مقالات

رحل صاحب الأيادي البيضاء


الحمد لله الذي لا راد لقضائه ولا معقب لحكمه
لقد فجع جميع أبناء فيفاء بوفاة الشيخ مصلح فرحان الأبياتي الفيفي وولده فكانت الفجيعة عظيمة والخطب اكبر من أن يحتمله جميع أبناء فيفاء
ولكن إيماناً بقضاء الله وقدره لا نملك الا أن نقول ( إنَّا لله وإنا إليه راجعون )
رحل رجل ستفتقده فيفاء قاطبة ستفتقده أعمال الخير اقترب من الجميع بأعمال الخير وتلمس حاجات الجميع من أهل فيفاء فقد كان رحمه الله نبراسا في عمل الخير ومن هنا كان فقده أليماً على الجميع .
نعم، لقد رحل صاحب الأيادي البيضاء الذي كفكف دموع اليتامى، وواسى الأرامل، وأعان الفقراء. رجل قلبه معلق بالمساجد .

رحل رجل الخير والعطاء..
رحل شيخ التواضع ..
رحل صاحب الأيادي البيضاء..

وإننا إذ نشارك الجميع ألمهم وأحزانهم بهذا المصاب الجلل برحيله ،ونتقدم إلى أسرة المغفور لهما بإذن لله بالتعازي القلبية وبمشاعر المواساة والتعاطف الأخوية المخلصه.
ونسأل الله تعالى أن يتغمدهما بواسع رحمته وأن يسكنهما فسيح جناته وأن ينعم عليهما بعفوه ورضوآنه و أن يلهم أهلهما و ذويهما الصبر و السلوان و أن يحسن عزاءهم ويعظم أجرهم ويعوضهم خيرا وأن يملأ قلوبهم صبرا واحتسابا .

تعليق واحد

  1. الله يرحمهم ويسكنهم فسيح جناته ويلهم اهلهم الصبر والسلوان واحسن الله عزاءهم انالله وانا اليه راجعون
    ابوسامي الدفري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: