مقالات

جمهورية الموز القطرية

في كل يوم تكشف جمهورية موز شرق سلوى القطرية عن سيئة أخرى من مساوئها وخياناتها وغدرها وحقدها على كل ماهو خليجي وعربي وإسلامي وفي كل يوم يتضح للعالم كله الجرائم المتتالية اللتي يرتكبها نظام جمهورية الموز القطرية بحق الآخرين حول العالم وفي كل يوم يتضح لنا أن ألد أعدائنا هو نظام الحمدين المقيت الذي سكتنا عنه طويلاً حتى أصبح من الصعب علاجه إلا ببتره.
تأمل خائنة كهذه تقول إنها داعمة لقضية فلسطين وهي من أكثر الغادرين بقضية فلسطين والشعب الفلسطيني وفي الخامس والعشرين من أكتوبر الحالي يصل فريق إسرائيل للجمباز إلى أرض الخيانات المتأصلة في الدوحة دوحة العقوق والعار للمشاركة تحت العلم الإسرائيلي وترديد النشيد الوطني لإسرائيل (هتيكفا) للمشاركة في بطولةالعالم للجمباز وهذا فصلاً جديداً في العلاقات بين الدوحة وتل أبيب ويكشف الزيف والكذب والدجل الذي تمارسة جمهوريةالموز القطرية وحسب المصادر الصحفية فإن اتحادالجمباز الإسرائيلي حصل على رسالة التزام من نظيره في جمهورية الموزالقطرية بمعاملة فريقهم كباقي فرق العالم مع رفع العلم الإسرائيلي وأداء النشيد الوطني.
وذكرت صحيفة (هارتس) الاسرائيلية إلى أن تنظيم الحمدين في جمهورية الموز القطرية سيفعل كل مافي وسعه لضمان استضافة بطولة كاس العالم لكرة القدم 2022 من أجل ابراز نفسها كقوة إقليمية حتى لو أدى مشهد العلم الإسرائيلي في الدوحة إلى موجة غضب عربي وإسلامي وأضافت الصحيفة تنظيم أحداث بهذا الحجم بشكل متكرر ليس رخيصا وقطر مع وجود ثقافة رياضية متواضعة جدا خاصة بها تكافح في كثير من الأحيان لملء المقاعد.
وغالباً وحسب ما تكشّف ولايزال يتكشّف كل يوم عن أحقية جمهورية موز صغرى دفعت بكل ما تجنيه من الموز لشراء ذمم المرتشين والمأجورين والمرتزقة في الداخل والخارج لشراء ما لا يمكن شراؤه وليس بمستبعد أن تجرد من استضافة مناسبة كبرى كهذه فوق مستوى جمهورية موزقطر لعدم توفر إمكانات البنى التحتية التي يجب توفرها لدولة لديها كل الإمكانات من طرق ومواصلات واتصالات ومطاعم وفنادق وملاعب ومواد غذائية متوفرة حسب رغبة من يطلبها في أي وقت من الأوقات قبل وصولها من الخارج
وأرى وهذا رأي شخصي أن يتخذ العالم العربي والعالم الإسلامي موقفا موحدا ضد جمهورية الموز القطرية مجلس التعاون الخليجي لم يعد لها مكانا فيه وبأي وجه من الوجوه لها حق الجلوس، فيه . أن يقول أعضاء الجامعة العربية كلمتهم فيما تقوم به دوحةالغدر والخيانة ضد كل ماهو عربي وقضيتهم الكبرى فلسطين وأن تقول منظمة المؤتمر الاسلامي كلمة الفصل في هذه الجمهورية الصغرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق