مقالات متخصصة

وش بقى ماظهر

أينما تمد البصر نحو النصر ستجد شمسه المشرقة التي تشع الملاعب نورا ستجد تاريخ مشرف مرصع بالذهب عانق مجد العالمية فالنصر مالي الكون حياة وشاغل الناس بالملايين يعشقونه، أوفياء ما يتركونه، محبين يفتخرون بشعاره، محايدون يذيعون تاريخه، متعصبون يؤلمهم صيته وهذا قدر النصر .
ولكن عندما تمد البصر نحو ما يحدث بالدوري من أحداث وصلت لمرحلة العبث شوهة عدالة المنافسة وضربت الثقة بإتحاد قدم مفكك اثبت ضعفه وفشله في قيادة المنافسة الرياضية للنجاح، فما تعرض له النصر هذا الموسم من عراقيل لتعطيل مسيرة الفريق بالدوري جعلت المحايدين قبل النصراويين يقولون بصوت الاستنكار وش بقى ما ظهر ضدك يا نصر فالشواهد كثيرة قد يطول الحديث عن تفاصيلها ولكن المتابع الجيد للوسط الرياضي يعرف جيداً ما تعرض له من عقوبات وغرامات لجنة الانضباط وما يتكرر من سوء إستخدام تقنية الفأر ضده إلى سوء أرضية ملعب الملز واستاد الملك فهد الدولي ومنعه من اللعب بملعبه ليتم نقل مباراته ضد احد إلى المجمعة في بيان أصدر بإسم لجنة المسابقات دون علم رئيسها عادل البطي ليقدم إستقالته احتجاجاً على ذلك قضية تصدرت المشهد الرياضي حيث ‏بات التحقيق مع إتحاد الكرة أمراً مهماً ومطلباً كون القضية أصبحت رأي عام، تدخل في طائلة الاتهام والتشكيك والتزوير فالشارع الرياضي من حقه معرفه الحقيقة كما من حق إدارة النصر برئاسة الشامخ سعود آل سويلم المحافظة على حقوق فريقه بتقديم الاعتراضات او إتخاذ الإجراءات عبر الطرق النظامية وكشف تخبطات الاتحاد السعودي لعامة الشارع الرياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق