أهمية الأمن ، والسمع والطاعة | صحيفة فيفاء
الخميس, 7 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 15 نوفمبر 2018 ميلاديا

أهمية الأمن ، والسمع والطاعة

أهمية الأمن ، والسمع والطاعة
الشيخ / زاهر بن مسعود الفيفي
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
وبعد : أنعم الله سبحانه على هذه البلاد بنعم كثيرة   ومن هذه النعم: نعمة الدين ، ونعمة الأمن ، ونعمة وجود قيادة رشيدة حكيمة ، وهذه النعم الثلاث هي من أجلَّ النعم وأعظمها على الإطلاق.
إن حب الوطن يُعتبر أمراً فطريّاً ينشأ عليه الفرد.. فالمواطن الواعي على علمٍ واطلاع بمايتعرض له الوطن من هجمةٍ إعلامية شرسة ، وحملات مغرضة ومشبوهة.. وليس الهدف من ذلك الإصلاح!.. وإنما الهدف هو زعزعة أمن هذا الوطن   وزلزلت كيانه..!!.
 فكن فطناً وعلى حذر أن تكون طرفاً لإيصال مايسعى له العدو بتناقل الشائعات.
   كما يجب على كل مواطن في هذه البلاد المباركة التحلي بروح المسؤولية ووحدة الكلمة ولمّ الشمل ، والسعي في حفظ أمن هذا الوطن ، والوقوف صفاً واحداً مع ولاة أمرنا تجاه أمن وطننا وحماية عقيدتنا الإسلامية ضد كل من تسول له نفسه زعزعة الأمن وإثارة الفتن.
   ولن تؤثر تلك الحملات المشبوهة والمغرضة على عزيمتنا ووحدتنا وعطائنا لبلادنا..   وسيظل وطننا دوماً موطناً للعز والكرامة ، وبلادنا تستحق من كل فردٍ بذل الغالي والنفيس في سبيل رفعتها وحفظ أمنها واستقرارها.
    وإننا نؤكد أننا بعون لله وتوفيقه صفاً واحداً في المملكة العربية السعودية تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وفقهما الله وسدد خطاهما.
   وختاماً:
   نسأل الله ان يحفظ بلادنا وقيادتنا وأمننا وعقيدتنا ومقدساتنا من كيد الكائدين ، وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان ، وأن يوفق إمامنا وولي عهده لـِما فيه خير البلاد والعباد.
وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    خالد الوادعي

    بارك الله فيك ياشيخ زاهر وسدد على الحق خطاك،،

  2. ٢
    أبو ـ نبيل

    بوركت ووفقت يا شيخ زاهر حفظك الله ورعاك
    شيخ فاضل محب لديننا وولاة أمرنا وللوطن وهذا يمثلنا جميعاً أبناء فيفاء وبمثل كل مواطن كريم..

    مقال ـ جميل لا فض فوك وسلمت أناملك وفكرك الراقي وأسلوبك الجميل في ايصال الكلمة والعبارة الناصحة النافعة وهذا أنت في كل مقالاتك الكريمة الموفقة التي تطرق بها الأحداث وتوجه وتنبه فيما يجب على المواطن المطلع سلوكه في الكلمة والعمل والبعد عن الشائعات بما يقال و ينقل من قبل المغرضين والحاقدين والحاسدين لنا من مريضي القلب والنفس نسأل الله العافية والسلامة وان يقينا الشر وأهله آمين..

    شكراً لك شيخنا الغالي على هذا المقال الضافي الشافي كفيت ووفيت.. تحياتي لكم و لكل مخلص لدينه وولاة أمره ووطنه.

    أحمد يزيد جابر

    • ١
      الشيخ/ زاهر الفيفي

      الشكـر لك أنت يا أخي الغالي ابا نيل..

      لقد اخجلتني بما تفضلت به من ثنائك العطر على الطرح وصاحبه .. وشعورك النبيل ..ومشاعرك الطيبة ..وبكلماتك المتميزة ..ووقفاتك المشهوده
      وهذه الشهادة التي أعتـز بها وأفتخـر من رجلٍ مثلك
      لا تعرف نفسه إلا الكرم و السماحه وصفاء النفس وطهارة القلب ..وحب الدين وولي الأمر والوطن .
      ‫نسأل الله ‬ان يحفظ بلادنا وقادتنا وعلمائنا من كل سوء ومكروه..‬
      لك وافر الشكر والتقدير أيها الأخ القدير.

علقّ على هذا المحتوى ..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: