مقالات

القاضي علي بن قاسم الفيفي…ودموع العين

القاضي علي بن قاسم الفيفي…ودموع العين…
أو كما أحب أن يناديه الشيخ حسن فرح الفيفي (أبا نبيل) في وداعية قبل ثلاثين سنة حيث قال تقريبا:
أبا نبيل دموع العين تنهمرُ
لهول فقدك يا ميمون يا قمرُ
هذي مصيبتنا عظمى على بلد
نأيت عنها وقوم إن بكوا عذروا
وهل سنينُ عمرك ثم زهرتها
تُنسى لكم وهْي فينا الروح والزهر
بالعدل بالعلم بالإصلاح عامرة
لأنت فيها لقومي البُصر والبَصر
فمذ توليت في فيفا القضاء بدا
لنا بكم نيّرٌ تهدى به البشر
حكمت بالقسط لم تعرف مجاملة
لذي وجاهة أو قربى وإن كُدروا
جمعت للعدل من أسبابه غررا
حتى كأنك فينا المرتضى عمر
ذكاؤك الفذ كم أودى بغطرسة
من ماكر كان بالتدليس يستتر
لا لم تكن قاضيا موقوف محكمة
بل مصلحا تشهد الآثار والسير
يكفيك فخرا بأن قد قمت تنقذنا
من معشر أمعنوا في الظلم واقتدروا
(القرمطيون) ظلوا في عمايتهم
لم يعوا أنه قد أحدق الخطر
فقمت في ثورة عصماء ضدهمُ
تعيد للناس عدلا كاد يندثر
رحمهما الله رحمة واسعة، ونَعَم هكذا كانت سيرته عامرة بالإصلاح والتقوى، ونشر العلم والعمل به.
فنعزي أنفسنا ونعزي فيفاء التي عرفته حق المعرفة وفقدته أشد فقد، وعندما نَذكر القاضي نتذكر مباشرة شيخ شمل فيفاء حسن بن علي الفيفي وإذا ذُكر هذا الثنائي نتذكر مباشرة ثالثهم الشيخ حسن بن فرح الفيفي رحمهم الله جميعا، فقد كانت لهم جهود مثمرة نعيشها اليوم واقعا ملموسا، قبل أن تتقلص مثل هذه الأدوار من خلال الأنظمة الجديدة التي حجّمت تحركات الأفراد من خلال إقرار مثل (المجلس المحلي) الذي قصم فيفاء بلا منازع، حيث يكون رئيسه المحافظ فهو وسابقيه ولاحقيه حديثو اللحظة على المحافظة فإذا لم يكنوا جادين فيما يقومون به وبمتابعة ما يُرفع من جلسات وتوصيات في أمارة المنطقة ومجلسها فستبقى فيفاء كما تركها السابقون وعليها وعلينا السلام، كما أننا لم نجن إلا تشنج عضلات أذرعنا ونحن نلوح للممحافظين واحدا تلو الآخر في إستقبال وتوديع وبينهما فلاشات وجعجعة والأوضاع كما هي على الوضع الذي تركه من سطر التأريخ في فيفاء قبلهم من رجالاتها المخلصين.
نعم يحق لنا أن نبكي القاضي ونبكي معه فيفاء، ولا نعفي أنفسنا من أي مسؤولية تجاه المحافظة على ما سبق ومتابعة ما بدؤوه…ومواصلة المسير ولو حبوا وإن وقف أمامنا عائقا كائنا من كان.

تعليق واحد

  1. فهم ومن كان معهم من مشايخ واعراف واعيان قبائل فيفاء يدا على قلب رجل واحد
    مصالح ومشاكل فيفاء فوق كل شئ
    فاكملو بناء من كان قبلهم
    رحمهم الله جميعا

    فاهيا هيا نكمل البناء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: