الأربعاء, 19 شعبان 1440 هجريا, الموافق 24 أبريل 2019 ميلاديا

هل فيفاء محافظةً أم مركزاً ؟

هل فيفاء محافظةً أم مركزاً ؟
ا. حسن مفرح الفيفي

أظهرت مشكلة صرف كروت المياه في فيفاء الخلل الكبير الذي تعاني منه المحافظة منذ وقت طويل وظهر جلياً وواضحاً للجميع بأن المواطنين في فيفاء يستجدون خدماتهم من إدارات المحافظات المجاورة وهذا الاستجداء يُشعر المواطنين في فيفاء بأنهم ليسوا على درجةٍ واحدة هم وغيرهم كما يشعرهم بأن محافظتهم التي كان لها السبق في التعليم والعمران بل ودخول أبنائها مبكراً في سلك الخدمة العسكرية والمدنية وانضوائهم تحت خدمة الدولة لم يشفع لهم .

وحينما نقارن فيفاء بغيرها من المحافظات المجاورة نجد أن فيفاء مُتأخرة عن تلك المحافظات التي سبقتها في كثير من الخدمات وفتح الإدارات الحكومية الخدمية فيها والمواطنين بشتى فروقاتهم يتساءلون ولا يجدون سبب مقنع لذلك إلا أن احدهم ذكر على سبيل الجد أو المزاح بأن ذلك ربما يكون عقاباً إلا أن الآخرين أو المتواجدين لم يستسيغون تلك الفكرة لغرابتها ، وقد طرح آخر اقتراحاً غير مقنعاً بأن الحل أن تنزل فيفاء من درجة المحافظة الى مركز وقد غضب الجميع من هذا الرأي واعتبروه استفزازاً وكادوا يبطشون به لولا انه آثر مغادرة الجلسة .

وحينما نعدد الإدارات التي تحتاجها فيفاء فهي كثيره . ولكن من أهمها :
1- فرع للمياه
2- إدارة للأحوال المدنية
3- كتابة عدل
4- إدارة للمرور
5- مكتب للضمان الاجتماعي
6- مخفر شرطة في مركز الجوه بفيفاء
7- مركز اماره ومخفر شرطة في حقو فيفاء بالقرب من سوق فيفاء.

وكان المواطنين في السنتين الماضيتين قد استبشروا خيراً بعد أن قأمت بعض الإدارات في جازان بالبحث عن مقرات لفروع إداراتها في فيفاء والغريب أنها تراجعت فيما بعد ، وفجأة اذا بها تبحث عن أراضٍ بدلاً من فتح فرع لها ويعد ذلك تراجعاً لا مبرر له ، ثم أن المحصلة النهائية ان تلك الإدارات لم تفتح فرعاً ولم تحصل على أرض ولا تفسير لذلك إلا ان تلك الإدارات غير جادة .

ومن المعروف أن سمو أمير المنطقة حفظه الله كان قد وجه بفتح فروع لبعض الإدارات ومن المفترض أن تقوم محافظة فيفاء بمتابعة ذلك او توكل ذلك إلى لجنة مشكلة من المجلس المحلي لمتابعة ذلك لدى الإدارات المعنية في المنطقة ثم كتابة تقرير مفصل فيه احتياجات المحافظة ومن ثم رفعه الى مقام الامارة لتبرأ به الذمة أمام الله ثم أمام المسؤولين . .

وان أردنا أن تكون المسميات معبرة تماماً عن معانيها فلابد أن يكون لهيئة التطوير دوراً فاعلاً ومعبراً وليس مقتصراً على دوراً واحداً فقط ، كما أن لي رجاءً لبلدية فيفاء بأن تقوم بتغيير مسمى طريق الملك خالد الذي يمر بالدفره لأن أجزاء من تلك الطريق لا يتناسب مع المسمى .

ومن الخطير أنه بسبب تأخر الخدمات في المحافظة أن هناك هجرة مستمرة والمقلق أن تكون متنامية الى المحافظات المجاورة او خارج المنطقة بحثاً عن الخدمات الحكومية والمجمعات التجارية ولو قمنا بمسح بسيط في محافظة العيدابي لظهر ذلك جلياً للعيان , ولذلك نتائج أمنية واجتماعية يجب ان لا تهمل أسبابها نظراً لأن فيفاء حدودية وتناقص السكان خاصة في الاطراف أعتقد انه خلافاً للاستراتيجية الأمنية .

واعتقد ان البلدية لابد ان يكون لها اسهام في المحافظة على بقاء السكان في أماكنهم ومن ذلك إيجاد مجمعات تجارية تخدم السكان وذلك بالإتفاق مع المواطنين أصحاب الأراضي الصالحة لذلك ، كما ان هناك مواقع للأوقاف يمكن الاستفادة منها بتحويلها الى أماكن تجارية للأستثمار وخدمة السكان ، ومن الضرورة القصوى ان يكون هناك محطتان أوعلى الأقل محطة واحدة لوقود السيارات في الأماكن المناسبة وإن لزم الأمر فيُطلب من الجهات المختصة استثناء بعض الشروط لضرورة ذلك ولحاجة الناس إليه وخدمة للسياحة .

آملاً أن لا يكون هذا مقالاً عابراً يطويه النسيان بقدر ماهو مطالبات يأمل السكان في محافظة فيفاء بتحقيقها لما في ذلك من مصلحة عامة سوف تتحقق مع الإرادة والعزيمة الصادقة التي لا شك بأنها موجودة في مسؤولي المحافظة وعلى رأسهم سعادة المحافظ الأستاذ عبدالله البراق , والله من وراء القصد.

ودمتم سالمين

 

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    مراقب

    كنا نتمنى ان يكون للمشائخ دور في المطالبة بإيجاد بعض الخمات المهمة التي يحتاجها الناس ولاندري هل دور المشائخ قد تراجع ام نه لا يجدون استجابة اما من الناحية الرسمية فيفترض ان يقوم المجلس المحلي بواجبه الذي اوجد من اجله وهو المطلبة وحصر الخدمات التي تحتاجها المحافظ ومتابعت ذالك وليس التأثير على الخمات الموجود مثل مانسمع احيانا آملين من المحافظ ملاحظة ذالك

  2. ١
    محمد

    كلامك عين العقل ولكن هناك أسباب لعدم وجود اهم الخدمات في فيفاء 1- لا يوجد مساحات لعمل مشروع الا في حقو فيفاء ولكن هناك من يعارض مثلما عارضوا موقع المستشفى .كل ذو نفوذ يريد الخدمة ان تكون بجانب منزله 2- كل مسئول في المنطقة يريد خدمات وهو جالس في بيته لا يحرك ساكنا 3- هل من المعقول شركة كهرباء فيفاء موقعها خارج فيفاء ؟ 4- مسميات طرق فيفاء تختلف عن كل الناطق في فيفاء مثلا شارع الملك فيصل بينما في الأصل ان يكون طريق وليس شارع5- هيئة تطوير وتعمير فيفاء لا تقوم بدورها أبدا منذو تأسيسها مهمتها التي تقوم بها من توزيع شتلات أو ازالة هذه من مهام فرع وزارة الزراعة بالمنطقة المفترض ان يكون دورها هندسي معماري لإضافة لمسات جمالية على الشوارع والحدائق والمنتزهات .6- اذا لم يكون هناك همة وحب واخلاص لفيفاءواهلها من أهل النفوذ في المنطقة لن ولَم تتطور أبدا . والسلام عليكم .

علقّ على هذا المحتوى ..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: