الأربعاء, 19 شعبان 1440 هجريا, الموافق 24 أبريل 2019 ميلاديا

سليمان: ومن الناس أناس!!!

سليمان: ومن الناس أناس!!!
الكاتب : جابر بن ملقوط المالكي
جابر ملقوط المالكي
الموت والحياة سنة كونية خالدة، يأتي القدر فلا يبقي ولا يذر، لله الأمر من قبل ومن بعد، وتظل رحلتنا الدنيوية المحفوفة بغارات عزرائيل الجوية والبحرية والبرية رحلة مليئة بالعظات والعبر رغم قصرها، وفي معترك هذه الحياة شخصيات لا يمكن تجاوزها، ولا القفز على مسيرتها الحافلة بالبسمات والدمعات، لأمور تتجاوزنا كبشر إلى ما وراء الخيال، نعم الفقد مؤلم والناس باختلاف مشاربهم يؤثرون ويتأثرون ، قد نحزن على فقد شخص لقربه وعلى آخر لفضله وعلى ثالث لبالغ أثره ، وهكذا كل بحسب معطيات أيامه ولياليه، ولقد رزئنا بفقد عدة أشخاص ولكن:
 الشيخ سليمان بن يحيى المالكي ، واحد ممن اهتز القلب لخبر فقدهم واغرورق الدمع لنبأ وفاتهم ، فلقد جذبت بساطته وحاني نظرته وتلألؤ بسمته الناس إليه ، فألفهم وألفوه ، لزم المسجد ورافق المصحف وتدثر بالأخلاق الحميدة ، فكان الحبيب للبعيد والقريب، تلقاه يشارك الهموم ويسهم في الرأي و يدلي بالنصح ويسعى في الإصلاح ، ويعطي ويستر ويجلجل بالكلمة الراقية ، ويشمل باللمسة الحانية ويمنح الأمل بنظرة عابرة تصل للفؤاد دفئا وحنانا وراحة .
 رحمك الله أيها الراحل عنا وتقبلك في عباده الصالحين وأجزل ثوابك وأحسن العزاء فيك لأهلك وسائر آلك وذويك وألهم الجميع الصبر والسلوان و” إنا لله وإنا إليه راجعون”. .

التعليقات (٠) اضف تعليق

علقّ على هذا المحتوى ..

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.