أخبار فيفاءاهم الاخبارتقارير وتحقيقات

مستوصف الجوة بفيفاء يغلق أبوابه أمام المرضى والمراجعين .. “لايوجد طبيب”

تفاجأ مرضى ومراجعو مركز الرعاية الصحية الأولية بالجوة بمحافظة فيفاء، من عدم استقبال حالاتهم لعدم وجود طبيب، حيث تم منع الطبيب الوحيد من أداء عمله داخل المركز.

فشل المطالبات

وطالب الأهالي قبل أشهر بزيادة الكادر الطبي، ومن ضمن المطالبات اضافة طبيبة وممرضة، للكشف على النساء، نظرًا للأعداد الهائلة من مستفيدي المستوصف، حيث لايوجد في المركز سوى طبيب واحد، وطالبوا أيضًا بتغيير المبنى واستحداث عيادات، ليصبحوا على قرار منع الطبيب الوحيد في المركز من الاستمرار، وبات المركز بلا طبيب.

أعداد هائلة

وعبّر المستفيدون من المركز الصحي عن استياءهم الشديد من هذا القرار، وأكدوا حاجتهم الملحة ورغبتهم في الإبقاء على جميع كوادر المركز الصحي، حيث يستفيد من المركز أكثر من 4600 شخص ممن يملكون ملفات، ويتراوح عدد الزوار من 12 إلى 14 شخصاً يومياً من خارج المنطقة ومن المناطق المجاورة؛ حيث يقدر متوسط المراجعين في اليوم الواحد بأكثر من 50 مراجعاً، فالمركز يخدم محافظتيْ فيفاء والداير، ويستفيد منه سكان قرى المحافظتين.

منع بلا مبرر

وقال الأهالي: ذُهلنا من قرار عدم التعاقد مع طبيب هو أهم كوادر العاملين في المركز الصحي بدون إبداء سبب منطقي، حيث ان عمر الطبيب لم يبلغ سن التقاعد.

كسب الثقة

وتابعوا: الطبيب رياض سليمان خليل أبو ذوابه عَرَف أمراضنا وعرف التاريخ المرضي الأسري لمعظم عائلتنا، وقد كان و لا يزال مثلاً للطبيب الإنسان بأخلاقه و علمه، و لا غنى لنا ابدًا من الرجوع إليه لأخذ مشورته ونصيحته في كل ما يخص صحتنا، فهو لا يكتفي بالعلاج فقط وانما بتثقيفنا صحيًا ووقائيًا، وكان له دور كبير في رفع وعينا الصحي، وقد أجرى الله الشفاء على يديه لكثير من الأمراض، ولم يلاحظ عليه أي ملاحظة سلبية طوال هذه السنين، لهذا نحن متمسكون به والمصلحة التي تعود علينا نحن الأهالي من كافه الفئات، لخبرته ومهارته وتفانيه في عمله، ونفعه للمراجعين.

30 عامًا من العطاء

واستغرب الأهالي من سبب عدم التعاقد مع الطبيب، وحرمانهم من الإستفادة منه ومن خدماته الصحية، وهم يعلمون أن عددًا كبيرًا من أهالي فيفاء وبني مالك يحرصون على مراجعة مركز الجوة الصحي، ويتزاحمون عليه لرغبتهم في الإستفاده من خبرات هذا الطبيب على وجه التحديد، لمعرفتهم بمهاراته واخلاصه وسمعته الطيبة طوال 30 عامًا بحسب وصفهم.

أوامر سابقة

وكان سمو أمير منطقة جازان، قد وجه بنقل جميع العاملين إلى ملاكات الشؤون الصحية في مركز الجوة، الذي يعمل فيه الطبيب، وهو من ضمنهم، والحاقًا لتوجيه سموه المذكور، صدر خطاب نائب امير المنطقه رقم 11061 ، الذي جاء فيه توجيه سموه، بسرعة إنهاء إجراءات استلام المراكز الصحية التابعة لهيئة تطوير وتعمير المناطق الجبلية بجازان، بجميع الكوادر، إنفاذًا للتوجيهات السامية.

امتداد الأوامر

وصدر أيضًا توجيه سمو أمير منطقة جازان بالخطاب رقم 3810221 بخصوص سرعة استلام المركز الصحي بالجوة من هيئه تطوير وتعمير المناطق الجبلية بجازان ونقل جميع العاملين فيه، إلى ملاكات الشؤون الصحية، إنفاذًا للأمر الملكي السامي الكريم رقم 3/ب/5780 ، بالإضافة إلى خطاب وكيل وزارة الصحة للصحة العامة رقم 1439-535125 ، بشأن سرعة الانتهاء من اجراءات استلام المراكز الصحية التابعة لهيئة تطوير وتعمير المناطق الجبلية بجازان.

تساؤلات

وبعد كل هذه الأوامر، تساءل الأهالي عبر “صحيفة فيفاء” عن مصير المركز بعد قرار ابعاد الطبيب الوحيد في المركز عن العمل، والذي خدم فيه لثلاثين عامًا، هل سيعود ذلك الطبيب؟! أو سيُجلبُ طبيبًا غيره؟! أم هل سيبقى مركزًا صحيًا بلا طبيب ؟!

ونترك هذه التساؤلات لـ “صحة جازان” للرد عليها !

‫2 تعليقات

    1. نعم كلنا صوت واحد رجالا ونساء صغارا وكبارا نناشد المسؤولين بإعدة الدكتور رياض للعمل طبيبا للمركز الصحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: