ديوان الأدباء

عندما تفارق روحا سكنت روحك

الحياة جميلة بكلمات الحب واللطف والاجمل من ذلك المواقف الصادقة وقت الازمات .
قد نختار ان نعيش حياتنا بطريقتنا التي يهييء لنا انهاسعادة .،ولكن في غمضة عين ودون ان ندرك ذلك الا مستقبلا ان الواقع مختلف تماما وان كانت هناك خطة سابقة .
تعلمت من الحياة ان من لا يبقى من اجلك لا تبقى من اجله وان من اختار ان يهملك لا تختار ان تهتم به فمعاملتك له بالمثل افضل احيانا . كثير منا يردد انا لا استطيع ان اعيش بدون امي أبي أخي زوجي
الم تُخلْق وحيدا يا هذا ؟
نحن من نصنع لانفسنا خليه من النحل ونقول نحن مملكة وفِي الحقيقة نحن افراد
لا تبرر لانسان تأخر عنك لانه هو يريد ذلك ولا تختلق الاعذار لشخص جعل منك تمثالا في حياته وانت تقول لا لم يكن يقصد ولكن مشاغل الحياة .
العيش بإيجابية وان كان ذلك مؤلمًا افضل من ان اعيش في هالة من الاوهام
عندما تفارق روحا سكنت روحك وكنتما كيانا واحدا لا تعتقد ان الموت قد حضر ،
بل الله كتب لك حياة تختلف عن سابقتها .
الارتباط الكلي بالاشخاص يجعلنا اكثر سلبية
واكثر عجزا . اعلم جيدا انك خٌلقت وحدا
وسوف تٌبعث وحيدا .
فأجعل شعارك في الحياة أنا ثم انا
ثم من يحتاج حبي ورعايتي من باب احساني وليس من باب انه واجب محتم علي  بإستثناء حق الوالدين . رعى الله من اختار عقله للحياة وجعل قلبه منارة للخير .

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: