مونديال الفساد على أرض الإرهاب | صحيفة فيفاء
الثلاثاء, 7 صفر 1440 هجريا, الموافق 16 أكتوبر 2018 ميلاديا

مونديال الفساد على أرض الإرهاب

مونديال الفساد على أرض الإرهاب
بقلم / أ . محمد البـــدري

لاأعلم الى متى يسكت العالم والمتضرر منه على افعال دويلة قطر ، فهذه نيويورك تايمز التي قبل ايام قلائل اشارت لتورط النظام القطري في مخطط واسع النطاق للتجسس الالكتروني في الولايات المتحدة.هل اعيد كتابة هذه الجملة..!!

دويلة قطر الكبرى تتجسس على الدولة الصغرى الولايات المتحدة الامريكية ، واشارت النيويورك تايمز الى الشخصيات المستهدفة في امريكا من هذا التجسس القطري ، ومن بينهم مسؤلون ودبلوماسيون ونشطاء حقوقيون عرب وغربيون وكذلك مسؤولة سابقة في وكالة الاستخبارات المركزية سي اي ايه ، وثمة وثائق جديدة قام بجمعها محامو رجل الاعمال الامريكي الثري البارز (اليوت بريودي)وهو احد المستهدفين وضحية القرصنة القطرية احدى عشر الف صفحة جمعها المحامون والمحللون تثبت دون مجال للشك تورط الحمدين في كثير من القضايا حول العالم باموال قطرية 100%
وبالامس قالت صحيفة الاندبندنت الايرلندية أن الاطاحة بمونديال قطر لايزال ممكنا ووصفت الصحيفة بأن يوم اقامته لو قام في قطر بأنه يوم سيء السمعة في اشارة الى اجواء التصويت التي اكتنفت احقية دويلة قطر بمونديال 2022 م واحقت لكبار المسؤلين الفاعلين في الفيفا وخاصة، اللجنة التنفيذية اتخاذ قرار بنقل المونديال الى دول كبرى مثل الولايات المتحدة الامريكية او اليابان .
وكل العالم يعلم ان نصف اللجنة التنفيذية في الفيفا ١١ من أصل ٢٢ أدينوا بتهم فساد ورشاوي وجرائم في قضية تصويتهم لدويلة قطر وقد اوقفوا وحكم على بعض منهم بالايقاف مدى الحياة ، فماذا ينتظر العالم بعد ذلك والنواحي القانونية تجيزتعطيل المشروع برمته واعادة التصويت للضرورة لنقل المونديال الى دولة اخرى حتى وان كانت غير امريكا واليابان المهم عدم اقامة المونديال في قطر .
وقد جاء على لسان نيكول فيتشر مستشارة حقوق الانسان في موقع (ذافيدرالست) اقامة مونديال ٢٠٢٢ في قطر يعني اقامته على جثث ٤ الاف عامل قضونحبهم وهم يعملون في منشأت قطر الصغرى منذ سنوات بعد تسجيل وفاة ١٢٠٠عاملا في عام ٢٠١٧ جاء ذلك في تقرير كاس مونديال قطر والاتجار بالبشر وجاء التقرير ليسلط الضوء على حجم الخسائر البشرية لاقامة حدث رياضي وهي اعلى نسبة اذا علمنا ان مونديال (سوتشي) في روسيا شهد وفاة ٦٠ عاملاً فقط وهي ثاني اعلى نسبة وفيات.
واشار التقرير الى امكانية وفاة ٤٠٠٠ عامل بحلول المونديال عام ٢٠٢٢ وتكمن المشكلة في عدم معرفة الناس بحجم العمل في دويلة كهذه تود استضافة مونديال عالمي وليس لديها بنية تحتية لاستضافة مثل هذا الحدث العالمي واستضافة ملايين الزوار وما تحتاجه من ملاعب ومطاعم وفنادق ووسائل نقل ومطارات فهذه الدويلة الصغيرة لم تهيئ ارضها على صغرها ببنية تحتية
راقية تؤهلها لاستضافة المونديال او حتى استضافة كبريات المناسبات العالمية..لكونها لم تعش بعقلية الفكر والانتاج المثمر الذي تنعكس مردوداته على الارض والانسان بعكس ما تقوم به من استغلال لمواردها من اجل نشر الفساد ودعم الارهاب في كثير من دول العالم
ولم يعد ذلك خافيا على احد من حولنا ولكن السؤال الكبير هو لمصلحة من السكوت الطويل والانتظار الاطول على كل ما تفعله قطر لماذا لم يحزم العالم امره ويتخذ قرارا حازما ضد قطر او كل من يشابهها في القول والعمل .
ان وقوف العالم في وجه الفساد والغش والارهاب والتطرف في اي مكان من العالم سيحد من تصرفات، وافعال، دويلات، اخرى لها رغبات في ان تنحو منحاً من تلك المناح التي سبقت اليها غيرها وهي قوة الردع الفاعلة التي تدعو للردع ولا تسمح بالتباطؤ، اوالتخاذل في سرعة اتخاذالقرارات الصارمة فلم يعد العالم يحتمل من دويلة قطر وولاة امرها وهداتها الى الغي اكثر مما هومحفوظٌ لهم بالصوت والصورة في اماكن متفرقة من العالم .

التعليقات (٠) اضف تعليق

علقّ على هذا المحتوى ..

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.