محلياتمقالات

محافظ فيفاء … وزياراته القادمة

لاشك أن لاي محافظ أهميه كبيره في متابعة مايجري في محافظته من إنجازات وإخفاقات للجهات الحكوميه وكذلك الرفع بما يحتاجه المواطن من خدمات تسهل عليه وتيسر معيشته ورفاهيته وذلك هو قمة إهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين رعاه الله ولا شك أن تطلعات المواطن الفيفي كبيرة ومن كافة النواحي نظراً لقلة الخدمات التي يراها في محافظات أخرى ولايجدها في جبال فيفاء .
وجرت العاده أن يقوم المسؤول بزيارات تفقديه يجول فيها نطاق مسؤليته ليطلع بنفسه على مايحتاجه المواطن من خدمات ومايواجهه من مشاكل ومالديه من مطالبات ، فلا يستطيع كل المواطنين التوجه للمحافظه لعرض مطالبهم وللإستفسار عن ماتم الرفع به سابقا من خدمات .
وكما تعلمون فقد عقد إجتماع في مقر المحافظه جمع سعادة المحافظ السابق مع نخبه من إعلاميي فيفاء وبتوجيه مباشر من سمو أمير منطقة جازان وحينها تم عمل محضر بما تم الأتفاق عليه ومناقشته وأيضا تكرر هذا الإجتماع مع سعادتكم وتمت مناقشة عدة مشاريع تخدم فيفاء .
لذلك نأمل أن نرى سعادة المحافظ في زيارات تفقديه دائمه ومتواصله لكل جهات فيفاء ونتمنى أن نراه في لقاءات مع سكان تلك الجهات ليسمع منهم مباشره ويرى بنفسه مايواجهون ، وأيضا كإعلاميين في فيفاء نرغب في معرفة ماتم منذ الإجتماعين المشار إليهما أعلاه بين المحافظ السابق وبين الإعلاميين وأيضا مع سعادتكم والإعلاميين ، ونتطلع أن يكون هناك تفاعل دائم بين المحافظه ومايطرحه المواطن الفيفي ، ونتمنى تفعيل المركز الإعلامي للمحافظه والذي سيكون حلقة الوصل بين المسؤل والمواطن ، وكذلك ننتظر تفعيل حساب المحافظه على وسائل التواصل الإجتماعي إسوة ببقية المحافظات وهذا الحساب سيطلع المواطن بشكل دائم على حراك المحافظه وإنجازاتها .

‫2 تعليقات

  1. ارى ان يكون هناك قييم للمحافظين ورؤساء المراكز من حيث نشاطهم الاداري والميداني ومدى العمل التنموي خلال السنه الواحده في المحافظة او المركز..ليترتب على ذلك التقييم الترقيات كذلك تمديد فترة العمل كامحافظ اورئيس مركز
    وعدم رمي الحابل على الغارب لمن لهم المصالح او يتأثرون بالواسطه لتمكينهم من تكليف من يحبون ليكون حاكم اداري وهو في الاصل لم ينجح في ادارة مكتب …في منطقة جازان رجال يحملون شهادات عليا ويحبون تطوير منطقتهم والوصول بها الى مصاف المناطق الاخرى ولكن مكبوت امرهم ومهمش تماماً وطلع على اكتافهم الغيريب والمشكله ان بعض الغرباء الذين متولين المناصب القياديه غير مؤهلين علميا بل البعض منهم لايعرف موضع الامضائي ..
    اقول لماذا ابناء المنطقة مهمشين عن القيادات وهل هناك نظام يمنع ابناء منطقة جازان من تكليفهم محافظين اوبصفه عامه قياديين…نعم الناس ليسوا سواء فيهم الناحج وفيهم الراسب والموهلات العلميه لاتقود الرجاجيل وانماء هى نافذت يشع عبرها النور لمن اراد ان ينور نفسه. ولمن لايمنع النظام من اختبار قدرات ابناء المنطقه فمن اجتاز المهمه يشجع ويدعم ومن اخفق يستبدل بغيره والميدان خير شاهد يكون التقييم من خلال ماتم انجازه من اعمال ومهام ميدانيه تصب مصلحتها في خدمة الوطن والمواطن وعلى حسب معرفتي ان تقييم القياديين يكون من خلال الانجاز الفعلي التنموي والخدمي وليس من خلال انجازاته المكتبي والاداري وادارة فمن كانت له بصمات تنمويه وثقافيه واجتماعيه واداريه جيده يكون هو الاجدر بالقياده والاشراف الاداري والميداني..اما مسئول يداون وراء باب مغلق ولايسمح للمواطن ان يقابله فهذا مالاترضاه حكومتنا الرشيده حفظهم الله..فقد وضعت المسئول في موقع واعطته المنصب والراتب من اجل خدمة المواطن والاستماع لمطالبه والسعي لتحقيقها بدون تكبر اوغطرسه واتخاذ موقعه رفعت شان على اناس ربما يكون البعض منهم ارفع منه مكانتا وعلماً وخدم حكومته ووطنه عمر كامل فخرا وتقديرا للدين والوطن …

    حسين الغاشمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: