الأربعاء, 19 شعبان 1440 هجريا, الموافق 24 أبريل 2019 ميلاديا

ذكرى توحيد وطن (88)

ذكرى توحيد وطن (88)
بقلم / يحيى حسن الفيفي
نحن نعيش ذكرى توحيد المملكة العربية السعودية 88 على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله-.
عندما نتذكر ما نقله لنا الآباء والأجداد عن حال شبه الجزيرة العربية واهلها وقاصديها من خارجها وما يعانيه الانسان في شبه الجزيرة العربية من الخوف ونقص في الثمرات والانفس من الجوع والقتل والامراض والجهل بالدين الحنيف وصرف بعض العبادات والمعتقدات بغير الله سبحانه في بعض الاماكن والاوقات، الى ان هيأ الله سبحانه لذلك المؤسس سبل النجاح ومهد له طريق الحق والخير التي سار عليها هو ومن معه من ابناء هذا الوطن الغالي مما كان سبب بعد توفيق الله سبحانه وتعالى في اشراق شمس النور وجلاء الظلام عن شبه الجزيرة العربيه ومن حولها.
وما هذه الذكرى 88 الا رمز نعتز فيه ويفخر به الوطن واهله وهو يرمز لذلك الانجاز العظيم على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- وما نعيشه اليوم ونراه في هذا الوطن العزيز الا شاهد على مارسمه ذلك المؤسس لدولة حديثة تقوم في تشريعاتها ومناهجها وخططها على ما ورد في كتاب الله سبحانه وتعالى وسنة رسوله صلَ الله عليه وسلم.
وقد خلف ذلك المؤسس من بعده ابناءه البرره الذين واصلوا مسيرته على مدى عقود من الزمن ولا يزالون الابناء والاحفاد الى يومنا هذا مستمرين بتحقيق رؤية وطن ومن خلفهم ابناء هذا الوطن العزيز، فحق لنا ان نفخر بما وصل اليه هذا الوطن واهله في ظل قيادة حكيمة ونعمل من أجل الاستمرار في تحقيق رؤية تجعل المملكة العربية السعودية في مقدمة الدول المتقدمة الاخرى في كل مجال خلف قيادتنا وفقها الله .

التعليقات (٠) اضف تعليق

علقّ على هذا المحتوى ..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.