محليات

الحزن يخيم على مدرسة عثوان بعد رحيل الطالب ناصر

الداير - عثوان

 

أجمع الكادر التعليمي بمدرسة عثوان المتوسطة والثانوية من إداريين ومعلمين وطلاب على حسن السيرة والسلوك والتميز الدراسي والصفات الحسنة التي كان يتمتع بها الطالب ناصر علي يحي السعيدي المالكي “رحمه الله” الذي توفي في حادثة جبل عثوان خلال استيقافه من قبل حرس الحدود قبل ان يتم اطلاق النار على المركبة التي كان يقودها الشاب جابر يحي يحي السعيدي وسقوطها في هوة سحيقة ، وخيّم الحزن على متوسطة وثانوية عثوان بفقدان وخلو مقعد الطالب ناصر السعيدي “13 عاماً” شاغراً في قاعة الامتحان وتفاجأ منسوبوا المدرسة بنبأ وفاته ، في حين ان البعض الآخر لم يستطع التحدث  وكانت القلوب تعتصر ألماً على فراقه .
وقال مدير مدرسة عثوان المتوسطة والثانوية مسعود سليمان المالكي ان الطالب ناصر علي يحي المالكي كان من احد الطلاب المتميزين وشعلة من النشاط والعلم وادبه رفيع أحبه زملائه ومعلموه حتى أصبح ممن يشار لهم بالبنان في التميز علماً وخلقاً ، وقد آلمنا خبر وفاته وعصر الحزن قلوبنا وقلوب زملائه الطلاب لكن لا اعتراض على قدر الله عز وجل فكل شيء بقدر ونسأل الله تعالى له الرحمة ويسكنه فسيح جناته ويجعله شفيعاً لوالديه ونسأله سبحانه ان يلهم أهله الصبر والسلوان انا لله وانا اليه راجعون .
أما وكيل مدرسة عثوان المتوسطة والثانوية علي حسن المالكي فأكدّ ان الطالب ناصر رحمه الله رحمة واسعة كان من خيرة الطلاب خلقاً فلم يسجل عليه مخالفة سلوكية طيلة دراسته علماً انني درسته في المرحلة الابتدائية مادة الإنجليزي فكان طالباً مميزاً خلوقاً يحب زملائه ويحبونه واسأل الله تعالى له الرحمة الواسعة وأن يكون شفيعاً لوالديه اللهم آمين .
وبين رائد النشاط بمدرسة عثوان المتوسطة والثانوية مهدي علي المالكي ان الطالب ناصر علي المالكي رحمه الله كان يتصف بصفات رائعة وجميلة من روح آخاذة متطلعة تواقة على التحدي والاصرار والتميز ، وكان رحمه الله من الطلاب المتميزين في جانب النشاط وله مساهمات في الجانب العلمي ، لا أقول إلا رحمه الله وأسكنه فسيح جناته .
اما زملائه في الصف الاول متوسط فعبروا عن بالغ حزنهم على رحيل زميلهم المميز ناصر المالكي واجمعوا على تميز خلقاً وأدباً ، وقال الطالب نايف مهدي السلمي المالكي ان الطالب ناصر كان من زملائي المقربين وحزنت على رحيله حزناً شديداً ولم أصدق عندما رايت مكانه في قاعة الاختبار شاغرا .
الطلاب بندر علي فرح السعيدي وعبدالرحمن سالم علي السعيدي واسماعيل أحمد يحي السعيدي أكدوا ان رحيل الطالب ناصر رحمه الله خسارة كبيرة وكان من زملائهم في المرحلة الابتدائية ويعرفونه تمام المعرفة ويتمتع بخلق عالي ويشارك مع المعلمين في الحصص الدراسية وكان من الطلاب المتفوقين دراسياً ولا نملك له الا الدعاء بالرحمة والمغفرة ، اما الطالب ابراهيم سالم فرح السعيدي فقال شعوري لايوصف من الحزن على فراق صديقي الغالي ناصر رحمه الله الذي كان حسن السيرة والسلوك .

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: