أخبار العالم

الجامعة العربية تتضامن مع السعودية والإمارات في «أمن الملاحة»

أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، اليوم الاثنين، الأعمال التخريبية التي استهدفت أربع سفنٍ تجارية بالقرب من المياه الإقليمية لدولة الإمارات، وناقلتي نفط سعوديتين في الخليج العربي، مُشددًا على أنَّ هذه الأعمال الإجرامية تُمثل مساسًا خطيرًا بحرية وسلامة طرق التجارة والنقل البحري، ومن شأنها أن ترفع مستوي التصعيد في المنطقة.

وقال المتحدث الرسمي باسم أمين جامعة الدول العربية، السفير محمود عفيفي، في بيان نشر عبر صفحة الجامعة بموقع التواصل فيسبوك: إنَّ أبو الغيط يعتبر التهديدات التي تتعرض لها الحدود البرية أو البحرية، أو طرق النقل والتجارة لأي دولة عربية عضو بالجامعة، مساسًا غير مقبول بالأمن القومي العربي.

وأكَّد أبو الغيط في هذا الصدد، على التضامن الكامل مع كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، في مواجهة أي محاولة تسعى للنيل من أمنهما أو أمن الملاحة في الخليج العربي، وكذلك مع أية إجراءات تتخذها الدولتان في هذا الإطار.

وفي السياق ذاته، أدان رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي، استهداف أربع سفن تجارية من عدة جنسيات بعمليات تخريبية قرب المياه الإقليمية لدولة الإمارات.

وأوضح رئيس البرلمان العربي في بيان له، أنَّ استهداف السفن التجارية يُعد عملًا إرهابيًا، وتهديدًا خطيرًا للأمن والسلم الدوليين، يستوجب التحرك الفوري والحاسم من المجتمع الدولي لتأمين خطوط التجارة والملاحة الدولية، ومحاسبة منفذي هذا العمل التخريبي الجبان..

وأكد الدكتور السلمي أنَّ الهجوم الإرهابي الغادر باستهداف السفن التجارية واستهداف طواقمها يمثل خرقًا صارخًا للقوانين والأعراف الدولية، التي تنصّ على حرية حركة الملاحة في الممرات المائية الدولية، فضلًا عن تأثيره السلبي على حرية حركة التجارة الدولية.

وأشار السلمي، إلى وقوف البرلمان العربي التام مع دولة الإمارات رئيسًا وحكومةً وشعبًا، في الحفاظ على أمنها واستقرارها، ومساندتها في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها وسلامة مواطنيها.

وكانت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في الإمارات، أعلنت أمس الأحد، أنَّ أربع سفن شحن تجارية مدنية من عدة جنسيات تعرَّضت، لعمليات تخريبية بالقرب من المياه الإقليمية للدولة.

وأوضحت الخارجية الإماراتية أنَّ الجهات المعنية قامت باتخاذ كل الإجراءات اللازمة، وجارٍ التحقيق حول ظروف الحادث بالتعاون مع الجهات المحلية والدولية، وستقوم الجهات المعنية بالتحقيق برفع النتائج حين الانتهاء من إجراءاتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق