أخبار العالم

لهذا السبب .. الحمامات المختلطة تثير الرعب في بريطانيا!

نقلت تقارير صحفية بريطانية مخاوف كبيرة بين الفتيات في بريطانيا، من استخدام الحمامات المختلطة في المدارس، لأسباب عديدة أبرزها احتمال تعرضهن للتنمر والتحرش الجنسي.

وحسب صحيفة “صن” أبدت منظمة “صوت النساء في ويلز” قلقها من تبعات حملة تغيير الحمامات في مدارس بريطانيا، من المنفصلة بين الذكور والإناث، إلى الحمامات المشتركة.

وقالت إحدى عضوات المنظمة: “سمعنا عن حالات كثيرة لفتيات لا يشربن الماء خلال ساعات الدوام المدرسي، حتى لا يضطررن للذهاب إلى الحمامات لتجنب التعرض للاستهزاء من قبل الشبان” بشأن أمور نسائية.

وأضافت: “كما أننا قلقون جدا من احتمالية وقوع أي اعتداءات جنسية أو اعتداءات من أي نوع آخر، داخل الحمامات المشتركة”.

وتلزم وزارة التعليم البريطانية المدارس بتوفير الحمامات المنفصلة، لكن “صن” أشارت إلى مدارس افتتحت بها مراحيض للجنسين معا.

وأظهرت دراسة حديثة أجرتها جامعة “وارويك” البريطانية، أن 4 من أصل كل 10 طالبات يتعرضن للتحرش الجنسي في مدارس ويلز وإنجلترا، وفقا للصحيفة.


Mixed bathrooms scare Britain!

British press reports have raised serious concerns among girls in Britain about the use of mixed bathrooms in schools for many reasons, most notably the possibility of being bullied and sexually harassed.

According to the Sun newspaper, Voice of Women in Wales expressed concern about the consequences of the campaign to change bathrooms in British schools, separate from male and female, to shared bathrooms.

“We have heard of many cases of girls who do not drink water during school hours, so they do not have to go to bathrooms to avoid being ridiculed by young people,” said one member of the organization.

“We are also very concerned about the possibility of any sexual attacks or attacks of any other kind, within the shared bathrooms.”

The British Ministry of Education required schools to provide separate bathrooms, but Sun pointed to schools where toilets for both sexes were opened.

A recent study by the University of Warwick, the British, said that 4 out of every 10 students are subjected to sexual harassment in the schools of Wales and England, according to the newspaper.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق