أخبار فيفاء

جسر الغولة يتحول لمكب رسمي للردميات والنفايات

في الوقت الذي كنا ننتظر فيه نتائج ما توصلت إليه البلدية حيال قيام احد المواطنين في وقت سابق بترحيل مخلفات احد الطرق الفرعية الجديدة الخاصة به وقيامه بنقلها إلى جسر الغوله بطريق 12, الذي لايزال تحت الإنشاء ولم تتم فيه عملية صبيات الخرسانة إلى هذه الساعة.
إلا ان تجاهل هذا الموضوع من قبل البلدية عكس ما كان متوقع!! عزز ثقة المخالفين الذين لايزالون ينقلون مخلفاتهم للموقع, كان اخرها احد الطرق الفرعية المحدثة في *”الرعان” قبل نيد ابار طلوعا في اليومين الماضيين ما يبعث الدهشة والتساؤل.حيال تجاهل البلدية لهذا المخالفات المتكررة والمستمرة  لا سيما ما يحدثه المقاولين بعد إنجاز مشاريعهم من رمي مخلفاتهم على جنبات الطرقات.
المواطن حسن المشنوي تحدث قائلا” ان من يرى الواقع في الطرقات وهذا الجسر لا يمكنه التغاضي عن هذا التعدي الصارخ وقال: كميات كبيره من الردميات والأتربة ترميها الشاحنات جهاراً نهاراً في هذا الجسر الذي لايزال تحت الإنشاء مما يهدد بإنهياره في اي وقت, ما قد يهدد بكارثه تطال المزارع والممتلكات المحيطه به.
ولفت إلى انه من واجب البلدية وقف هذا التعدي الذي من شأنه إنسداد مجرى السيل وتحوّل الموقع إلى بحيرة من المياه تعيق حركة السير فضلاً عن ما يترتب عليه من اضرار بيئية جسيمه.
في المقابل تحدث سليمان العبدلي بقوله: لا يكاد يوم يمر ولا نشاهد فيه قيام هذه الشاحنات برمي مخلفاتها في بطن هذا الجسر الذي اصبح يحتوي على اطنان واطنان من النفايات والصخور والأتربة بات للأسف مرتع من لا مرتع له من اصحاب الشاحنات, وكنا بحاجة ماسة إلى إستكمال العمل فيه وسفلتته وتوسيع الطريق وليس مضايقتنا بهذه الطريقة التي تخالف الاعراف قبل الانظمة, مما زاد نقاط الاستفهام حول ما يجري حقيقة هناك.
من جهته اعرب المواطن خالد الحكمي بقوله :إن من يقومون بهذه الاعمال غالبيتهم من المقاولين الذين يعملون مع البلدية والبعض الاخر لديه بوكلينات وقلابات يقوم بالاتفاق مع أشخاص معينين بنقل مخلفاتهم الإنشائية وغيرها من شق الطرق ونحوها ونثرها على حافة الطريق او وضعها في الجسر المذكور.
واردف قائلاً : لا اظن ان هذه الظاهر ستنتهي حتى يتم القبض على احد المخالفين ويحال إلى الجهات المختصة ويعاقب اشد عقوبة ويغرم دون رحمة ويزيلمخلفاته في المواقع التي تراها البلدية مناسبه ويكون عبرة لغيره من المخالفين لوقف هذا الاستهتار من قبل ضعفاء النفوس من المواطنين

 

في الوقت الذي توقفت فيه بلدية فيفاء عن دفن جسر الغوله

المخالفين يهيؤون لإنهيار جسر الغولة في اي وقت
 

https://www.faifaonline.net/portal/2013/11/20/56664.html

1535719_557064407718961_956418555_n 1535608_557064821052253_309344315_n 1526367_557064884385580_1410996469_n 1517487_557064347718967_1751522095_n 1509219_557064781052257_948487958_n

995292_557068657718536_931122606_n

‫8 تعليقات

  1. اشكر صاحب التعليق الذي رمز لاسمه ( السف ير ) لان هذا الكلام صحيح فهذا الطريق الذي وافق عليه ابناء الفقيد يحيى احمد الذين يردون به وجه الله فانه يخدم الجهه الموصل اليه وال الثويع ومن يريد ايصاله الي الحكمي فاشكر كل من اسهم واعان على الخير

  2. أرجو من الكاتب الإخلاص في عمله وليس مجرد التشهير من شأن أخذ الجاه أو الشهرة لدى من له الشأن فمثل الطريق المفتوح من الرعان سيخدم أهالي المناطق المجاورة له بالأسفل فهم يفتقدون الكثير من الخدمات وإيصال مرضاهم إلى المستشفيات. فأرجو السعي في الخير لأهلك وذويك من أهل ديرتك ولا تقف ضدهم.

  3. وش وضع طريق السربه ولا شيول مر يزيل ولوحجره صغيره
    حرام عليكم يوميا ندوا عليكم نريد يوما نقول الله يوفقكم

  4. اولا : الموقع الذي قلت انه العران ليس بهذا الاسم اسمه الرعان
    وثانيا : الجسر الذي قلت انه ينقل له مخلفات اوردميات ليس من الموقع الذي سميته العران

  5. ما افسد طرقاتنا وضايقها الا المقاولين

    ووالله انني لا الومهم لانهم في حقيقة الامر لم يجدوا الحزم والنظام الذي يمنعهم من الاستهتار بهذه الطرق
    المقاول ينتهي من عمله وينثر مخلفات حفرياته في وسط الطرق
    وهذا بحد ذاته تحد سافر في وجه البلديه
    في الوقت الذي تقف البلديه متفرجه لا تملك سوى التصفيق لهم
    وتوزيع المستخلصات عليهم والاستسماح منهم على القصور.

    ويا اسفاه على المجلس البلدي الذي يتعامل معنا وكأنهم اعداء لفيفاء وليس ابنائها.
    هذا المجلس الذي يتكون من اعضاء خلوقين في شخصياتهم ولكنهم في عملهم نائمون ولعل كارثة الامطار الاخيره خير دليل.
    هذا المجلس الذي هو بحد ذاته صوت المواطن ينتظر بشغف ما سايقدمه لهم مجلسهم.

    سؤال اتحدى ان تجدون له إجابه غير( ولاشيئ )

    ماذا قدم لنا المجلس البلدي من إنشائة في ضل الصلاحيات القوية المخوله له ؟؟؟

    (ولاشيئ )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: