من مدير الفرع بالدائر الى المسألة من مرجعه وهذا مالا نتمناه إطلاقا ، ولذا نحن لا يفرق معنا الموظف سواء كان من أبناء فيفاء أو من أي محافظة في حال خروجه عن واجبه وخلقه المتحتم جهة توفير الخدمة للمواطنين.

ولكن بعد الإطلاع على الاسباب والمسببات فوجب علينا التوضيح والإعتذار ، بل ونبدلها بالشكر على جهوده ومن معه ونقول لهم كشباب طموح يسعى لخدمة المواطن بشكل جدي الله الله في الصبر ، الله الله في مدارة الامور قدر المستطاع فالمواطن في هذه المنطقة يتجشم من المعاناة ما يجعله يخرج بإنفعلات لا إرادية من ضغوط المعيشة والمتطلبات وتعسر الخدمات في منطقتنا التي ضاعفت معانات هذه المحافظات عن غيرها

ولعل الجهات الخدمية في جازان خدمتنا مشكورة من خلال توفير وظائف لأبنائنا وفي محافظاتنا والتي افتقدناها في فترة مضت ولكن نرجو ان يكون لها دور إيجابي وكذلك عدم وضع الحمل عليهم وتجنب تلمس إحتياجات المواطنين في هذه المحافظات والتجاوب مع متطلباتهم من خلال اتباع المثل القائل ضع حيلهم بينهم ؟!

ونختم بالقول فيفاء محافظة وأهلها يستحقون مكتب لفرع ادارة المياه والكهرباء وغيرها من الخدمات التي تهون على المواطنين معاناتهم وتشعرهم بنوع من الإستقرار والراحة من رحيلهم من محافظة الى أخرى لطلب حقوقهم .

التعليقات (٠) اضف تعليق

علقّ على هذا المحتوى ..

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.