مقالات

وطن العزة والشموخ

بسم الله الرحمن الرحيم 

الحمد لله جلّ وعزّ وارتفع ، لا مانع لما أعطى ولا معطي لما منع والصلاة والسلام على من بلّغ وأدّى ونصح ، ودعا إلى سبيل ربه بالحكمة الحسنة وعفى وصفح .

فمن منازل الحمد الصادقة ومراتب الشكر الواثقة .. شكر وحمد من أقام هذا الصرح الوطني المجيد ، فجعلنا بفضل الله ورحمته من خير شعوب الدنيا ومن أسعد بقاع المعمورة نماءً وازدهاراً وأمناً واستقراراً وتعليماً وثقافة .

وهذه الموجودات والمكتنزات نعبّ منها عباً في ظل تحديات ومقوظات وأطماع تحفّ بنا وتحيط بنا ، إلاّ أن المنظومة الأمنية والجدار المعلوماتي تم بناؤه وإنشاؤه بشكل سليم متين ضمين والحمد لله .

فإن جزيل شكرنا وغاية ثنائنا لنسوقها ونزفها في أبهى حللها للمؤسس العظيم والنبراس الكريم والقامة البهية جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – الذي نمتنّ إليه ونعترف له بأنه قد رفع مكانة هذه البلاد تأسيساً وتوحيداً وغرساً ، ثم امتنّ علينا مرّة أُخرى بأن خلّف ملوكاً حفظوا وطوروا وبنوا على أساسه ما نحن فيه اليوم من الخيرات الظاهرة والباطنة إقتصاداً وأمناً وسياسة وعلاقات مميزة وسيادة صلبة وخدمة لدين الله وللحرمين الشريفين ولقضايا المسلمين بل ولكافة قضايا العالم والحمد لله .

فأجدها فرصة كريمة بأن أرفع أرقى وأبقى وأخلص العبارات والتهنئة لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك المقدام والحازم الضرغام / سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – ينصره الله – ولمقام سيدي ولي العهد الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير الفذّ والسيف المُصلت على الإرهاب والفساد / محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ، بمناسبة حلول يوم الوطن الثامن والثمانين ، وعلى ما يقدمانه من عمل وأمل أبهر المحللين وشَحذَ العسكريين وافحمَ المتابعين وهزم المعادين وأسعد المواطنين والعرب والمسلمين ، بل ودول العالم الصديقة ، حتى جعلونا دولة عظمى في السلم الأعلى والصف الأول للتأثير في مجريات السياسة والإقتصاد العالمية والحمد لله .

وكذلك لا يفوتني شكر قامتين بانيتين مسهمتين في إخراج صورة الوطن مشرقة صافية نقية ، هما صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان – وفقه الله – وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة جازان – وفقه الله – مهنئاً سموهما الكريمين بمناسبة هذا اليوم الوطني الثامن والثمانين لبلادي العظيمة المملكة العربية السعودية ، وعلى ما يوليانه من الرعاية والتطوير والتنمية لمنطقة جازان ، فهما رأس كل خير ونماء ورفاه في منطقة جازان يواصلان الليل بالنهار لتتبوأ منطقة جازان مكانة رائدة في سماء الوطن العظيم .

وأُهنّى حجر الزاوية وركن الدولة الصلب القاسي والذي راهنا عليهم فكسبنا ووثقنا بقدراتهم ففزنا وانتصرنا ، إنهم قيادات وضباط وأفراد كافة قطاعاتنا العسكرية ، من المرابطين والمخططين والمدافعين عن أطهر ثرى وأكرم أرض وأعزّ كيان
شرقت وتشرق عليه الشمس الدولة العظمى المملكة العربية السعودية ، أتقدم لهؤلاء المجاهدين السامعين المطيعين لقيادتهم بأعزّ وأكرم التهنئة باليوم الوطني المجيد ، سائلاً الله تعالى لهم النصر والصبر والعافية والعاقبة الحسنة في الدنيا والآخرة .

تقبل الله الشهداء النجباء وشفى المصابين الأوفياء وربط على قلوب المرابطين العظماء والتهنئة موصولة للمواطنين المخلصين في هذا البلد الأمين .. والحمد لله ربّ العالمين .

العقيد.احمد محمد قصادي
مساعد مدير مرور منطقة جازان سابقاً
عضو المجلس المحلي بمحافظة الدرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق