الجمعة, 21 شعبان 1440 هجريا, الموافق 26 أبريل 2019 ميلاديا

من اين لك هذا؟!

من اين لك هذا؟!
بقلم/ يحيى حسن الفيفي
هناك في بعض المناطق الحدودية اخوة لنا في الدين والعقيدة والعروبة من القبائل الحدودية المجاورة للمملكة العربية السعودية انتقلوا من اوطانهم لأسباب كثيرة من اهمها البحث عن المأكل والمشرب والمأوى والنزوح عن ما يعانونه من ويلات الحروب والاقتتال والأخذ بالثأرات و المشاكل القبلية بين بعض القبائل ليجدوا الأمن ورغد العيش والترحيب بهم في هذا الوطن الكريم وتصحيح اوضاعهم الرسمية التي تحق لهم البقاء والتعايش مع اخوانهم في الدم والعقيدة من ابناء هذا الوطن الغالي.
نقول اعانهم الله على ما يعانوه في اوطانهم ورفع عنهم ما حل بهم من حروب ونقص في الثمرات وانعدام الامن والامان ونتعامل معهم بما يمليه علينا ديننا الحنيف وحسب انظمة وتوجيهات دولتنا الرشيدة.
ومن هنا يتبادر سؤال وهو اننا نرى في هذه الايام من اتى فرداً او عائلة الى هذا الوطن لا يملك الا ما يستره من ملابس ولا يملك قوت يومه الا ما يقدم له من أهل الخير من مواطني هذا البلد، وخلال فترة وجيزة نرى فئة من هؤلاء الناس يمتلك احدث الموديلات من السيارات الفخمة التي تقدر قيمتها بعشرات او مئات الألوف ويعيش هو واسرته في رفاهيه وتوفير كل مستلزمات الحياة الحديثة دون ان يحصل على عمل يتقاضى من خلاله مرتب شهري او تجارة او غير ذلك من مصادر الاستثمارات الاخرى المشروعه، مما يجعلنا نقول من اين لك هذا؟! فهل انبتت لهم الارض او امطرت عليهم السماء اموال ام ان هناك طرق اخرى يتم الحصول على تلك الاموال من خلالها لا يعلمها الا الله والعارفين من الناس، وهل هناك رقابة ومتابعة لهؤلاء الناس ؟وهل انتشار المخدرات والمهربات والسرقة والسطو على المنازل وقتل الابرياء ونهب ما لديهم هو من المصادر الممولة لهذه الفئة؟
فهل كل ما ذكر هو عدم ادراكنا للأمور ام هي الطيبة وحسن النوايا ام هي مصالح متبادلة بين فئة قليلة على حساب الاخرين!
حفظ الله بلادنا واهلها من كل سوء وادام علينا الامن والامان في ظل قيادة حكيمة عادلة.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    أبو سامر الفيفي.

    أحسنت.

  2. ١
    زائر

    المصيبة ان مشايخ نحسبهم كبار يدرون وساكتين لمصالحهم الشخصية وامرهم مفضوح .
    بارك الله فيك يا ابو طارق

علقّ على هذا المحتوى ..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: