محليات

لقيت مصرعها أثناء قيادتها سيارة زوجها في حادث الفجر

كشف زوج المواطنة السعودية، التي لقيت مصرعها فجر اليوم في حادث مروري، أثناء قيادتها سيارة زوجها بمفردها، حيث اصطدمت المركبة بسور نادي الشباب شمال العاصمة الرياض، تفاصيل الحادث المؤلم، وقال لـ “سبق” إن زوجته “18 سنة” خرجت من المنزل في الثالثة صباح اليوم، إثر سوء تفاهم بسيط حدث بينهما في البيت، وقال (س.ش) إن الأمر يحدث في أي أسرة ويُحل داخل البيت، إلا أنه فوجئ بخروج زوجته من البيت، ولا يعرف على الأطلاق أنها أخذت مفتاح سيارته وقادتها.
وأضاف أن زوجته كانت ردة فعلها قوية إثر خلاف بسيط بينهما، فخرجت وأغلقت الباب خلفها، ولا أدري أنها قادت السيارة.
وعن كيفية أخذها مفتاح سيارته قال (س.ش) أنا دائماً أضع مفتاح السيارة على باب الشقة التي نقطن بها، ولا أعرف إطلاقاً أنها أخذت السيارة، مضيفاً أنه وزوجته كانا يعتزمان السفر إلى الطائف اليوم، وكان لديهما حجز، وكان لديها اختبار يوم الأحد القادم، حيث إنها تواصل دراستها. ونفى بشدة أن يكون عنّف زوجته أو ضربها.
وعن علمه بالحادث، قال الزوج: فوجئت باتصال من الدوريات المرورية يبلغوني بالحادث، وأن زوجتي كانت تقود السيارة واصطدمت بسور نادي الشباب.
وقالت مصادر لـ “سبق” إن الزوجة تبلغ من العمر 18 عاماً، ولديها طفل وطفلة ولم يكن معها أحد بالسيارة أثناء قيادتها ووقوع الحادث لها، وأنهم يقطنون في شقة بحي الصحافة، شمال العاصمة الرياض.
وكان الدفاع المدني والدوريات المرورية بالرياض باشروا، فجر اليوم، حادث ارتطام سيارة بسور نادي الشباب، كانت تقودها مواطنة سعودية بمفردها، وحاول أحد الموجودين إنقاذها إلا أنه لم يستطيع بسبب احتجازها داخل السيارة.

‫4 تعليقات

  1. انا لله وانا اليه راجعون ولناخذ العضه والعبر من هذه التصرفات ان لا مسؤله والشيطان حريص على ان تكون المصيبه مصيبتين وبالصبر والتعقل تحل الخلافاااااات ولكن نتائج مسلسلااااات هابطه وقصص وهميه نعم

  2. كيف تركها تخرج من الشقة لوحدها وهي في هذه الحالة وفي هذا الوقت المتأخر من الليل دون أن يتبعها ويعيدها إلى المنزل ؟!
    نسأل الله العفو والعافية .. الله يرحمها ويغفر لها ويعوض أولادها خير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق