ديوان الأدباء

الذكرى 88

يا موطني  يا جنة  فؤادي
 ويا لساني الناطق الشادي
واللوح والأقلام  ومدادي
 من صَيِّبات الفكر  يروينا
لأجل الوطن يقودني القادي
 أغوص ف بحورٍ لها أبعادي
ذكرى جليَّة شيئ مها عادي
 ذكرى  الثمانُ – – والثمانينا
في عهدكم ياحازم بلادي
 يابو فهد ومحمد سنادي
حلم وفكر رؤية وأمجادي
 تحققت  عشرين  ثلاثينا
سلمان  والإنجاز   أنْدادي
 رَواسيا – وظلالها – بادي
فخر العرب شعوبها تنادي
 والمملكة مهدُ  السلاطينا
تبني هنا وهناك  أمجادي
 تخاطب الجمعَ ول فرادي
عمادها القايم ول شهادي
 ما جاء  في  كتب النبيينا
واحنا على الطاعات ننقادِي
 في حاضر بلادي وف البادي
صف(ن)تظلَّه غيمة الهادي
 من فضلهِ   ألتمَّت   أيادينا
جازاننا   والفل   والكادي
 والبحر والشطآن والوادي
والسهل وشعابٍ وأَطوادي
 ترسم بصوت  الفن تهانينا
نَثري وما أورد من أنشادي
 وما نشر  في كل  إعدادي
لا يورقُ ف القاف والضادي
 إلّا(وَطن )  غالي  ويغلينا
 !!!!!!!
( يا موطني يا جنة فؤادي )
“هنا القاف القلب ،، والضاد الضمير ” **
أبو عبدالله
سليمان حسين الداثري
الفيفي بمناسبة اليوم
الوطني الذكرى🇸🇦 (88)🇸🇦
للعام الهجري 1440

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق