الثلاثاء, 14 جمادى الآخر 1440 هجريا, الموافق 19 فبراير 2019 ميلاديا

قصر السلطان.. تحفة بني عمرو التي تجذب الزائرين

قصر السلطان.. تحفة  بني عمرو التي تجذب الزائرين
على ضفاف  وادي عياش الشهير ببني عمرو وعلى  بعد حوالي   35  كيلو مترا شمال  محافظة  النماص  يزهو متحف  السلطان  التاريخي  بشموخه في بناءه المتناغم و تناسقه البديع مُرحبا بكل قاصد له ليكون رمزا سياحيا مفتوحة ابوابه للزائرين.
يعود تاريخ بناء القصر الى سنة  1100 للهجرة  ، وهي نفس الفترة التي بنيت فيها قصور ال عثمان ( عمرو – حارث – مارق ) ببني عمرو
ويقع على جانب الطريق المعروفه (( بدرب السلطان ))وهو طريق  ربط ميناء عدن  بمكة المكرمة وسلكه حجاج جنوب آسيا واليمن قديما.
ولعل أكثر أمر ملفت في القصر هو هندسته المعمارية المثالية والفريدة  التي أظهرت المبنى وكأنه قطعة فنية  معمارية حيث شيد المبنى من اربعة طوابق  تتناسق أجزاءه  الداخلية  مع شكله الخارجي  وزينت نوافذه وحوافه  بزخرفات مميزة،
كما ان موقعه الفريد والمكشوف من كل مكان يدل على عبقرية من اختار موقعه المميز في ذلك الزمن
أعيد ترميم وتجديد القصر وما حوله  سنة 1435 للهجرة من قِبل صاحبه علي بن حسن العمري وتم تحويله الى متحف للتراث الخاص بالمنطقة  ويحوي العديد من القطع الأثرية  و معرضاً للصور القديمة  والحديثه للزوار والأدوات التي تشكل الموروث القديم لأبناء المنطقة  كالقطع  الزراعية المتنوعة  والملابس والأثاث وأدوات الطبخ القديم .
كما تطل نوافذه على  واحة خضراء و مجرى الماء الذي يصب في وادي عياش الذي يتدفق بالسيول  طوال العام في منظر رباني  مهيب  نظرا  لاتساع  الوادي وتحيط بالقصر بساتين زراعية عدة  تزرع فيها محاصيل الذرة الشامية ومختلف انواع الخضروات والقمح والشعير
وللقصر مخرج واحد يؤدي  إلى  ساحته الخارجية الواسعة  حيث  يقيم فيها ابناء المنطقة اجتماعاتهم واحتفالاتهم، ويوجد في الساحة  ملحقات خدمية  تابعة له ابرزها ديوانية الضيوف التي تضم العديد من القطع الأثرية والأسلحة القديمة  الى جانب غرف خدمات للضيافة .
يقول  علي بن حسن العمري وهو مالك القصر   ان  القصر استقطب  الكثير من الزوار والشخصيات المهمة  كان آخرهم صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال امير منطقة عسير الذي ابدى اعجابه وانطباعه بما شاهده
 ويسعى علي العمري  الى تطوير ما حول القصر لتكون وجهة سياحيه اكثر جذباً للسياح  كبناء  ( موتيل ) سياحي ومطعم شعبي الى جانب اعادة تشغيل البئر التابعة للقصر بطريقتها  القديمة  وزراعة ما حول البئر ليستمتع السائح بما كان عليه الاباء والأجداد.
هذا ويعتبر متحف قصر السلطان الأميز في مركز بني عمرو من حيث الموقع والتاريخ .

التعليقات (٠) اضف تعليق

علقّ على هذا المحتوى ..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.