النجمي يسطر بطولات مصابي الحد الجنوبي بمسرح ساحة الشهداء بصامطة | صحيفة فيفاء
الخميس, 7 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 15 نوفمبر 2018 ميلاديا

النجمي يسطر بطولات مصابي الحد الجنوبي بمسرح ساحة الشهداء بصامطة

النجمي يسطر بطولات مصابي الحد الجنوبي بمسرح ساحة الشهداء بصامطة
صخيفة فيفاء - صامطة
ضمن سلسلة الأعمال البطولية التي يسطرها جنودنا البواسل على حدود المملكة العربية السعودية، سجل المصابين “يحي عبده حمدي” وعلي محمد محزري” أحد منسوبي القوات الملكيه السعودية موقفاً بطولياً عندما أصيبو في اشتباك مباشر مع العدو الحوثي.
وتعود تفاصيل القصة الذي سردها “الإعلامي محمد النجمي” بعد أن صعد الى منصة الحفل بساحة الشهداء بمحافظة صامطة بعد أن طلب منه الحضور معرفة قصة الموقف البطولي الذي عملوه المصابين بحدود الوطن وعلى أثرها أصيبو وبدأ يتحدث قائلاً حينما انتهت إشتباكات طالت لعدة ساعات وانتهت بدحر العدو وقف البطل المصاب يحي حمدي في مسافة لاتبعد أقل من 10أمتار في وجه أحد الاعداء مما أطلق النار في رجله اليمنى حتى اصيبت بكسر وأخترقت القدم ألاخرى ولكن كانت تحت العظم بالجلد ولكن البطل الحمدي قاوم الآلم وقام بالرد فوراً حتى أطرح الحوثي قتيلاً بعد أن أصابه برأسه وجاء زميل الحمدي وأخذه الى مكان أمن ورجع يتعامل مع العدو حتى دحروهم مرة أخرى وما أن وصلت سيارة الأسعاف ونقلو المصاب الى المستشفى لتلقي العلاج وغاب عن التواصل مع زملائه حيث كان في فترة علاج وبعدها بأشهر عاد ليسأل عن زميلة الذي أسعفه ليقدم شكره له ولكن كان جواب زملائه البطل الذي أنقذك فقد كرمه الله بالشهاده .
وفي تفاصيل عن المصاب الاخر البطل علي “محمد حسن محزري” أصيب أول مره كان حينها أشتباك مع ميليشيات الحوثي وبعد أن تم دحر العدو جاءهم مقذوف غادر أصيب على أثره مماسبب له كسر برجله اليمنى ومع مرور الأيام وبعد شفائه عاد الى أرض البطولة والشهامة مع زملائه،وأما الموقف البطولي الأخير الذي سبق إصابته الأخير كان حينها قرر ان يذهب ويحضر وجبة الغداء لكونه رئيس المجموعة وتحفيزاً لزملائه وقبل تحركه انطلق أحد أخوياه بدبابة لعمل صيانه وهو أنطلق بعده بدقايق وحين انطلاقته كان أحد الأعداء اراد استهداف المركبه بمقذوفات فلاحظه خويه صاحب الدبابه وعاد فوراً وبموقف بطولي عرض الدبابه امام المحزري اثناء سقوط المقذوفات وبفضل الله اصيب بشضايا وتم القضاء على العدو الذي أراد إستهداف المركبه من قبل زملائه أبطال سلمان الحزم المتواجدون بأعلى الجبل.
وأضاف “النجمي” ان بخط النار يوجد رجال يجسدون أروع أمثله عن البطولة والبسالة متسلحين بالشجاعة وقوة الإيمان لذود عن الحد الجنوبي من المعتدين، وفعلاً يتمكنو المصابين من الوصول لبر الأمان ويتم إسعافهم جميعاً.
ومن جانب أخر أعرب “الدكتور عبدالله نجمي مدير صحة جازان”، عن مدى اعتزازه وفخره بدورهم البطولي المشرف وبما بذلوه من تضحيات في حفظ وحماية هذه البلاد المباركة التي تحتضن الحرمين الشريفين ومهوى أفئدة المسلمين, داعيًا الله لهم بالشفاء العاجل.
وقال: تسعى إدارة صحة جازان لتسخير جميع الإمكانات وتوفير كافة الخدمات للجنود المرابطين كواجب تجاه هؤلاء الأبطال الذين يذودون عن حمى الوطن ومقدساتها.
وفي ختام اللقاء دعا الله أن يحفظ حكومة خادم الحرمين الشرفين بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وان ينصر جنودنا المرابطين بالحد الجنوبي.
يذكر ان “النجمي” الملقب بصديق الشهداء يعمل تقرير اسبوعياً على الهواء مباشره وبأحدى الصحف الأكترونيه عن قصص الشهداء الوطن والمصابين عن البطولات التي تسطر بدمائهم بالحد الجنوبي،بعد ذلك تم تكريم النجمي على الأعمال التي يقدمها لجنودنا المرابطين بعاصفة الحزم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

علقّ على هذا المحتوى ..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.