الأربعاء, 19 شعبان 1440 هجريا, الموافق 24 أبريل 2019 ميلاديا

لكِ الله يا فيفاء

لكِ الله يا فيفاء
حسن مفرح الفيفي
لكِ الله يافيفاء فهو نعم المولى ونعم النصير
لكِ الله يافيفاء فهو خير مرتجى
لكِ الله في السراء والضراء
لكِ الله عشياً وحين تظهرون
لكِ الله في جميع أوقاتك .
لكِ الله في الصيف وحين يشتد ضمأك ، لكِ الله مجري السحاب وهازمُ الأحزاب .
لكِ الله حين لاتجد عائلة المرابط سُقيا ، بل والارملة وذو الحاجة وكبار السن الذين لا عائل لهم ، لك الله حينما يتناقص سكانك بحثاً عن الخدمات في أماكنها .
لكِ الله يمّمي وجهك تجاهه ، لكِ الله ارفعي إليه حاجاتك سراً وجهراً ، لكِ الله فهو نعم المولى  ونعم النصير .
لكِ الله حين تُوأَدُ المشاريع .
لكِ الله حين لا تجدين مشفاً في زمن التقدم الطبي وفصل التوائم  لك الله ولكن عليك بالحجامة والرُقى وتجنبي المشعوذين .
لكِ الله في ساعة العُسرَة
لكِ الله من يعلم السر وأخفى
لك الله فهو يعلم ماتخفي الصدور وتحوي الدروج
لك الله واصبري  لتنالي أجرَ الصابرين .
لكِ الله وحينما ترين جيرانك ينعمون بالخدمات وتفتقدينها فاصبري واحتسبي بل واحتبسي .
لكِ الله حينما  تجدين عثرة في غدوتك وروحتك ، وجلبك لإحتياجات الأهل من أحد الأسواق أو زيارة مريض في أحد المستشفيات لكِ الله واحتسبي .
لكِ الله حينما يُنصح أحد أبنائك المتفوقين بتشذيب إسمه ، لكِ الله حينما يتراجع أحد أبنائك المتفوقين ويأتي ثانياً .
لكِ الله حينما تتراجع السياحة ثم تتراجع وتتقهقر الحركة التجارية والشقق والمطاعم.
لكِ الله يافيفاء حينما لايجد الزائر طريقاً سالكاً بسبب مطبات طبيعية او صناعية
لك الله عندما توشكين ان تنالي نصيبك من ماتقدمه الدوله اسوة بباقي ارجاء الوطن الغالي  فلايكون بينك وبينه
الا مسافة قصيره فيجد من يغير مساره .
لك الله وقولي إنما أشكو بثي وحزني إلى الله …
 ودمتم سالمين

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    راصد دفري

    لماذا لا يتم نشر ياصحيفتتا الردرود ع هذا المقال ؟

علقّ على هذا المحتوى ..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: