أخبار التعليم

عمادة البحث العلمي بجامعة الإمام تطبع (رسالة الماجستير) للباحث الأستاذ جبران سحّاري .

 page

 

أصدرت عمادة البحث العلمي بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية من جديد مطبوعاتها رسالة الماجستير التي قدمها الباحث الأستاذ جبران بن سلمان سحاري العبدلي المحاضر بعمادة المركز الجامعي في الجامعة أستاذ الفقه واللغة والناشط في مجال الأدب والنقد والشاعر المعروف .

وعنوان هذه الرسالة: (المسائل الفقهية التي استُدل عليها باللغة العربية في أبواب العبادات) .

وتحتوي على (385) صفحة، و(340) مرجعاً، ومذيلة بفهرس الموضوعات الذي يكشف عن المسائل التي بحثها المؤلف في هذا الصدد وعددها (85) مسألة .

وقد نوقشت هذه الرسالة بتاريخ 13 / 7 / 1433هـ .

وكتب أحد أعضاء المناقشة مقدمة عن هذه الرسالة أشاد بجهد الباحث فيها، وهو رئيس قسم الفقه بكلية الشريعة الشيخ الدكتور/ حسين العبيدي .

ثم أُحيلت إلى لجنة تحكيم أخرى في عمادة البحث العلمي وفي مجلس الجامعة العلمي، وأثنى المحكمون على هذا العمل، وأوصوا بطباعته للأسباب التالية:

أولاً: طرافة الموضوع وجِدّتُه؛ مما أعطى قيمة علميةً لهذه الرسالة.

ثانياً: استيعاب عددٍ كبير جداًّ من المسائل التي تدخل تحت عنوان البحث .

ثالثاً: اعتماد المنهجية العلمية للبحوث .

رابعاً: بروز شخصية الباحث العلميّة، وملكته الفقهيّة، ومقدرته البحثيّة.

خامساً: الدقة والأمانة في النقل؛ مع الصبر والاحتساب في الوصول إلى المعلومة .

سادساً: أن الباحث قدم محاولة ناجحة في بيان أثر اللغة العربية في أحكام المسائل الفقهية من خلال توجيه دلالة النص على المسائل المقصود بالبحث.

سابعاً: ذكر أقوال العلماء المعاصرين كشيخه القاضي عبدالله بن عقيل رحمه الله، وشيحه القاضي محمد بن إسماعيل العمراني حفظه الله وغيرهما، وهذه اعتبرتها لجنة التحكيم منقبة للباحث .

وقد صدّرها عميد البحث العلمي الدكتور عبدالرحمن المقبل بمقدمة بيّن فيها أهمية الرسالة وأنها أُقرّت من المجلس العلمي في الجامعة في جلسته السادسة المعقودة في 14 / 1 / 1435هـ بالقرار ذي الرقم (91 ـ 1434 ـ 1435هـ) وأنها تمثل الرسالة الثانية والثلاثين بعد المئة من رسائل الماجستير التي تولت الجامعة طباعتها .

وقد كشف الباحث في رسالته هذه عن المسائل الفقهية التي بُنيت أدلتها على معاني مفردات اللغة: كالتطهر بالماء المتغير، وطلب الماء قبل التيمم، واستخدام بخاخ الربو للصائم، والمقصود بمن أهله حاضرو المسجد الحرام، والمحصر الذي تثبت له أحكام الإحصار، وغير ذلك .
والمعاني المترددة بين الحقيقة والمجاز: كدخول الجنب المسجد، وطهارة الثياب من النجس في الصلاة، وإطلاق الجزء وإرادة الجميع؛ كصلاة النافلة على الراحلة في السفر، وغير ذلك .
والمسائل الفقهية التي بُنيت أدلتها على المسائل النحوية والصرفية: كاشتراط كمال طهارة القدمين للبس الخفين، والنحنحة في الصلاة، ونقل الصدقات من بلد لآخر، وغير ذلك .
والمسائل الفقهية التي بُنيت أدلتها على معاني الحروف: كحكم السواك، وابتداء صلاة الكسوف واستدامتها بعد التجلي، والطواف في صحن الكعبة، وغير ذلك .

فنبارك للباحث الأستاذ جبران سحاري صدور هذا العمل، وهنئه على ما قدم فيه من خدمة للفقه الإسلامي واللغة العربية، ونتمنى له التوفيق في مستقبل بحوثه ودراساته.

تعليق واحد

  1. مبارك للأستاذ جبران سحاري درجة الماجستير بامتياز
    واللغة العربية تشكر للباحث المتفوق هذا الجهد القيم.
    وتقول:
    أنا البحر فى أحشائه الدر كامن…فهل سألوا الغواص عن صدفاتى؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: