تقارير وتحقيقات

( منى الصغيرة ) تستنجد بكم!

منى راحيم محمد حياه، ذات السنة والثمانية أشهر، طفلةٌ من أبوين باكستانيين من سكان مدينة الطائف، ابتليت بداء وراثي أدّى إلى بتر إحدى اليدين، بسبب التهاب شديد وحاد على عظمة اليد اليمنى، وكسور مرضية بعظم الساعد اﻷيمن أيضا، مما أدّى إلى فقد وظيفتها كليّا، لم تنتهي المعاناة بعملية البتر التي أجريت لها بل بدأ اﻹلتهاب بالانتشار، لتبدأ قصة أخرى لمعاناة أكثر قسوة.

عائلة فقيرة, ولفقرها لم تستطع اللجوء إلى المستشفيات الخاصة المتطورة لتكلفتها العلاجية العالية، ولكونها أجنبية ولضعف إمكانات المستشفيات الحكومية، لم تستطع إكمال علاجها بمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف. حالة نادرة قلبت حياتها وحياة أسرتها إلى جحيم، ألمٌ يزداد يوما بعد يوم، وأمل يضمحل كلّما مرّ على الأسرة يوم،

طفلة بحاجة إلى قلب يرحم، وإلى مبادر للخير يبتغي اﻷجر والثواب من الله وحده، معاناة بحاجة إلى وقفة جادة، وصادقة من أهل الخير والقرار، إما بالتكفل بعلاجها في المستشفيات الخاصة، داخل أو خارج المملكة أو (التوسط) في نقلها إلى مستشفيات المملكة المتطورة كمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، للبحث عن مسببات المرض وإيجاد العلاج له بأسرع وقت ممكن، علماً أنها ليست وحيدة المرض في العائلة بل سبقها خمس من أخواتها الكبريات، كان الموت من نصيبهن جميعا، بعد تعرضهن لعمليات بتر متكررة للأطراف، آخرهن أختها (سلمى) ذو الأحد عشر ربيعا، فقدت الساقين وإحدى الذراعين قبل أن يتوفاها الله سبحانه وتعالى.
(منى) لها ألف حكاية وحكاية، حكايات بؤس وشقاء، ترويها في صورة حزينة، رغم ابتسامتها الظاهرة البريئة.
اتصلت صباح اليوم، الأحد الموافق 29/5/1435للهجرة،
باستعلامات مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف, والذي أجريت فيه عملية البتر للطفلة، وقد تأكدت من حقيقة قصتها.

أرفق لكم أيها القراء تقريراً مفصلاً عن حالة “منى” من مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي، والذي ينصح فيه بنقل الطفلة إلى أحد مستشفيات المملكة المتطورة، وبعض صورٍ قبل وبعد عملية البتر.
أمٌ تستنجد بكم, وأب يشكو ربه ضعف حيلته, فهلاّ شمرتم عن سواعدكم, وبحثتم عن من يرأف بحالهم ويمسح دمع طفلتهم !!

ومضة:-
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا، نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر عن معسر يسر الله عليه في الدنيا واﻵخرة).
وفي الحديث القدسي( إذا أردتم رحمتي فارحموا خلقي).

تلقت صحيفة فيفاء عدد من الأتصالات تطالب بالتواصل مع أسرتها أو رقم حساب للمساهمة مع هذه الطفلة .. 

لذلك فأننا نوضح بأن دورنا هو نشر المشكلة . 

وهذا رقم جوال والدها لمن أرادالتواصل معه .. سائلين الله أن يشفي هذه الطفلة وأن يسخر لها من أهل الخير من  أسرتها ويساعدها على الخروج من محنتها . رقم هاتف والدها هو ( 0502687206)

IMG-20140330-WA0065

IMG-20140330-WA0066 IMG-20140330-WA0068 IMG-20140330-WA0069 IMG-20140330-WA0071

IMG-20140330-WA0070

 

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. أسئل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها
    أسئل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها
    أسئل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها
    أسئل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها
    أسئل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها
    أسئل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها
    أسئل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيها

  2. أشكرك اخي ابو لمار لنشرك لهذه القصة والحادثة وكتب الله لك الأجر فهناك أناس يتوجعون ولا كن لا يعرفون كيف يصل صوتهم وانت بدورك أوصلت صوت هذه العائلة المكلومة الذي اسأل الله ان يشفى مريضهم ويعافي مبتلاهم ويجعل من فقدوهم من أبنائهم ييشفعون لهم يوم القيامة

  3. أسئل الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيها ويسخر لها خيرة خلقه نناشد خادم الحرمين الشريفين ان يساعدهم وأبناء الوطن مايهون عليهم وأبشرو بكل الي اقدر عليه مع دوام دعائي لها ولوالديها ان كانت طفله فهي بمثابة اطفالنا وأمانه في اعناقنا مادامت في أرض الحرمين وما أتوقع من اهلها الا الوثوب لمساعدتها

  4. أسئل الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيها ويسخر لها 8يرة خلقه نناشد خادم الحرمين الشريفين ان يساعدهم وأبناء الوطن مايهون عليهم وأبشرو بكل الي اقدر عليه مع دوام دعائي لها ولوالديها ان كانت طفله فهي بمثابة اطفالنا وأمانه في اعناقنا مادامت في أرض الحرمين وما أتوقع من اهلها الي الوثوب لمساعدتها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: