تقارير وتحقيقات

بالصور.. قلاع وحصون بني مالك يزيد عمرها عن 700 عام

مصنع الصيغIMG_2063

في أقصى شرق منطقة جازان تقع جبال آل يحيى التابعة لمحافظة الداير الشامخة وأجواؤها الجميلة وتراثها القديم المكون من حصون وقلاع والتي ما زالت صامدة على طول 700 عام وأكثر من ذلك.

وتعتبر جبال آل يحيى وآل زيدان واجهة سياحية بكراً، ولكن يصعب الوصول إليها بما أنه ينقصها الاهتمام والمتابعة للعديد من الخدمات الحيوية؛ فجمال الطبيعة وسحر المكان يستقبلان زوارها بالإضافة إلى كرم أهلها وبساطتهم، وتشتهر جبال آل يحيى بعدد من القرى الأثرية والقلاع والحصون القديمة التي بُنيت في أماكن عالية الارتفاع وبأشكال هندسية متقنة؛ لتكون حصناً منيعاً وقت الحروب والأزمات في قديم الزمان.
وتُعدّ جبال آل يحيى التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 3000 نسمة منطقة سياحية تمتاز بطبيعتها الخضراء ومدرجاتها الزراعية والينابيع العذبة، كما يعتمد أهاليها على الزراعة والرعي في مدرجاتها الواسعة.
غامرنا للوصول إلى تلك الجبال رغم ما واجهناه من مشقة في الطريق أو من امتناع حرس الحدود عن السماح بالصعود إلى جبال آل يحيى؛ كون ذلك غير مسموح إلا لسكان آل يحيى وآل زيدان فقط، وبعد الإلحاح عليهم بأننا ضيوف وافقوا على أن نصعد شريطة أن نسلمهم بطاقات الأحوال “الهوية الوطنية”.
حيث تم استقبالنا من قبل الأهالي بحفاوة وكرم جم، وقد كان برفقتنا يحيى فرحان اليحيوي ابن المكان والدليل السياحي لتلك الجبال وأسعد اليحيوي، والذي أخذ بنا جولة على عدة قلاع وحصون والمسمى لديهم قرى أثرية قديمة، ومن القرى التي زرناها وبحثنا في تاريخها وأساطيرها خمس قرى، بواقع 15 قرية أخرى.
قرية الولجة:
سكانها عائلة “آل عمرن”، ويتعدى عمرها 700 عام، وتعد من أكثر القرى إتقاناً في البنيان والتفصيل الهندسي، وتتميز بموقعها العالي المميز عن مثيلاتها من بقية القرى، وتحتوي على ما يقارب 300 غرفة ما بين مدفونة متهالكة، وبين ظاهرة ومخبئة، وتتنوع هذه الغرف فبعضها يكون مخازن للحبوب والثمار، وبعضها مساكن للبشر، ومساكن للمواشي بهيمة الأنعام، وغيرها غرف تكون للحراسة والمراقبة.
ويوجد بها مساجد قديمة أيضاً، ومن السمات التي تزين هذه القلاع والحصون أنها تحوي على نقوش أثرية وزخارف إسلامية، وما يستدعي الغرابة وجود ختم متشابه في جميع القرى، ويرجعها الأهالي إلى العهد العثماني القديم.
ومن أبرز ما يلفت النظر وجود مبنى يكون مرتفع في كل قرية يتكون من سبعة أدوار ويسمى ذلك المبنى “مربوعة”، وتكون تلك المربوعة عبارة عن مخازن للحبوب والثمار لأفراد تلك القرية فلكل فخذ عائلي لهم دور خاص بهم لحفظ مؤنتهم فيه، وتوجد أعلى هذه المربوعة غرفة نصف مكشوفة غالباً ما تكون للحراسة، ويحيط بكل قرية سور يحميها ويعيق العدو من غزوها.
ومن الأساطير التي يتداولونها في تلك الجبال عن بعض القرى ما يصدق منه البعض، فعلى سبيل المثال “مربوعة قرية الولجة”، والتي قال بانيها إنه إذا سلم “ربعها اليماني” أي أساسها وركنها الجنوبي ستعمر إلى يوم القيامة.
قرية القزعة:
وتعود إلى عائلة حارث بن حارث، ويظهر وجود السكان على إحدى بناياتها وعند سؤال يحيى اليحيوي قال لا زالت تعيش إحدى مسنات القرية حباً ووفاء لهذه المنازل الأثرية الدافئة التي عاشت وترعرعت فيها.
وأما مربوعة قرية القزعة البرج المكون من سبعة أدوار فتسمى بـ”مارحة”، وتتميز “قرية القزعة” بمساحتها الكبيرة ومبانيها المساندة للمربوعة “كالمفتول” وهو مبنى مستدير يكون احتياطي لتخزين الحبوب والثمار، وتسمى غرف تخزين الطعام “المدفن” وهي غرفة تكون منجورة في الصخر، ولا زال يوجد في مدافن القزعة رائحة بعض حبوب المحاصيل وحبوب البن بين التراب المندثر، ومن عجائبها وجود نقوشات غريبة كالثعابين والرسومات من خارج المربوعة.
وقال أبناء أفراد تلك القرية بأن مركز قبيلة آل يحيى قديماً هو أحد بنايات هذه القرية، وذلك منذ افتتاحه حتى عام 1406هـ.
قرية الثهار:
وتسمى مربوعتها “نخلة”، وتتكون القرية من عدة بنايات كنظيراتها، ولا زالت هذه القرية تحت أنظار المهتمين بها كالشيخ جابر حسين اليحيوي والذي يسكن في بعض غرفها، وقد أخذ بنا جولة على غرف القرية وعلى محتوياتها، حيث وجدنا أسلحة من نوع “نبوت” و”عربي” وهي أسلحة قديمة تملأ بالبارود وتحرق العدو ببارودها المشتعل.
وحصلنا أيضاً على “مخارش”، وهي عبارة عن عصي بعدة فروع تشبه اليد وعملها كنس الحشائش والعشب من زرائب المواشي، واطلعنا كذلك على مفاتيح الأقفال القديمة وكيفية فتحها، مشيراً إلى أن كل مفتاح يختلف عن الآخر في حجمه وعدد السنن.
ومن الأساطير القديمة التي نُقلت عن بانيها أنه عندما كان يبني المربوعة بدأت البناية في التوسع من الأعلى، وبدت بشكل غير مستقيم فاحتار في كيفية حل هذه المشكلة، فأرسل شخصاً إلى من بنى قرية الولجة وقال: أخبر من بنى قرية الولجة أن رأسي يؤلمني.
فمن دهاء القدامى فهم الرموز وأعاد له المرسول وقال: قل له أن يعصب على رأسه ويصعد، وبالفعل فقد فهم المقصد وبنى شرفة بارزة ثم أكمل البناء بعدها بشكل مستقيم، وكان هذا دليل على أن الفن المعماري والذكاء الخارق من خصائص القدامى في تعاملاتهم، ولكن كان سبب قلب الكلام إلى رموز هو إغواء أهالي القرية عن معرفة الأمر وعدم إجباره على هدم البناء كاملاً، والبدء من جديد.
قرية السودة:
وتعود إلى عائلة آل فرح حيث كان باستقبالنا فيها “حيان سالم”، وأوضح لنا أن هذه القرية تختلف عن بقية القرى فلا يوجد فيها مربوعة، ولكن كان البديل بوابة كبيرة في مدخل القرية ثم ساحة كبيرة تلتف حولها البنايات بأشكال مستديرة ومربعة، ومن ضمنها مسجد يعود عمره إلى ما يقارب 150 عاماً.
وحسب شرح المواطن “حيان سالم” تبين أن البوابة الكبيرة كانت لدخول الجمال والرواحل لتحط حمولتها من الحبوب والثمار في “الساحة الكبيرة والتي تسمى جرن الطابة” وهو فناء كبير تنظم فيها أنواع الحبوب وتقشر وتعد للتخزين.
قرية العصيمة:
وهذه القرية تعود لأبناء عائلة “سلالي بن حارث” وتسمى مربوعتها “عماية” والعماية تعني الضباب، وما يميز هذه القرية وجود النقوش والرسومات الأثرية التي تدل على الشجاعة لأشخاص يحملون سيوفاً ويمتطون أحصنة، حيث يقول أحد أبناء أفراد تلك القرية: إنه يوجد بها مسجد يزيد عمره عن 300 عام ويعتبر من أقدم المساجد بين جميع القرى.
ومن الأساطير عن تلك القرية أن من بناها قال عن مربوعتها: “إن صلاحها من أهلها وخرابها من أهلها”، وبالفعل بناها شخص من أهلها، وهدم أحد أهلها جزءاً منها؛ لكي يكمل بناء منزله المجاور للمربوعة.
وهذه الأساطير لا تعني أن البشر قادرون على معرفة المستقبل، بل إنه كان يوجد تعامل مع الجن قبل معرفة الإسلام في معظم بقاع الأرض، وقد اختلف ذلك في وقتنا الحاضر.
وقد يتباين نوع الحجارة والبناء من قرية إلى قرية؛ فمثلاً إذا كانت الأحجار كبيرة في البناء يقال عنه بناء هلالي ويعود لبني هلال والذين كانوا يتمتعون بالقوة الجسمانية العظيمة، أما إذا كان البناء من أحجار صغيرة دقيقة فهي تعود للعثمانيين؛ لأنهم كانوا يبدعون في الزخرفة المعمارية بالأحجار الصغيرة.
إلى نهاية ذلك عبّر مشايخ وأهالي تلك القرى عن حاجتهم للاهتمام بها من قبل هيئة السياحة والآثار؛ لكونها من أقدم الآثار الموجودة في المنطقة، حيث يوجد بها الأسرار العجيبة والغريبة والأدوات المبتكرة القديمة، فضلاً عن الرموز والرسومات التي تحتاج إلى قراءة من المتخصصين لمعرفة تاريخ هذه القرى الأثرية.
وأشاروا إلى أن الاهتمام بالقرى الأثرية والحفاظ عليها أولى من إنفاق الملايين لبناء مجسمات مشابهة لتلك القرى في أماكن أخرى مختلفة.
 مصنع الصيغIMG_1881مصنع الصيغIMG_1900 مصنع الصيغIMG_1938 مصنع الصيغIMG_1947 مصنع الصيغIMG_1949 مصنع الصيغIMG_1955 مصنع الصيغIMG_1963 مصنع الصيغIMG_1970 مصنع الصيغIMG_1973 مصنع الصيغIMG_1979 مصنع الصيغIMG_1981 مصنع الصيغIMG_1985 مصنع الصيغIMG_1989 مصنع الصيغIMG_1999 مصنع الصيغIMG_2000 مصنع الصيغIMG_2031 مصنع الصيغIMG_2043 مصنع الصيغIMG_2046 مصنع الصيغIMG_2048 مصنع الصيغIMG_2063 (1) مصنع الصيغIMG_2069 مصنع الصيغIMG_2071 مصنع الصيغIMG_2073 مصنع الصيغIMG_2074 مصنع الصيغIMG_2082 مصنع الصيغIMG_2090 مصنع الصيغIMG_2093 مصنع الصيغIMG_2140

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق