محليات

الأمير تركي بن محمد بن ناصر: أكثر من “5000” زائر لمهرجان الحريد في عامه الحالي

تركي بن ناصر

 

وصف صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن ناصر بن عبدالعزيز مدير العلاقات الدولية بوزارة التجارة والصناعة مهرجان الحريد العاشر بالناجح بكل المقاييس والمحقق للأهداف المرجوة منه في التعريف بالمهرجان وجزيرة فرسان وما تزخر به من مقومات سياحية واستثمارية.
وأوضح سموه في تصريح لوكالة الأنباء السعودية أن فعاليات مهرجان صيد سمك الحريد التي شهدته شاطئ الحصيص بجزيرة فرسان اليوم شهدت توافد أكثر من “5000” زائر من أبناء فرسان وجازان وعدد من مناطق المملكة.
وعبر سموه عن سعادته بالنتائج والنجاحات المتوالية التي يحققها المهرجان بشكل متزايد وملحوظ من عام لأخر , مؤكداً أن تلك النجاحات والنتائج جاءت بفضل الله ثم بفضل الجهود المبذولة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان وتوجيهاته الدائمة لمختلف الجهات المشاركة في المهرجان بتقديم جميع الخدمات التي يحتاجها زوار فرسان وتسهيل وتذليل كل العوائق والصعوبات التي قد تعترضهم بهدف للوصول بمحافظة فرسان إلى المستوى السياحي المأمول.
وقال سموه :” أن الأهداف والطموحات من إقامة المهرجان لا تتوقف في حدود المحلية أو الإقليمية بل تتعادها للسعي للوصول للعالمية حتى أصبحنا ولله الحمد نلمس بوادر الوصول للهدف المنشود بعد شهد مهرجان العام الحالي عدد من المشاركات الخليجية في عدد من المسابقات والفعاليات الرياضية التي شهدها المهرجان وكذا الحضور العربي من جمهورية مصر العربية إلى جانب الحضور العالمي للمهرجان المتمثل بمشاركة القنصل العام الفرنسي لدى المملكة الدكتور لويس بلين لفعاليات صيد سمك الحريد”.
وأضاف سموه ” وهناك جهود كبيرة تبذل للتعريف بمهرجان الحريد وجزيرة فرسان داخلياً عبر مختلف الوسائل المحلية وعالمياً من خلال العديد من القنوات والإذاعات والوسائل الإعلامية العالمية من خلال العديد من التقارير والبرامج التي تبرز المقومات السياحية بجزيرة فرسان ومنطقة جازان عموماً وما تزخر به من مواقع سياحية ومياه دافئة تستهوي السائح العالمي من الدول الأوربية والأمريكية وغيرها”.
وأشار للتسهيلات المقدمة من قبل أمارة المنطقة وجميع الجهات فيما يخص الاستثمار بالمنطقة والدعوات المستمرة للاستثمار في شتى المجالات بمنطقة جازان ومنها مشروعات الإيواء وبناء الفنادق فئة خمسة نجوم والشقق المفروشة ذات المستوى اللائق بما يلبي حاجة زوار فرسان من السكن خلال المواسم السياحية ويمثل فرص استثمارية واعدة.
وثمن سمو الأمير تركي بن محمد بن ناصر الدور الذي يقوم العاملون بمختلف الوسائل الإعلامية بمنطقة جازان في نقل الصورة الحقيقية والواضحة عن المنطقة وما يتوافر بها من مقومات وإمكانات حاثاً إياهم على بذل المزيد من الجهود والعمل الحثيث للوصول للأهداف المرجوة من خلال التعاون مع كافة الجهات ذات العلاقة .
ودعا في ختام تصريحه رجال الأعمال بمنطقة جازان وغيرها من مناطق وطننا العزيز للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتوافرة خاصة في المجال السياحي راجياً العون والتوفيق للجميع لتقديم كل ما يخدم الصالح العام ويحقق الأهداف المرجوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: