محليات

ربع السعوديين في الفلل ومثلهم بالبيوت الشعبية

3283053

 

 يزداد معدل تركز الشقق السكنية بالمناطق الرئيسة (الرياض ومكة المكرمة والشرقية) فيما يسود نمط المنازل الشعبية بمناطق جازان والباحة وحائل وعسير، وترتفع نسبة الفيلات في منطقة الرياض.
وبحسب دراسة تحليلية أعدت بدعم من عمادة البحث العلمي بجامعة الملك سعود ونشرتها مجلة سبرنجر بلس «Springer Plus « مؤخرا تناولت جانب توزيع السكان والظروف الأسرية، تمثل الشقق السكنية نحو 34.3 % من مساكن السعوديين تليها البيوت الشعبية 26.9 % ثم الفيلات 25.5 %.
ويختلف هذا التوزيع من منطقة لأخرى، فبينما ترتفع نسبة الشقق السكنية إلى 51.8 % في منطقة مكة المكرمة، 48.9 % في منطقة المدينة المنورة، تنخفض إلى 7.7 % في منطقة حائل، 11.6 % في منطقة جازان، حيث ترتفع نسبة البيوت الشعبية إلى 47.4 %، 68.6 % على الترتيب.
وتتمتع معظم الأسر السعودية بمساكن حديثة بنيت بالخرسانة المسلحة، حيث بلغت نسبتهم نحو 81.9 %، تليها البيوت المبنية من الطوب أو الحجر ونسبتها 16.6 %، ونسبة طفيفة من الطين، وتتفاوت هذه النسب من منطقة لأخرى.
وعن الملكية أوضحت الدراسة التي أعدت بإشراف الدكتور رشود الخريف المشرف على مركز الدراسات السكانية، أن نحو 60 % من الأسر السعودية يعيشون في مساكن ملك، وأن 34.8 % يستأجرون مساكنهم، وأن 4.5 % في مساكن مقدمة من أصحاب الأعمال.
وفي تحليل لتوزيع الأسر السعودية التي تمتلك مسكنها توصلت الدراسة إلى أن 85.4 % من سكان منطقة الباحة يمتلكون مسكنهم، وتبلغ النسبة 85.3 % بمنطقة جازان، و78.6 % بمنطقة حائل، و74.7 % بمنطقة الجوف، بينما تنخفض نسبتهم لأدنى مستوياتها بمناطق تبوك، والرياض، ومكة المكرمة، والمنطقة الشرقية.

السكان يتركزون في ثلاث مناطق

يتركز 65 % من سكان المملكة في ثلاث مناطق رئيسية هي منطقة مكة المكرمة واستأثرت بنحو 25.5 % من السكان تلتها الرياض بـ24.9 % ثم الشرقية 14.6 %.
وأشارت الدراسة التحليلية لتعداد سكان المملكة لعام 1431 إلى أن منطقتي مكة المكرمة والرياض استأثرتا بنصف عدد أسر المملكة، بمتوسط 6 أفراد لكل أسرة، منوهة إلى أنه يعيش بمنطقة مكة نحو 35.3 % من جملة الوافدين بالمملكة تليها منطقة الرياض بنسبة 29.6 %.
وأرجعت الدراسة التباين في توزيع السكان بالمناطق إلى عملية التحضر والتي أدت لاختلاف نسبة تركز السكان من منطقة لأخرى.

تباين التمتع بالبنية الأساسية

تباينت مناطق المملكة في نصيبها من شبكات البنية الأساسية من الكهرباء، والمياه، والصرف الصحي.
وأوضحت الدراسة أن الشبكة العامة للكهرباء هي المصدر الرئيس للكهرباء بمعظم المناطق وتتمتع بها غالبية الأسر السعودية وتصل نسبتها إلى 98.2 %، تليها الشبكات الخاصة، والمولدات الخاصة.
وتنخفض نسبة الأسر السعودية المتصلة بالشبكة العامة للصرف الصحي إلى 45.1 % ويستدعي ذلك تكثيف الجهود لتوصيل هذه المرافق الحيوية لكافة الأسر.
وتعتبر الشبكة العامة للمياه هي المصدر الرئيس لمياه الشرب بمعظم المناطق وتتصل مساكن 69.3 % فقط من الأسر السعودية بالشبكة، تليها الخزانات، والآبار.
وتعتمد المملكة على ثلاثة أنظمة للصرف الصحي هي الشبكة العامة والبيارات والشبكات الخاصة.

Print

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى