مقالات

فيفاء وحمّالة الحطب

عبدالله بن حسن فرح الفيفي، شيخ عشائر أبيات فيفاء

“قصة من التراث الجبلي”
كانت ولادتها متعسرة، ولكنها وُلِدَت على أية حال، نشأت مميزة فحسدوا فيفاء عليها، ثم أتعبت من حولها بمراهقتها الطائشة، وأكثر ما أتعبت أمها فيفاء، أما عرْسَانُها…!!؟
نعم عرْسَانُها -فهي لا تقرّ لعريس- فقد استنزفوها وجعلوها حربا على أمها التي كانت تأمل صلاح ابنتها (المزوّغة)، خصوصا في مقتبل عمرها حيث كانت تحمل مع كل عريسٍ تلك الآمال والطموحات والوعود التي مالبثت إلا وظهرت حقيقتها الزائفة…
ويبدو أن الله قد عجّل لها ببعض العقوبة، فأصبحت تلك (المزوّغة) بعد أن شاخت حمّالة للحطب، وما زاد مرّها علقما -لا شماتة- أنها تحولت من حمّالة حطب فيفاء إلى حمّالة حطب المناطق الجبلية بجازان…أ.هـ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق