محليات

نائب وزير الدفاع : واثق من نتائج تمرين ” القوات السعودية و المصرية “

أكد نائب وزير الدفاع الأمير فهد بن عبدالله بن محمد على عمق العلاقة الأزلية والمترابطة بين المملكة وجمهورية مصر العربية الشقيقة. وقال سموه خلال رعايته أمس حفل اختتام تمرين “تبوك 3” في منطقة تبوك بين القوات السعودية والمصرية: إنني على ثقة بأن نتائج هذا التمرين ستكون لها انعكاساتها الإيجابية على القوات المسلحة في كلا البلدين الشقيقين. وأضاف: إذا كان اعتزازي وفخري بانتهاء هذا التمرين وقد حقق نتائجه المرجوة كبيرا، فإن اعتزازي بتنامي العلاقات الثنائية المتميزة بين القوات المسلحة بالمملكة والقوات المسلحة بمصر لهو اعتزاز أكبر، وهذا يعد تجسيداً للعلاقات القوية بين البلدين الشقيقين، مقدماً شكره لكل من خطط ونفذ وشارك في فعاليات هذا التمرين من الجانبين السعودي والمصري حسب صحيفة الوطن السغودية.
وكان الأمير فهد بن عبدالله قد وصل إلى مطار الأمير سلطان بن عبدالعزيز بتبوك، وكان في استقباله قائد المنطقة الشمالية الغربية اللواء الركن سعد بن عبدالله القرني، ورئيس هيئة عمليات القوات المسلحة المصرية اللواء أركان حرب إبراهيم نصوحي، وعدد من كبار ضباط القوات المسلحة السعودية والقوات المسلحة المصرية. واستمع نائب وزير الدفاع لإيجاز عن قيادة المنطقة الشمالية الغربية وما تقوم به من مهام وواجبات، بعد ذلك شرف سموه الحفل الختامي للتمرين “تبوك 3″. وألقى قائد المنطقة الشمالية الغربية كلمة في الحفل أشار فيها إلى التخطيط الذي تم لهذا التمرين بين الجانبين لتحقيق مجموعة من الأهداف، منها تبادل الخبرات وتطوير مفهوم التخطيط الثنائي والتدريب المشترك للعمل كفريق واحد بين القوتين، وتنمية قدرات القادة والضباط على أعمال القيادة والسيطرة ومن خلال تنفيذ مراحل هذا التمرين. وقدم شكره لسمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز، ولسمو نائب وزير الدفاع لتسخير كافة الإمكانات لنجاح هذا التمرين وتوفير الأجواء المناسبة للأشقاء خلال تواجدهم في بلدهم الثاني.
ومن جانبه قال نائب رئيس هيئة تدريب القوات المسلحة اللواء أركان حرب عادل أبو الدوح في كلمته بالحفل” لا أكون مبالغاً إذا قلت لا أحد يستطيع التمييز بين الجندي المصري والجندي السعودي في الميدان”، متطلعاً إلى التدريب القادم الذي سينفذ في مصر ليضع أهدافا أعم وأشمل “نسعى إلى تحقيقها من خلال حجم القوات المشاركة من البلدين في إطار فكرة استراتيجية واحدة مع فتح المجال لمشاركة دول عربية وأفريقية تضع التدريب المشترك المصري السعودية “تبوك” ضمن أكبر وأقوى تدريبات الأسلحة المشتركة إقليمياً وعالميا”. إثر ذلك استمع نائب وزير الدفاع لإيجازٍ عن تمرين “تبوك٣” ثم أعطى سموه الإذن ببدء فعاليات العملية النهائية.
حضر الحفل رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن حسين بن عبدالله القبيل وقائد القوات البرية الفريق الركن عيد عواض الشلوي، وعدد من كبار الضباط في القوات المسلحة من البلدين الشقيقين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى