الجمعة, 15 رجب 1440 هجريا, الموافق 22 مارس 2019 ميلاديا

مطالب ورغبات الباعة متواصلة

سوق فيفاء بين الواقع والمأمول

سوق فيفاء بين الواقع والمأمول
علي المدري - فيفاء

يعد سوق فيفاء العام احد الاسواق الحديثة على مستوى منطقة جازان والذي تم انشاءه تحت اشراف بلدية فيفاء لخدمة المواطنين والمقيمين وزيادة الحركة التسويقية في المحافظة .

عدسة “صحيفة فيفاء ” تجولت هذا اليوم ‘ السبت ‘ بإستطلاع لسوق فيفاء العام بعد حوالي ٨ أشهر من افتتاحه وذلك للنظر في حركته ومطالب أصحاب المحلات

تحدث الشيخ ناصر فرحان المدري عن ضعف السوق وعن الأسباب من وجهة نظره ذكر بأن السوق ينقصه الكثير من توفير صرافات بنكية وحديقة ومسلخ وبيّن بأن سوق المواشي سوف ينقل إلى مدخل السوق وسوف يتم إنشاء ملعب وقال أنه بذل جزءاً كبير من بلاده للملعب وذلك لإنعاش هذا السوق ولكنه طالب بأن يتم الحرص من قبل البلدية حول الإنجاز ودعم السوق بالإعلان المناسب لموقع السوق وتحفيز الناس كما يحصل في المهرجانات المختلفة المقامة في المنطقة ووضع لوحات إرشادية ولوحات تعريفية من محطة الطلعة حتى موقع السوق ليتم المعرفة المباشرة لمرتادي السوق والمجاورين والتي يخلو منها طريق السوق العام تماماً حيث أن الكثير يظل يسأل وقد لايعرف موقع السوق الحالي إلا من خلال المرور العابر للسوق .

وحول سؤال أصحاب المحلات عن الحركة الشرائية بينوا بأن الحركة في تفاوت قد تتحرك قليلاً يوم السوق ” السبت ” وتتركز عادة حول محلات الإسر المنتجة والمواد الغذائية .

وطالب أصحاب المحلات ومرتادي السوق بأن يتم التفاتة أكبر من قبل بلدية فيفاء للتعريف بالسوق والموقع كإقامة مهرجانات تسويقية. والمطالبة بإيجاد أشياء ضرورية ومحفِّزة وتعريفية للسوق كتوفير صرافات ومظلات أكبر من الحالية وحديقة عامة وحارس مستمر في السوق ومسلخ خاص بأهل فيفاء والذي تخلو منه المحافظة مما يجعل الكثير يذهب لمسالخ المحافظات المجاورة مثمنين دور أهل الخير القائمين على المسجد الذي يتم إنشاؤه حالياً متطلعين لإكتمال السوق بجميع الخدمات التي تخدم السوق ويكون ذا حركة شرائية أكبر وأكثر سواء من أبناء فيفاء أو من خارجها وحتى يعكس هذا الصرح نموذجاً فريداً للأسواق في المنطقة .

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

علقّ على هذا المحتوى ..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.