مقالات

كيف تحبب الصلاة للأطفال؟

 

اشتكت امرأةٌ من عدم محبة طفلها – البالغ من العمر تسع سنوات – الصلاةَ، وسألت عما يُحبِّبها إليه، فكتبتُ لها:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

فتُحببونه للصلاة بالآتي:

1- أعظم سبب هو الدعاء له بأن يُحبب الله الصلاة إلى قلبه، ولا تنسوا أن دعاء الوالدين لأبنائهم مستجاب ولو بعد حين.

 

2- أن تقولوا: يا ولدي، الذي يحافظ على الصلاة يُدخله ربي سبحانه الجنةَ.

 

3- أن تطلبوا من معلمه تشجيعَه على الصلاة.

 

4- أن تُلحقوه بحلقة تحفيظ القرآن، وتطلبوا من معلِّم الحلقة حثَّ الطلاب على الصلاة وبيان فضلها.

 

5- أن تحاولوا تعريفه على أقرانٍ محافظين على الصلاة، سواء من الأقارب أو الجيران.

 

6- أن تشجِّعوه إذا أدَّاها بالكلام أحيانًا، وبطَلعة يحبها؛ إما لبرٍّ، أو حديقة، أو غيرها.

 

7- أن تتركوا أسلوب التعيير واللوم في هذه الأمور، فهو لا يُجدي في هذه المرحلة.

 

8- أن تحاولوا معرفة السبب ومعالجته، فقد يكون متعلقًا بالأجهزة، ومالكة عليه عقلَه، ومسيطرة على وقته؛ مثل: الجوال أو الآيباد، أو بلاي ستيشن، أو غيرها، ويرى في الصلاة تعطيلًا له عنها.

 

9- إحضار برامج إنترنت تشجِّع الأطفال على الصلاة بأسلوب شرعي مناسب لهم، وخالية من المحذورات الشرعية.

 

10- أكثروا من صلاة النافلة أمامَه في البيت.

 

أسأل الله أن يُعينه ويعينكم، ويحبِّب الصلاة إلى قلبه، وصلِّ اللهم على نبينا محمد.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق