أرامكو لمزارع البن:” اذهب أنت وربك…”!!! | صحيفة فيفاء
الثلاثاء, 5 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 13 نوفمبر 2018 ميلاديا

أرامكو لمزارع البن:” اذهب أنت وربك…”!!!

أرامكو لمزارع البن:” اذهب أنت وربك…”!!!
الكاتب : جابر بن ملقوط المالكي
جابر ملقوط المالكي
أرامكو سيدة الاستثمار العذري، رائدة العمل الجاد، لم تدخل مجالا إلا رفعت سقفه، ولم تبن مشروعا إلا وأصبح حديث العالم نجاعة وربحية أمسكت بزمام اقتصاد المعمورة عبر مناجمها ومعاملها وحقولها في اليابسة والمغمورة، لا تستطيع أسواق الشرق والغرب إلا احتمال ٥% من أسهمها المنتظرة، فمرحى لشركتنا العملاقة والتي عمل رجل السياسة والفكر والقيادة الملك (فيصل بن عبد العزيز آل سعود)- يرحمه الله – عبر مفاوضات استمرت زهاء (العشر سنوات) لتصبح سعودية وجودية!!!
  هذه الشركة العظيمة ابتسمت جبال بني مالك جازان وهي تسمع وترى بعضا من رجال شركتنا يقررون الدخول في تنمية ورعاية ذهب بني مالك الأشقر (البن) وترقب الجميع معانقة لذة (يعرب)السماء
ولكن أمورا حدثت جعلت قمم الجبال تطأطئ، وأحلام المزارعين تنكفئ، فقد اكتفت شركتنا باختيار مزارع لا تمثل السواد، وفي أماكن يسهل على الأعمى ارتيادها،ووفرت عدة خزانات ، وجلبت عدة شتلات ونسجت خيوطها حول إنتاج بعض المزارعين، وأدارت للآخرين ظهرها!!!
   وأمعنت في وأد حلم إنسان المكان فلم تواصل البحث ولم تزد الاهتمام، بل وصل الحال أن منحت الفرصة لمزارعين لا يجيدون الحديث إلا بلهجة محلية يصعب فهمها وألقت بهم في أتون معمعة معارض عالمية بدون مترجم أو مصور أو مرافق ذي فكر تسويقي فكانوا بمثابة الأبكم القادم من الصحراء إلى سوق أو معرض بجوار (إيفل) لا يعرف ماذا يريد أو يفعل؟!!
وبالتالي فقد حزت بمنجل عدم اهتمامها هذا بوادر نجاحها.
    إن البن هو الذهب (الأشقر) القادم في اقتصاد الوطن، وعليه فالواقع والمأمول من شركاتنا العالميةالممثلة في أرامكو، وسابك ، وغيرهما هو عمل جاد لا يقول لمزارع البن البسيط : ((اذهب أنت وربك….))
بل يصنع ويطور ويحلل ويعدل ويبذل ويرصد ويمول ويسوق ويقترب من جميع المزارعين دون تفرقة؛ حتى ترفد اقتصاد الوطن بمنتج اقتصادي لا يقل في العصر أهمية عن النفط ومصادر الطاقة المتجددة، ويساير الرؤية الحالمة(٢٠٣٠).
    فهل من مجيب عملاقنا القديم الجديد؟!!

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    امنه الامير

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    الاستاذ الفاضل /جابر المالكي
    مع كل الاحترام و التقدير
    من ابسط ادبيات المهنه ان يكون لديك ركائز تبني عليها نقدك لمبادرة ترويجيه للمنطقة التي انت و انا منها قبل ان تصف الكلمات و تسن قلمك إسال من هو صاحب المبادره و الهدف منها و ما دور ارامكو و من هم المرافقين للمزارعين هناك عدة اسئله من الواجب عليك طرحها افضل من ان تكون شاهد و ناقد على مبدأ يقولون
    من ابسط حقوقك الغيره على منطقتك ولكن وصف المزارعين بمثل هذه الصفات انت تسيء لهم وهنا الخلط في النقد لعمل انت لا تدرك خلفيته او ابعاده او كيف تم و اين!؟
    تقول
    )منحت الفرصة لمزارعين لا يجيدون الحديث إلا بلهجة محلية يصعب فهمها وألقت بهم في أتون معمعة معارض عالمية بدون مترجم أو مصور أو مرافق ذي فكر تسويقي فكانوا بمثابة الأبكم القادم من الصحراء إلى سوق أو معرض بجوار (إيفل) لا يعرف ماذا يريد أو يفعل؟!!
    وبالتالي فقد حزت بمنجل عدم اهتمامها هذا بوادر نجاحها.)
    هل تجد في لهجتك المحليه ما يعيبها !؟
    لعلمك فقط العم جبران المالكي مدرس لغة عربيه و رجل على ثقافه عاليه في مجال عمله الزراعي وهو خير من يمثل الداير بكل المقاييس
    الاستاذ يحيى جابر من جمعية البر وهو متحدث باللغه الانجليزيه
    بقية المزارعين حسب علمي لا يطلب من المزراع شهادة عالميه ليزرع
    اما المبادرة فكانت من السيد خالد المُلا وهو غني عن التعريف بمقامه في مجال القهوة و دبي للعلم فقط لم يكن هناك اي مقابل لحضورهم كانوا مكان الاهتمام و الترحيب و هم في بلدهم
    اما بخصوص ارامكو فهي تشكر لدعمها الملحوظ المنطقه و للمزارعين
    اما بالنسبه للتغطيه الاعلاميه فاذا امكن تجتهد قليلاً و تبحث بعيداً عن ما تتناقله الاقوال و احاديث المجالس المهنيه متعبه فعلاً ولكنها تكسبك ثقة الاخرين ..
    ملاحظة
    تقدر ترسل لنا بريدك او رقم جوالك ارسل لك التغطيه وفي نفس الوقت نرسل لك دعوه لاي مبادره جديده لتقوم بعملك من ارض الواقع .

    من لا يشكر الناس لا يشكر الله
    (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم)

علقّ على هذا المحتوى ..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: