مقالات

وهكذا تأفل النجوم

د.سلمان العبدلي
د.سلمان العبدلي

وهكذا تأفل النجوم نجم متلألىء في سماء الإبداع وشخص نادر في زمن النوادر قلم ينداح شعرا وقافية تفوح عطرا وشذاً يهمي عبيرا سحابة دائمة الغيث ينزل منها الودق لتنبت الأرض شعرا وحكمة وتظلل الأرجاء لتترشح منها قطرات الندى على أطراف حدائق الشعر المتشابكة دولة في رجل وعالمٌ في فكر وربان ماهر في غياهب اليم وعواصف الريح قلب اتسع فضاؤه لتتضاءل وتنزوي في مساراته مجرات الهم الاجتماعي وراصد بارع يرصد الظاهرة عن بعد ويقدم لها ترياق الحل عن قرب زوى مطالب الأنا خلف سور المقاصد العليا لمجتمعه محترف في نكران الذات وطمس معالم النرجسية لينغمس في ثنايا مجتمع معقد التركيب يغلب على مظهره الخارجي صفة البدائية والإنطواء تاريخا وجغرافيا تسلل بليل وانصهر في معالم الفجر ليشرق مع صباح المستقبل الجديد لمحافظة فيفاء جاء متسلحا بسلاح القلم والحرف ومزودا بمعدات المواجهة والتحدي لينتزع محافظة فيفاء من فم أسد الجهل فاستخرج تلك السلة لينثر سنابلها المثقلة بحبوب المبدعين والمتألقين وانطلق بهم يسبق خطاه غير ملتفت لما وراءه ليشق طريق المستقبل برؤية واضحة وخطة ممنهجة مدروسة متحديا كل الصعوبات ومتجاوزا كل العقبات وضاربا اروع الأمثلة في الصمود فارس حمل لأمة الحرب مشهرا حسامه ليغمده في هامة الجهل حاملا في يده قنديلا يضيء جوانب الطريق فتتبع قلاع الجهل وتوابعه ودمر حصونه ونقض متاريسه ليزيح الستار الصفيق الذي كان يحجب النور عن تلك العقول الفذة التي ما أن تسلمت قناديل الضياء الا وانتظمت في منظومة خلفه لتتقدم الصفوف وتعلن بكل شموخ أنها لن تتنازل عن المراتب الأولى في أي مجال نثر من كنانته تلك النماذج التي ذهبت في كل أرجاء الوطن لتكون مثالاً يحتذى في الصبر الجميل والسلوك الحسن فانتزع فيفاء من لجة اليم ليخرجها الى مرافئ الأمان وهي تضيء الجنوب كنجمة متلألئة في سماء الابداع مرب فاضل أخرج نظريات التربية من التنظير الى التطبيق ليمتد أثر تربيته خارج أروقة المدرسة ليصل الى ثنايا المجتمع فيفكك تلك الروابط التي تكلست على الجهل والعادات البالية ليزرع نبتة العلم التي تثمر سلوكاً راقياً وتكون مجتمعاً فاضلا كان ظاهرة وطفرة بارزة في كل المجالات يشار إليها بالبنان نداء ( الأنا ) أذابه في رداء ( نحن ) كان يواجه مجتمعا منغلقا وتاريخا غامضا وجغرافيا وعرة ورغم صعوبة هذه العقبات الا انه استطاع أن يمخر بالسفينة الى بر الامان كان يسمع أصوات الغافلين فيبصرها وأصوات الشامتين فيتجاوزها وأصوات الواعين فيضمها اليه , همه كان هما اجتماعيا وهدفه هدف سامق ومطالبه مطالب عليا وقد كان يردد دائما أمامي قول الشاعر إذا غامرت في شرف مروم فلا تقنع بما دون النجوم وقول الشاعر واذا كانت النفوس كبارا تعبت في مرادها الأجساد ذاكم هو فقيد فيفاء الأستاذ الشيخ حسن بن فرح الفيفي رحمه الله وأنا بدوري كأحد أبناءه أقدم شهادة على العصر فأقول نعم أشهد لله أنك أتعبت جسدك يا أبا العطاس ثمنا لكبر نفسك وقدمت زهرة عمرك قربانا على مذبح التحدي زرعت زرعا ولم تنتظر الحصاد لشخصك ونثرت باقات معطرة بشذى عطر فكرك ولم تنتظر لها صدى أو رجعا. سيدي أبا العطاس اعذرني فيما كتبت عنك فإن قلمي كسيح أمام هامتك السامقة ومصاب في فؤاده بفقدك الأليم ومجموع الحروف التي حفظناها صغارا على يدك تضيق لأن تتسع لمساحة الحزن والأنساق اللغوية تتضاءل أمام دفق الاحساس بالألم فأي لغة تحمل آلامنا يا إمام الكلمة واستاذ الحرف وبأي صورة ننقل مشاعرنا التي اختصرها الدمع الذي سكبته عيوننا حزنا على فراقك ولدي العطاس واخوانه لستم وحدكم في حزن من فقد هذه القامة التي تتضاءل امامها كل القامات وتنزوي في ظلها كل الهامات وإننا إذ نقدم لكم عزاءنا في مصابكم نقدمه لانفسنا أيضا قبل أو مع أن نقدمه لكم فكما كان أبا لكم نسبا فهو أب روحي لفيفاء بكاملها وكما وضع أقدامكم على بدايات الطريق السليم فقد سبق ذلك بأن وضع أقدام أبناء فيفاء في الطريق الصحيح وكما لقنكم أبجديات الحياة وأوليات القيم والأخلاق فقد بدأ بأبناء فيفاء قبلكم في ذلك. وعزاؤنا وعزاؤكم في غيابه جسدا وحضوره الدائم روحاً وأثرا فلنحتسبه عند الله ولنصبر ولنمتثل قول الله تبارك وتعالى( الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون اولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة واولئك هم المهتدون ) ان العين لتدمع وان القلب ليحزن وانا على فراقك يا أبا العطاس لمحزونون جعل الله قبرك روضة من رياض الجنة وثبتك بالقول الثابت وبعثك وايانا على منابر من نور وجعلنا واياك ممن يقال لهم في الآخرة ( كلوا واشربوا هنيئا بما اسلفتم في الأيام الخالية )

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوكم المكلوم / سلمان بن جابر العبدلي

حرر في 21/5/1434هـ الموافق 3/4/2013م …جده

‫8 تعليقات

  1. رحم الله ذلك المربي الفاظل المصلح الإجتماعي الشيخ حسن فرح

    أتمنى أن تتم تسمية أحد المرافق العامة كمدرسة ثانوية فيفاء التي خدم فيها جل حياته أو أحد الشوارع الرئيسية أو أحد المطلات السياحية باسمه وفاء له وتخليدا لذكراه

  2. لم تكن فيفاء مجتمعاً منغلقاً قط وأكبر دليل أن هناك من أبناء فيفاء من تحمل مشاق السفر والغربة بهدف طلب العلم وذلك قبل الحكم السعودي ، أما تاريخاً غامضاً فلا أدري ماذا يقصد بها الدكتور سلمان عموماً شكرًا للدكتور سلمان الفيفي على ما وصف به المربي الشيخ حسن فرح الفيفي رحمه الله رحمة الأبرار .

  3. رحمك الله ياشيخنا الفاضل وصحيح الكلمات تعجز عن الوفاء بما يستحق من ثناء ولكن نقول نسئل الله ونتضرع ونتوسل اليه ان يغفر للفقيد وان يسكنه الفردوس الاعلى من الجنه وان يرحمنا ويغفر لنا جميعا وانالله وانالله راجعون وكلامك ياخ سلمان جابر كلام جميل درر وجواهر وهذا من حصاد المرحوم بارك الله فيك وكثر من امثالك

  4. قرأت كل ماكتب عن الراحل رحمة الله علية فكنت أسأل أين قلم الدكتور سلمان ؟ كل ما كتب من شعر او نثر لايرقى لمستوى الحدث ليس أ انتقاص من الكتاب او الشعراء , وإنما هناك بحور لايجيد الغوص فيها إلا أصحابها , قد يقال فلان لديه المقدرة على السباحة , يطفو فوق الماء , ولكن من يقدر الغوص في الأعماق , فيجب علينا تقييم أنفسنا قبل نزول المحيطات العميقة . وهناك احدث ليس لكل من صنف نفسه كاتب يكتب عنها , فتلك الكارثة حلت بفيفاء وبنيها لايجب الكتابة فيها إلا من شخص موهوب , فإذا كتب الغير مجيدين للكتابة قد يمسخون الحدث ويصير حدث عادي ليس له من لأهمية أي وقع , أحدهم كان يتحدث ويقول ننتظر الشيخ سلمان قد يعطي المو ضوع حقه ويرفع من شأنه بعد أن مسخه الآخرين بحسن نية , الحدث فوق مستوى كتا بتهم بكثير جدا .

    أحيانا الصمت ابلغ من الكلام بكثير .

    نعم سلمان جابر لازال سلمان جابر لن تغيره عوامل التعرية والزوابع المحيطة , سلمان جابر ليس بحاجة للمديح والتزلف بالكلام , الأصيل أصيل وليس بحاجة تزكية أحد من أي منبر كان .

    الأخ سلمان جابر قدوة فهل نشاهد احد من الأوفياء ك سلمان جابر يطل علينا بما يخلد ذكرى فقيد فيفاء العظيم ؟
    ختاما لك مني خالص الشكر والتقدير يا دكتور سلمان وجزاك الله خير الجزاء والسلام عليكم

  5. أخي العزيز فضيلة الدكتور سلمان جابر العبدلي
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الكلام الصادق النابع من القلب يذهب للقلب متجوزا كل المرشحات فبارك الله فيك نحسيك كذلك ولا نزكي على الله احد فما سطرته مؤثر منبعه صافي حوى الدرر الحسان من خطيب مفوه ولسان صدق يصف ويوصف ما أصابه بفقد المربي الفاضل الشيخ حسن فرح الفيفي فبارك الله خطاك واثابك واعلى شأنك فشكرا لك

  6. الاخ الفاضل الدكتور سلمان جابر العبدلي
    السلام عليكم ورحمة الله
    بارك الله فيك وفي قلمك الصادق الوفي لا احد يزايد على محبتكم ووفائكم لاستاذنا ووالدنا الراحل رحمه الله واسكنه فسيح جناته فقد كنتم سنده ونصيره في زمن كان الكل ضده وقد كنتم نموذج وقدوه في وقت كانت الحاجه لكم فيها اكثر من اي وقت وقد ثمنت وتثمن مواقفكم من كل منصف
    فبارك الله فيك وسدد خطاك واحسن عزائنا واياك
    ولك كل الود والتقدير

  7. السلام عليكم استاذى …قرات مانثرت من حروف لؤلؤئية عن صديقك …لا اعلم ماذا اقول لقد لجم الحرف وصمت القلم
    كنت اتمنى نثرك الذى اعتبرة نصة رثاء لة ان يكتب وهو على قيد الحياة حتى يفرح ويعرف ان احد تلاميذة يفتخر فية وانة صب قلمة ثناء له

    استاذى مع الاسف هناك مواكب من العلماء والاستاذة يذكرون لفترة قد تكون قصيرة وبعدها لا يذكرون باى احتفالات تكريمة وكتبهم نادرا ما تقتناء فعلى سبيل المثال الكاتب المبدع عبد الله الجفرى رحل والله يسكنه فسيح جناتة هل الان يذكر بين الكتاب او كتبه تقتناء مع الاسف من يرحل يعتبر ماضى لا يمكن ان نحيه
    لكن ارفع يدى لكل استاذ وكل معلم كتاب وطننا السعودى واساتذها لابد ان تحياء بكل المراحل الدراسية حتى يعرف ابناء هذا الوطن فضلهم بعد الله بارتقاء هذا الوطن وانهم كانو ركيزة العلم لا بد ان نحتذاء بهم
    فابو العطاس رحمة الله سردت لى سيرة وادمعة العين واحزن القلب ..استاذى هو صديقك وتالمت لفراقة هذا لايكفى بل واصل باحياء ذكراه لو بكلمتين تغردها له وتحبب الطلبة بكتيه
    اعتذر على الاطالة لكن اخر حرف انثرة لك استاذى هو لم يمت بل باقى بقلوبنا ….ومسيرته العلمية مستمرة مدام نحن من يحيها ولن نتركة على الهامش بعد وفاته، يكفى قبل وفاة كان على الهامش
    سعادة ابدية لك استاذى وان تكون بعد فضل الله من يمسح هذا الهامش واحياء ذكراه
    اختك الحمامة البيضاء تعتذر لك وتقول لك ( احسن الله عزاك بالفقيد )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق