محليات

خالد بن طلال: على علماء السعودية الخروج عن صمتهم وتبيان الحق في أحداث مصر

طالب الأمير خالد بن طلال علماء المملكة بالخروج عن صمتهم والصدع بالحق، بإصدار فتوى أو بيان بشأن الأحداث الجارية بمصر يوضح للشعبين المصري والسعودي ما التبس عليهم، إبراء للذمة وترسيخاً لمكانتهم العلمية.

جاء ذلك في رسالة وجهها سموه لعلماء المملكة بثها موقع “لجينيات” اليوم (الاثنين)، قال خلالها: “إلى أصحاب الفضيلة علمائنا الأجلاء نعلم أن ما سنطلبه منكم هو محرج لكم من ناحية دنيوية، ولكنكم ورثة الأنبياء على هذه الأرض وعليكم واجب من ناحية ربانية وشرعية أن تنصحوا بالسر وكذلك أن تصدعوا بالحق وأن تبقوا شعرة معاوية”.

وأضاف أنه “منذ وفاة الوالدين سماحة الشيخين الفاضلين ابن باز وابن عثيمين – يرحمها الله – فقد اخترتم استخدام أسلوب الصمت من باب درء المفسدة وسد الذريعة في أغلب قضايا الوطن والأمة الإسلامية، وقد أساء ذلك لكم كثيراً ‎ووضع الشك وزعزع ثقة المواطن بعلمائنا، فأصبحوا يستفتون من هم أقل منهم علما وخبرة بل من هم ذوو غايات وتوجهات خطيرة، فالقلة أفتوهم بالحق والآخرون أفتوهم ببعض الحق أو حسب أهوائهم أو توجهاتهم أو بالباطل”.

وأوضح الأمير خالد في رسالته إلى العلماء أنه “حتى لو كان بعض ما يصدر منكم من فتاوى وبيانات يناقض سياسة البعض في الدولة فمكانتكم هي بذمتكم وأمانة في رقابكم أمام ربكم ثم ولاة الأمر والشعب والأمة، وفي النهاية مصداقيتكم هي استمرارية لتحكيم وتطبيق وتثبيت الشريعة في بلاد الحرمين وقوة وعضد وسند لولاة الأمر بإذن الله للحكم بالحق والعدل والإنصاف خاصة على من تسول له نفسه التوجه لغير ذلك أياً كان وأخص بذلك بعض أصحاب المناصب والنفوذ والسلطة”.

وأكد أن “عدم إصدار العلماء الكبار فتوى أو بيانا وصمتهم عن جميع أحداث مصر خاصة الأخيرة منها يضع الشعبين السعودي والمصري في كثير من الشك بل يضع الأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع عن ما هو الموقف الشرعي الحازم من هذه الفتنة العظيمة”.

وناشدهم بالقول: “ندعو الله عز وجل ثم نرجو بيان موقفكم بشكل واضح حول هذه الفتنة براءة لذمتكم وترسيخا لمكانتكم العلمية والشرعية بين أبناء الشعبين السعودي والمصري الشقيق وأن تبينوا الحق من الباطل وألا تكتموه أسوة بالسلف الصالح”.

‫2 تعليقات

  1. شيخنا الفاضل انت اعلم بكل شيئ منا وانت تعلم إذا كان الكلام من فضه فالسكوت من ذهب وانت تعلم اننا شعب وحكومه
    ماناخذها من الارض ونحطها على الراس وانت اعلم بمن يترقبون بنا في اي اتجاه والكلمه من عندنا محسوبه علينا اكثر من غيرنا وانت اعلم بمن بيننا وانت اعلم باهل الابتسامات العريضه التي لايعلم سرها الاالله نسال الله ان يحفظ دولتنا شعبآوحكومه وان يجعل كيد من اراد بنا شر ان يجعل كيده في نحره.وان يحمي ويصلح الاوحال بين اخواننا المسلمين في كل دوله فلهم منا الدعاء.
    امل ان لايخذنا الاندفاع لمايحدث في الشعوب وان يكون لدينا القدره في معالجة الاموروالحلول والاصلاح دون تحيزحتى نكسب الجميع وهذا الشيئ لايخفى على عاقل .
    اللهم فاصلح الشآن .

  2. لا أقول إلاصدق الدكتور محسن العواجي عندما وصف هذا الشخص بأنه ( زئبق مرتين ) هههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: